الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

  هل صحيح أن القرآن لم يأتِ بجديد ?

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27137

مُساهمةموضوع: هل صحيح أن القرآن لم يأتِ بجديد ?   25.04.11 15:58

نواصل حديثنا في سلسلة شبهات حول القرآن، ونقف في مقالنا هذا عند شبهة
رددتها بعض الألسنة - قديماً وحديثاً - تقول: إن القرآن لم يأتِ بجديد عما
جاء في الكتب السابقة !! وهذه الشبهة - كما سيتضح - ذات صلة وثيقة بشبهة
سابقة، كنا قد تحدثنا عنها، تقول: إن القرآن ليس إلا تلفيقًا وتجميعًا من
الكتب السابقة !! فما حقيقة الأمر في هذه الشبهة، وما خَطْبها ورصيدها من
الصحة والواقع؟ هذا ما نحاول الإجابة عنه في هذا المقال .

ولكن...قبل
الدخول في تفاصيل ذلك، نود أن نلفت انتباه القارئ الكريم إلى ملاحظتين
مهمتين في هذا السياق، حاصل أولهما: أن أصل التوراة والإنجيل حق لا ريب
فيه؛ لأنهما من عند الله سبحانه، ومن ثَمَّ فلا يمكن لتلك الكتب أن يناقض
بعضها بعضًا، بل هي مكملة ومتممة لبعضها البعض؛ بيد أن التوراة والإنجيل -
وهذا أيضًا حق وواقع لا يمكن نكرانه بحال - طرأ عليهما الكثير من التحريف
والتبديل. فإذا تبين هذا، فإن حديثنا هنا يتعلق بما في التوراة والإنجيل
المحرَّفين، واللذين بقيا بين أيدي الناس .

أما الملاحظة الثانية
فمفادها أنه مما لا شك فيه أن القرآن جاء مصدقًا ومهيمنًا على ما سبقه من
الكتب السماوية؛ ومن معاني الهيمنة أن يكون في القرآن ما ليس في غيره من
الكتب. وبناءً على هاتين الملاحظتين، نشرع في الرد على هذه الشبهة، فنقول:

إن
الناظر والمتأمل فيما جاء في التوراة والإنجيل، وما جاء في القرآن الكريم،
لا يعجزه أن يقف على بطلان هذه الشبهة من أساسها، ويتبين له - مقارنة بما
جاء في التوراة والإنجيل - عناصر الجدة التي تضمنها القرآن الكريم، والتي
اشتملت على جوانب عدة، كالعقيدة والتشريع والعبادات والمعاملات .

ففي
جانب العقيدة - وهو الجانب الأهم والأبرز - نجد أن القرآن الكريم قد جاء
بعقيدة التوحيد الصحيحة، إذ أفرد الله سبحانه بالعبودية، وبيَّن أنه الخالق
والمدبر لكل أمر في هذا الكون من مبتداه إلى منتهاه، وأن مقاليد الكون
كلها بيده سبحانه، وهذا واضح لكل قارئ لكتاب الله، وضوح الشمس في كبد
السماء؛ بينما تقوم عقيدة اليهود المحرَّفة على وصف الخالق بصفات بشرية لا
تليق بجلاله سبحانه، وفي أحسن أحوالها، تقول بوجود إله حق، إلا أن مفهوم
الإله في تلك العقيدة أنه إله قومي، خاص بشعب إسرائيل فحسب .

وكذلك
فإن عقيدة النصارى المحرفة تقوم على أكثر من تصور بخصوص الذات الإلهية،
ويأتي في مقدمة تلك التصورات عقيدة التثليث، وعقيدة حلول الذات الإلهية في
شخص عيسى عليه السلام، تعالى الله عما يقولون علوًا كبيرًا .

ثم في
مجال العقيدة أيضًا، لا توجد كلمة واحدة في جميع أدبيات الكتب المقدسة -
كما يذكر عبد الأحد داود في كتابه "محمد في الكتاب المقدس" - حول قيامة
الأجساد، أو حول الجنة والنار؛ بينما نجد القرآن الكريم حافلاً بهذه
المسائل، بل جعل الإيمان بها من أهم مرتكزات الإيمان الصحيح .

أما
في مجال التشريع، فقد جاء القرآن الكريم بشريعة واقعية، راعت مصالح الدنيا
والآخرة معًا، ولبَّت مطالب الجسد والروح في آنٍ؛ ففي حين دعت الشريعة
المسيحية إلى الرهبانية، التي تعني اعتزال الحياة وتحقير الدنيا - وكان هذا
الموقف من الشريعة المسيحية رد فعل على العبودية اليهودية للحياة الدنيا
ومتاعها - رأينا القرآن يذمُّ موقف النصارى من الرهبنة، وينعى عليهم هذا
الموقف السلبي من الحياة، فيقول: { ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها }
(الحديد:27) فالشريعة الإسلامية - كما نزلت في القرآن - ترى في الرهبانية
موقفًا لا يتفق بحال مع ما جاءت به من الوسطية والتوازن بين حاجات الروح
ومتطلبات الجسد .

وهذه الوسطية الإسلامية أمر مطرد وجارٍ في جميع
أحكام الشريعة الإسلامية، يقف عليها كل من تتبع أمرها، وعرف حقيقتها، وهذا
ما لم يكن في الشرائع السابقة البتة .

وبعبارة أخرى يمكن القول:
لقد جاءت شريعة الإسلام بتشريع يواكب الحاضر والمستقبل جميعًا، باعتبارها
الرسالة الأخيرة التي أكمل الله بها الدين، وختم بها الرسالات، ونقلها من
المحيط المحدَّد إلى المحيط الأوسع، ومن دائرة القوم إلى دائرة العالمية
والإنسانية { وما أرسلناك إلا كافة للناس } (سـبأ:28) .

أما
في مجال العبادات، فلم يحصر القرآن مفهوم العبادة في نطاق ضيق، ولاضمن
شكليات محددة وطقوس جامدة، بل وسَّع مفهوم العبادة غاية الوسع، وجعل القصد
من الخلق والحياة العبادة { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون } (الذاريات:56) وأيضاً لم يقيِّد أداء العبادة في مكان محدد، بل جعل الأرض كلها مكانًا لذلك { ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله } (البقرة:115) ولا يخفى أن الأمر في الشرائع السابقة لم يكن على ما جاء به القرآن .

أما في مجال المعاملات، فنقف على بعض الأمثلة التي توضح جديد القرآن:

-
في محيط الأسرة: نظرت التوراة إلى المرأة باعتبارها مصدر كل شر، أما
الإسلام فقد رفع مكانة المرأة، ولم يفرق بينها وبين الرجل إلا في مواضع
اقتضتها طبيعة الأشياء والأمور، قال تعالى موضحًا هذه الحقيقة: { ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة } (البقرة:228) .

-
وفي مجال الحرية واحترام كرامة الإنسان: نجد التعاليم المسيحية تعتبر طاعة
الطبقة الحاكمة كطاعة المسيح، ونقرأ في تلك التعاليم مثلاً: أيها العبيد
أطيعوا سادتكم حسب الجسد بخوف ورعدة. أما في الإسلام، فلا يخضع الإنسان إلا
لخالفه وحده، ويقرر القرآن الحرية للإنسان من لحظة ميلاده، قال تعالى: { ولقد كرمنا بني آدم } (الإسراء:70) .

- أما في السلم والحرب: فقد اعتبر القرآن السلام هو الأصل في الإسلام: { يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة.. }
(البقرة:208) وجعل الحرب ضرورة تقتضيها سَنَن العمران والدفع الحضاري، من
الخير للشر، ومن الحق للباطل؛ هذا فضلاً عن آداب القتال التي شرعها
الإسلام. وكل هذا لا نقف عليه في الشريعتين اليهودية والنصرانية .

-
أما في شؤون المال والاقتصاد: فقد كان الربا وما يزال قوام الاقتصاد بين
أهل الكتاب...وكان المال وما زال عند أهل الكتاب المعبود والغاية التي يجب
الوصول إليها بأية وسيلة كانت...في حين جاء الإسلام بتحريم كل تعامل ربوي،
وآذن القرآن الكريم بحرب من الله لكل من يتعامل به...وبين الموقف الصحيح من
المال، وأن الأصل فيه أنه لله، وأن الإنسان في هذه الحياة مستخلف عليه
ومحاسب عليه، كسباً وإنفاقاً، قال تعالى: { وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه } (الحديد:7) .

والأمثلة
على ما تقدم، تظهر أن القرآن الكريم، جاء مصدقًا لما سبقه من الكتب في
أصول العقائد والتشريعات، بيد أنه جاء بالجديد الكثير في تفاصيل
العقائد والعبادات والمعاملات، فهو ليس نسخة طبق الأصل عن الكتب السماوية
التي سبقته، وأيضًا ليس هو بدعًا عنها في كل شيء، بل كان بين هذا وذاك،
فوافقها في كلياتها وأصولها، وتفرد عنها في جزئياتها وفروعها، وبهذا تفردت
هذه الشريعة عما سبقها من الشرائع، وكانت شريعة للناس كافة، وشريعة ختمت
بها شرائع السماء .



وردة رحــــمــــــــك الله أماه
   وأسكنك فسيح
    جنــــاتـــــه..
 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com
القيصر العربي
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 7543

مُساهمةموضوع: رد: هل صحيح أن القرآن لم يأتِ بجديد ?   25.04.11 17:49

شكرا على المواضيع القيمة جهود رائعة



منتدانا في خدمتكم
فكونوا دوما معنا
على
[b]http://www.helpub.com/ [/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27137

مُساهمةموضوع: رد: هل صحيح أن القرآن لم يأتِ بجديد ?   26.04.11 15:22

مرسي [على] الرد ننتظر
منكـ المزيد |
دمت مبدعا و بـــ الله
ـــاركـ
فيك
تح
ــياتي وشكري ليك
دمت


وردة رحــــمــــــــك الله أماه
   وأسكنك فسيح
    جنــــاتـــــه..
 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com
حسين الاردن
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 667
تاريخ الميلاد : 13/09/1986
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: هل صحيح أن القرآن لم يأتِ بجديد ?   03.05.11 17:40

بارك الله فيك شكرا


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27137

مُساهمةموضوع: رد: هل صحيح أن القرآن لم يأتِ بجديد ?   04.06.11 17:50

شكرا على الرد نورت الموضوع بمرورك
لا تبخل علينا بجميل كلماتك
ولا تنسى أن تزورنا دوما على عنوان واحد

هنا


وردة رحــــمــــــــك الله أماه
   وأسكنك فسيح
    جنــــاتـــــه..
 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com
M.AYMAN
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 1898
تاريخ الميلاد : 13/10/1985
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: هل صحيح أن القرآن لم يأتِ بجديد ?   07.06.11 18:34

نفعك الله بالموضوع وجعله في ميزان حسناتك



<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هل صحيح أن القرآن لم يأتِ بجديد ?

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع