الرئيسيةالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة لامرأة عشقت شاباً مسلماً كان جميلاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
chamsse
عضو نشيط
عضو  نشيط
avatar

احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 868
تاريخ الميلاد : 12/05/1984
العمر : 33

مُساهمةموضوع: قصة لامرأة عشقت شاباً مسلماً كان جميلاً   16.03.14 19:41

[rtl] [/rtl]
[rtl]قصة لامرأة عشقت شاباً مسلماً كان جميلاً

وكان يداوم على الصلاة في المسجد الذي بجوار منزلها

لكنه "يخاف الله" وكانت ذات مال وجمال،

ودعته لمنزلها فأبى حاولت ان تغريه بكل الأساليب

وعندما فشلت وقد تمكن حبه من قلبها،

وتمكن حب الله من قلبه،

فأرســل إليها:

إن الحــرام سبيــل لســـت أســلكه

ولا أمـــر به ما عـــشت في النــــاس

فابــغ العفــــاف فإني لــست متبعـــا

ما تشتهين فـــكوني منه في يـــأس

إني سأحفـــظ فيكــم من يصونكــــمُ

فــلا تكوني أخـــا جـــهل ووســــواس

فلمـــا قرأت الكتــــاب كــتبت إليــه:

دع عنـــك هذا الذي أصبحــــت تذكـــره

وصـــر إلى حـــاجتي يا أيها القاســــي

دع التنســـك إنــــي لســـت ناســـكة

ولــــيس يدخل ما أبــديت في رأســـي

فأفشى ذلك إلى صديق له... لا ليواعـــدها ولا ليفجـــر بها

ولا ليغـــدر بها ولكن يستشـــيره لعله يجـــد عنده مخرجا...

فقــال له: لـــو بعثت إليها بعض أهلك فوعـــظتها وزجـــرتها رجوت أن تكـــف عنك.

فـــقال: والله لا فعلـــت ولا صرت للدنيا حـــديثا، وللعار في الدنيا خــير من الــــنار في الآخرة،:

العـــار في مــدة الدنيــا وقلتـــها

يفني ويبقى الذي في العار يؤذيني

والنــار لا تنقضــي ما دام بي رمق

ولسـت ذا ميتة منــها فتفنينـي

لكـــن سأصبـــر صبر الحر محــتسبا

لعل ربـــي من الفــــردوس يدنينــي

أمســـك عنها فأرسلت إليه، والمـــحاولات ما زالت تتكـــرر:

إمــــا أن تزورني وإما أن أزورك؟

فأرسل إليهـــا: أربعي أيتها المـــــرأة على نفسك، ودعي عنـــك هذا الأمر.

فسحـــــرته ليحضر اليهـــا في الليل وعندما جــــاء الليــل شــــــعر الشــاب بشـيء يحـــــــاول أن يجــره وحـــس انه يـــريد ان يراهــــا فحــــاول ان يــقاوم لكنــــه لم يستطع وأخذت أقدامه تجــره للخروج!

فذهــــب لوالــده وقــــال: وماذا عــــساه ان يقــــول!!

قــــــال : قيدني يــــاأبــي!

امتنع الأب ولكـــن اصر فقيده ابوه في عمـــود البيت

وقـــال يَا أبي لاتـــحل قيدي وان بكــــــيت!

وكــــانت تمر عليه ســـاعات الليل فيـــزداد ألــمه ويشتد وجــــعه فيأخذ يصـــرخ ويتألمـــ

وظل يبكـــي طـوال الليــل حتى ظهـــر الصباح فلــم يعد يسمـــع له صــــــوتاً !! وعندما اقترب والده منه وجـــده قد فارق الحــــياة !!!

لله درهُ مـــات في قيــد والده لكنه لم يخن [ ربهُ ] فصـــانه الله وحـــــــماه..

ياليتنا اذا حـــاولت الفتن ان تُغـــــرينا نقول: ( قيدنـــي يآ أبي )

من روائع ابن القيم رحمه الله

يقول الشيخ المغامسي :

إذا رأيت نفسك تعلّقت بشيءٍ من أمور الدنيا و أصبح همك،ضع يدك على قلبك ،

وقل : اللهم املأ قلبي محبةً لك و إقبالاً عليك و حياءً منك[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصة لامرأة عشقت شاباً مسلماً كان جميلاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: **المنتدى العام**
 :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-