الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 "وإنك لعلى خلق عظيم "(45 ) والأنام شهدت بفضله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27114

مُساهمةموضوع: "وإنك لعلى خلق عظيم "(45 ) والأنام شهدت بفضله    11.06.16 14:00

كان نبينا وحبيبنا ـ صلى الله عليه وسلم ـ أرجح الناس عقلا، وأعفهم نفسا، وأصدقهم لهجة، وأعظمهم أمانة، شهد له بذلك أصحابه وأعداؤه، وكان يسمي قبل نبوته " الصادق الأمين "، ويُتَحاكم إليه في الجاهلية قبل الإسلام، فقد نشأ - صلى الله عليه وسلم - من أول لحظة من لحظات حياته متحلياً بكل خلق كريم، مبتعداً عن كل وصف ذميم، يُضرب به المثل، فكل خلق محمود يليق بالإنسان فله - صلى الله عليه وسلم - منه القسط الأكبر، والحظ الأوفر، وكل وصف مذموم فهو أسلم الناس منه، وأبعدهم عنه، شهد له بذلك العدو والصديق في الماضي والحاضر .

                 مَحَاسِنُ أَصْنَافِ النَّبِيِّينِ جَمَّةُ     وَمَا قَصَبَاتُ السَّبْقِ إِلا لأَحْمَد

قال القاضي عياض : " وأما الأخلاق المكتسبة من الأخلاق الحميدة، والآداب الشريفة التي اتفق جميع العقلاء على تفضيل صاحبها، وتعظيم المتصف بالخُلق الواحد منها فضلا عما فوقه، وأثنى الشرع على جميعها، وأمر بها، ووعد السعادة الدائمة للمتخلق بها، ووصف بعضها بأنه جزء من أجزاء النبوة، وهي المسماة بحسن الخُلق، فجميعها قد كانت خلق نبينا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ " .

وإذا كان من الطبيعي أن يثني التابعون على متبوعهم، فالعجيب هو ثناء الأعداء والمخالفين لعدوهم، فلم يشهد بصدق النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وحسن أخلاقه المؤمنون به فقط، بل شهد له الكثير من المنصفين من أعدائه الذين لم يؤمنوا به، هذه هي الحقيقة التي أبصرتها عقول منصفة، فنطقت بها ألسنتهم لتكون حجة على كل من يكابر ويعاند، ويأبى إلا الكذب والافتراء، لحقده أو كِبْرِه، وإليك بعض تلك الأقوال التي تشهد للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وتثني عليه وعلى أخلاقه، ممن لم يؤمن به وكان مخالفاً له في القديم والحديث ..

في القديم :

شهادة كفار قريش بأمانته وصدقه ـ صلى الله عليه وسلم ـ :

حينما قامت قريش ببناء الكعبة قبل بعثة النبي - صلى الله عليه وسلم - تنازعوا في رفع الحجر الأسود إلى مكانه، واتفقوا على تحكيم أول من يدخل عليهم الباب، فكان أول داخل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ففرحوا جميعاً، وقالوا: جاء الأمين، جاء محمد، وقد كانوا يلقبونه بلقب الصادق الأمين، لما يعلمونه من أمانته وصدقه - صلى الله عليه وسلم ـ .
ولما نزل على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قول الله تعالى: { وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ }(الشعراء:214)، صعد إلى الصفا، فجعل ينادي يا بني فهر، يا بني عدي ـ لبطون قريش ـ حتى اجتمعوا، فجعل الرجل إذا لم يستطع أن يخرج أرسل رسولاً لينظر ما هو، فجاء أبو لهب وقريش، فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( أرأيتم لو أخبرتكم أن خيلاً بالوادي تريد أن تغير عليكم أكنتم مصدقيَّ؟، قالوا: نعم، ما جربنا عليك إلا صدقاً، قال: فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد ) رواه البخاري .

أبو جهل :

فرعون هذه الأمة، مع شدة عداوته للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ شهد بصدقه حينما قال للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " إنا لا نكذبك، لكن نكذب ما جئت به " ، فأنزل الله تعالى: { قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ }(الأنعام:33) .
وذكر ابن القيم في كتابه " هداية الحيارى ": أن المسور بن مخرمة سأل أبا جهل عن حقيقة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال: " يا خالي هل كنتم تتهمون محمدا بالكذب قبل أن يقول ما قال؟، فقال: يا ابن أختي والله لقد كان محمد فينا وهو شاب يدعى الأمين فما جربنا عليه كذبا قط، قال: يا خال فما لكم لا تتبعونه؟ قال: يا ابن أختي تنازعنا نحن وبنو هاشم الشرف فأطعموا وأطعمنا، وسقوا وسقينا، وأجاروا وأجرنا، حتى إذا تجاثينا (جلسنا للخصومة) على الركب كنا كفرسي رهان قالوا: منا نبي فمتى ندرك مثل هذه؟ " .
وذكر ابن كثير والطبري في تفسيرهما أن الأخنس بن شريق قال يوم بدر لأبي جهل: " يا أبا الحكم أخبرني عن محمد أصادق هو أم كاذب؟ فانه ليس ها هنا من قريش أحد غيري وغيرك يسمع كلامنا، فقال أبو جهل: ويحك والله إن محمداً لصادق، وما كذب محمد قط، ولكن إذا ذهبت بنو قصي باللواء و الحجابة و السقاية والنبوة فماذا يكون لسائر قريش؟! ".
وكذلك شهد أبو سفيان ـ قبل إسلامه ـ بين يدي هرقل ملك الروم بصدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم ـ ووفائه، حينما سأله هرقل : " فهل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟، قلت: لا، قال: فهل يغدر؟، قلت: لا " رواه البخاري .

في العصر الحديث :

رودنسن : ولد عام 1915، وهو من أساتذة مدرسة الدراسات العليا بباريس، ثم مديرها يقول : " بظهور عدد من المؤرخين الأوروبيين المستنيرين في القرن الثامن عشر، بدأت تتكامل معالم صورة، هي صورة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ الحاكم المتسامح والحكيم والمشرع " .

ـ جاك ريسلر :

باحث وكاتب فرنسي معاصر، وأستاذ بالمعهد الإسلامي بباريس، والحاصل على جائزة الأكاديمية الفرنسية يقول : " كان لزامًا على محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن يبرز في أقصر وقت ممكن تفوّق الشعب العربي عندما أنعم الله عليه بدين سام في بساطته ووضوحه، وكذلك بمذهبه الصارم في التوحيد في مواجهة التردد الدائم للعقائد الدينية، وإذا ما عرفنا أن هذا العمل العظيم أدرك وحقق في أقصر أجل أعظم أمل لحياة إنسانية، فإنه يجب أن نعترف أن محمدًا ـ صلى الله عليه وسلم ـ يظل في عداد أعظم الرجال الذين شرف بهم تاريخ الشعوب والأديان .

ـ ليف تولستوي:

ولد عام 1828م وتوفي عام 1910م، من الروائيين الروس الكبار، ومن أعمدة الأدب الروسي في القرن التاسع عشر، يقول: " يكفي محمداً فخراً، أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمد ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة ".

ـ آرنولد توينبي :

ولد في لندن عام 1889م في لندن وتوفي عام 1975م، من أشهر المؤرخين في القرن العشرين، وتقلَّب في عدَّة مناصب، منها: أستاذ الدراسات اليونانيَّة والبيزنطيَّة في جامعة لندن، ومدير دائرة الدراسات في وزارة الخارجية البريطانية، يقول : " لقد أخذت سيرة الرسول العربي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بألباب أتباعه، وسمت شخصيته لديهم إلى أعلى علّيين، فآمنوا برسالته إيمانًا جعلهم يتقبلون ما أوحي به إليه وأفعاله كما سجّلتها السنة، مصدرًا للقانون، لا يقتصر على تنظيم حياة الجماعة الإسلامية وحدها، بل يرتب كذلك علاقات المسلمين الفاتحين برعاياهم غير المسلمين الذين كانوا في بداية الأمر يفوقونهم عددًا " .

ـ ويليام جيمس ديورانت :

( من 1885م - إلى 1981م ) فيلسوف ومؤرخ وكاتب أمريكي يقول : " إذا ما حكمنا على العظمة بما كان للعظيم من أثر في الناس قلنا إن محمدًا ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان من أعظم عظماء التاريخ .

ـ مايكل هارث : عالم أمريكي فيزيائي معاصر، صاحب كتاب " أعظم مائة شخص في التاريخ" يقول: " إن اختياري محمداً ليكون الأول في قائمة أهم رجال التاريخ ربما أدهش كثيراً من القراء إلى حد قد يثير بعض التساؤلات ، ولكن في اعتقادي أن محمداً ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي نجح بشكل أسمى وأبرز في كلا المستويين الديني والدنيوي .. إن هذا الاتحاد الفريد الذي لا نظير له للتأثير الديني والدنيوي معا، يخوّله أن يعتبر أعظم شخصية ذات تأثير في تاريخ البشرية " .
ويقول: " إن محمدًا هو الإنسان الوحيد في التاريخ الذي نجح نجاحًا مطلقًا على المستوى الديني والدنيوي، وبعد أربعة عشر قرنًا ما يزال أثره قويًا متجددًا "، " ويقول : "لا يوجد في تاريخ الرسالات كتاب بقى حروفه كاملاً دون تحوير سوى القرآن الذي نقله محمد " .

ـ مهاتما غاندي :

( ولد عام م1869م ـ توفي عام1948م ) كان السياسي البارز والزعيم الروحي للهند خلال حركة استقلال الهند يقول : " أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر .. لقد أصبحت مقتنعاً كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول، مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته، مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته .. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف .. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسِفاً لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة " .

تلكم بعض شهادات وأقوال المنصفين الذين لم يؤمنوا بالنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قديما وحديثا ـ تحمل شهادتهم وأقوالهم الحقيقة التي تشع من سيرة سيد الأنبياء والمرسلين ـ صلى الله علي، بخلاف من أعمى الله بصره وبصيرته، فراح ينكر ضوء الشمس في رابعة النهار

             قد تنكر العين ضوء الشمس من رمدٍ        ويشتكي الفم طعم الماء من سِقم

إن المنصفين والعقلاء قديما وحديثا ـ ولو كانوا مخالفين ـ للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عندما اطلعوا على شمائله وسيرته ـ صلى الله عليه وسلم ـ، لم يملكوا إلا الاعتراف له بالفضل وحسن الخلق والسيادة، فأي فضل أعظم من فضل من شهد له الأعداء الذين لم يجدوا فيه مغمزاً لثالب أو قادح، ولا مطعناً لجارح أو فاضح

                      شَهِدَ الأَنَامُ بِفضْلِهِ حتى الْعِدَا      وَالْفَضْلُ مَا شَهِدَتْ به الأَعْدَاءُ
منقول 


وردة رحــــمــــــــك الله أماه
   وأسكنك فسيح
    جنــــاتـــــه..
 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com
 

"وإنك لعلى خلق عظيم "(45 ) والأنام شهدت بفضله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع