سيروا إلى الله عُرجًا ومكاسير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سيروا إلى الله عُرجًا ومكاسير

مُساهمة من طرف امال عبد السميع في الثلاثاء 24 يناير - 22:27:00

يروى عن الشافعي -رحمه الله- أنه قال: “سيروا إلى الله عرجاً ومكاسير ولا تنتظروا الصحة فإن انتظار الصحة بطالة”
ما معنى سر إلى الله أعرج؟ 

أي أنك بدأت تصلي النوافل لكن لا تزال صلاتك ليس فيها حضور،،

ﻻبأس واصل وﻻتتوقف وأطلب من الله اﻹعانة..

بدأت تقرأ القرآن لكن قراءتك مكسّرة ﻻ تحسن القراءة أو ﻻ تستشعر وﻻتتدبر اﻷيات،،

لابأس واصل واحرص على أن تبحث عمن يعلمك القراءة وأن تحاول أن تستحضر قلبك..

بدأت ترتب حياتك على أساس الوجهة إلى الله لكن أحياناً تغلب عليك نفسك،،

ﻻ بأس واصل سر إلى الله عز وجل ولا تتأخر، 

لا تنتظر أن تأتي الفرصة لتقبل على الله؛ 



فكلما حصلت في قلبك رغبة في الإقبال على الله أقبل على الله مباشرةً..

قال سبحانه :

﴿ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا ﴾ 

يقول ابن القيم :

لا يزال المرء يعاني الطاعة حتى يألفها ويحبها ، فيُقيض الله له ملائكة تؤزه إليها أزاً ، توقظه من نومه إليها ومن مجلسه إليها . 

جاهد - حاول - اصبر - صابر - وادع الله 

كلما ازداد العبد قربا من الله أذاقه من اللذة والحلاوة مايجد طعمها في يقظته ومنامه وطعامه حتى يتحقق ماوعده الله فيه




امال عبد السميع
نائب الإدارة
نائب الإدارة

احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 1133
تاريخ الميلاد : 07/03/1980
العمر : 38

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى