الرئيسيةالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

  رئيس جبهة العدالة و التنمية عبد الله جاب الله يصرح من ميلة حان الوقت لوضع حد لتلك المهازل وللدين مرغوا بيان أول نوفمبر في التراب ويعد بالقضاء على كل أشكال الفقر بالجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القيصر العربي
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 7543

مُساهمةموضوع: رئيس جبهة العدالة و التنمية عبد الله جاب الله يصرح من ميلة حان الوقت لوضع حد لتلك المهازل وللدين مرغوا بيان أول نوفمبر في التراب ويعد بالقضاء على كل أشكال الفقر بالجزائر   04.05.12 15:38



أكد رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله يوم أمس من ولاية ميلة، أنه
حان الوقت لوضع حد لتلك المهازل وتصحيح النظام السياسي الجزائري الذي مرغ حسب جاب
الله بيان أول نوفمبر في التراب، وأضاف أن النظام القائم وخلال قرابة نصف قرن من
الزمن لم يستطع الاستجابة لتطلعات الشعب
الجزائري، فلا البرامج ولا السياسات التي باشرها أعطت أكلها على أرض الواقع، وهذا
لا لشيء إلا أن هذا الأخير لم يستمد مرجعيته من الدين الإسلامي، قائلا في هذا
الصدد أن جبهة العدالة والتنمية هي الوحيدة التي تملك الرؤية الواضحة و الفهم
الصحيح لتقويم هدا الاعوجاج من خلال إقامة نظام ديمقراطي اجتماعي في إطار المبادئ الإسلامية،
التي ألحت عليه بنود بيان ثورة أول نوفمبر المجيدة والدذي يرتكز على التعددية السياسية و الانتخابات
الحرة و النزيهة بعيدة عن تلك الشعارات الجوفاء التي ساهمت بقدر كبير في زرع اليأس
في نفوس المواطنين و الاقتناع بفكرة العزوف عن الانتخاب، واضعا كل المسؤولة على عاتق
تلك الأحزاب التي تشتري الذمم ببضع دنانير، والتي تفضل مصالحها الشخصية على
المصلحة العامة والدين ليس لهم إلا هم واحد وهو تقديم عربون الولاء و التودد
للرئيس الحاكم لا لتطبيق برنامجه أين
تحولوا فقط إلى رجال مساندة لا معارضة.


جاب
الله حث جميع المواطنين للالتفاف حول حزبه والتصويت عليه بقوة يوم العاشر ماي لأنه
الحزب الوحيد حسبه القادر على إحداث التغيير الجوهري و الحقيقي، لأن البرنامج الذي
تطرحه جبهة العدالة و التنمية برنامج واقعي قادر على تحقيق ما يتطلع إليه الشعب الجزائري،
من خلال تبنيه لمبدأ سيادة القانون و حياد الإدارة و الفصل بين السلطات، حيث قال
عبد الله جاب الله أن سبب فشل النظام الحالي
هو طغيان الفساد و الرشوة ووساطة عليه وعدم معاملة المواطن و المسؤول على
قدم المساواة أمام القضاء فهدا الأخير على حد تعبيره يحتكم إلى مبدأ "نعم
سيدي"، مؤكدا من جهة أخرى أن الدستور الحالي لم يستطع حماية الحريات الفردية
ولم يمنع الاستبداد، ولم يصن الشرعية لأنه فارغ من محتواه فالسلطة التشريعية و
القضائية فيه أصبحت مجرد وظائف مشيرا أن اعتراف من أسسوا لدستور 1996، والذي أرجع
البلاد خطوة إلى الوراء والدي كان سببا في التلاعب بالشرعية القانونية هو باطل و
بهتان، واعدا في ختام كلمته أن برنامجه قادر على تحقيق التنمية المنشودة ، من خلال
تحقيق الاكتفاء الغذائي بنسبة 90 بالمائة وجعل 30 بالمائة من المنتوج الزراعي من
الناتج الخام و كذا الاعتماد على زراعة ما يقارب مليون و500 ألف هكتار بأشجار
الزيتون والحمضيا،ت فضلا عن استصلاح 5 ملايين هكتار من الأراضي الزراعية، أما في
المجال الصناعي فركز على النهوض بقطاع المؤسسات الصغيرة و المتوسطة التي رأى جاب
الله أن عليها أن تخلق من 50 إلى 250 منصب عمل، مؤكدا أيضا أن برنامجه المدروس يلح
على ضرورة انجاز مصانع لتصدير السيارات لا استيرادها من الخارج ومعالجة ظاهرة
الفقر المتفشية في الجزائر واجتثاثها من جذورها خلال سنة من الزمن باعتماده على
أموال الزكاة و توزيعها على مستحقيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

رئيس جبهة العدالة و التنمية عبد الله جاب الله يصرح من ميلة حان الوقت لوضع حد لتلك المهازل وللدين مرغوا بيان أول نوفمبر في التراب ويعد بالقضاء على كل أشكال الفقر بالجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: **المنتدى العام**
 :: كل شيء عن الجزائر
-