الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 دين الله ليس بالراي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كنزالمعرفة
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 262
تاريخ الميلاد : 01/01/1970
العمر : 47

مُساهمةموضوع: دين الله ليس بالراي   28.02.15 10:31

دين الله ليس بالرأي

اعلم وفقك الله أن دين الله تعالى يعرف من مصادر التشريع القرءان والسنة والإجماع والقياس ولا يؤخذ دين الله بالرأي الذي يخالف ذلك وليس لأي إنسان أن يقول في مسائل الدين برأيه المخالف للشرع قال الإمام علي رضي الله عنه : لو كان الدين بالرأي لكان مسح الخف من أسفله لكني رأيت رسول الله يمسح الخف من اعلاه.

ثم إن المسلمين كلهم يعتقدون أن الضار والنافع على الحقيقة هو الله وأنه لا أحد يخلق شيئا لا منفعة ولا ضرا إلا الله وأن الله تعالى جعل في الدنيا أسبابا ومسببات والأسباب مخلوقه وكذلك مسبباتها وأن هذه المسببات لا توجد إلا بخلق الله ولو وجد السبب فالنار سبب للإحراق إن شاء الله ومع ذلك لم تؤثر في إبراهيم عليه السلام وهذا النعام يأكل الجمر الأحمر ويستمرئ به وهذا الحيوان الذي يقال له السمندل يدخل النار فلا تحرقه كذلك الإنسان يأكل ويشرب ويتداوى وهو لا يعتقد أن الأكل والشرب والدواء يخلقون شيئا إنما الخالق هو الله.

وقد روى الحافظ الحاكم في كتابه المستدرك وصححه أن آدم حين اقترف الخطيئة أي المعصية الصغيرة لأكله من الشجرة التي نهي عنها قال : يارب اسألك بحق محمد إلا ماغفرت لي قال : كيف عرفت محمدا ولم أخلقه بعد قال : إنك لما خلقتني رفعت رأسي فرأيت على قائمة من قوائم العرش لا إله إلا الله محمد رسول الله فعرفت أنك لم تضف إلى اسمك إلا أحب الخلق إليك ا.هـ والحاكم حافظ له حق التصحيح والتضعيف وليس ذلك لغير الحافظ من هؤلاء المتطفلين فلو كان سؤال الله بحق أحد من خلقه شركا هل يحصل من نبي؟!.

وكذلك مارواه الحافظ الطبراني في معجميه الكبير والصغير وفيه أن الرسول علم الأعمى أن يقول اللهم إني اسألك واتوجه إليك بنبيك محمد ...الحديث إلى آخره قال الحافظ الطبراني عقب روايته له ورواية أن عثمان ابن حنيف الصحابي راوي الحديث علم هذا الدعاء الذي فيه التوسل لرجل بعد وفاة الرسول كان صاحب حاجة من عثمان بن عفان فقضى له حاجته قال الطبراني عقب الحديثين المرفوع والموقوف والحديث صحيح.

فليس للمعترض أن يقول كيف تطلب من غير الله او تسأل غير الله إن كان نبيا أو وليا بعد موته فيقال له أنت لست أفهم من الرسول الذي علم التوسل وهذا الأمر ماكان عليه المسلمون حتى جاء ابن تيمية وحرم ذلك وجعله شركا ثم تبعه محمد بن عبد الوهاب وعلى هذا ادعياء السلفية في هذا العصر الذين هم الوهابية وليس لهم حجة في قول الله تعالى ادعوني استجب لكم فإن هذه الآية معناها : أطيعوني اثبكم وليس في التوسل بالأنبياء والاولياء معارضة للآية ثم يقول هؤلاء المانعون إن النبي أو الولي قد مات وهو لا ينفع بل الحق أن يقال إنه ينفع بإذن الله أليس موسى نفع أمة محمد حين قال لمحمد ليلة المعراج سل ربك التخفيف واليس ثبت بالإسناد الصحيح المتصل فيما رواه البيهقي أن بلال بن الحارث المزني الصحابي جاء إلى قبر النبي في عام الرماده وقال يارسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا فسقوا ببركة الرسول صلى الله عليه وسلم.

ثم اسمع ياطالب الحق ومريد الهدى والصواب حقيقة محمد بن عبد الوهاب من صاحب كتاب السحب الوابلة على ضرائح الحنابلة الذي ترجم نحو ثمانمائة عالم وعالمة من المذهب الحنبلي حيث يقول في ترجمة عبد الوهاب هو والد محمد صاحب الدعوه التي انتشر شررها في الآفاق وكان عبد الوهاب يقول ياما سترون من محمد من الشر فإنه كان لا يرى كلام عالم  قط إلا كلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم الجوزية فإنه كان يرى كلامهما نصا لا يقبل التأويل وكان يرى كفر من خالفه ويستحل دمه وكان له أخ يسمى الشيخ سليمان ألف ردا عليه سماه فصل الخطاب في الرد على محمد بن عبد الوهاب فلما علم محمد بذلك أراد قتله فأدخل عليه مجنونا بيده السيف وكان الشيخ سليمان في المسجد وحده فلما رآه المجنون قال يا سليمان لا تخف أنت في أمان, قال :ولا شك أن هذا من الكرامات فسلمه الله منه.

فهذا هو محمد بن عبد الوهاب يكفر المتوسلين والمتبركين بالأولياء والصالحين ويكفر الذين يعلقون الحروز التي تحوي آيات القرءان وكلام الرسول أو غير ذلك من الاذكار وكتب الوهابية طافحة بتكفير الاشاعرة والصوفية والاشاعرة هم أهل السنة والجماعه حتى إنهم ذكروا ذلك في كتب الأولاد في المدارس عندهم . والوهابية يعتقدون أن الله جسم قاعد فوق العرش ويصرحون بتشبيه الله بخلقه ويصفون الله بالنزول والصعود الحقيقين مكذبين بذلك القرءان ومحرفين لمعاني الآيات والأحاديث ويكفي في تنزيه الله تعالى عن مشابهة الخلق بأي وجه من الوجوه قوله تعالى : ليس كمثله شئ . وقد قال الامام ابو جعفر الطحاوي في عقيدته المشهورة بين المسلمين والتي ألفها قبل الف سنه وذكر في مقدمتها أنها ذكر بيان عقيدة أهل السنة والجماعه مانصه : ومن وصف الله بمعنى من معاني البشر فقد كفر وقال عن الله : تعالى عن الحدود والغايات والأركان والاعضاء والادوات لا تحويه الجهات الست كسائر المبتدعات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

دين الله ليس بالراي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: **المنتدى العام**
 :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع