الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
***********
************
************

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 68 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 68 زائر :: 3 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 3451 بتاريخ 21.04.15 12:57
شاطر | 
 

 أسئلة البكالوريا على الفايسبوك في الدقائق الأولى من بداية الامتحان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zaara
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 6994

مُساهمةموضوع: أسئلة البكالوريا على الفايسبوك في الدقائق الأولى من بداية الامتحان   08.06.15 10:37

اهتزت امتحانات "الباك" في أول أيامها على دوي فضيحة "الشروع في الغش"، بأساليب جد متطورة، حيث اعتمد بعض التلاميذ الممتحنين على نشر بعض المواضيع، كما أظهرته صبيحة أمس، صفحات موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك"، توضح أسئلة مادة اللغة العربية لشعبة الآداب والفلسفة، تم نشرها دقائق فقط بعد انطلاق الامتحان للظفر بالأجوبة، وهو ما وصفه المتتبعون بالمهزلة والكارثة، لاسيما وأن قضية الـ"3 جي" كانت قد طرحت من قبل نقابات التربية وحذرت من تداعياتها.


وقد انتشرت صبيحة أمس، بالعديد من صفحات موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك"، مواضيع امتحان البكالوريا لدورة جوان 2015، حيث تظهر الصور في الغالب أنها أسئلة مأخوذة من امتحان اللغة العربية لما تحمله من قصائد، حيث طلب الناشرون من زملائهم وأصدقائهم على   "الفايسبوك" يد المساعدة للإجابة عن الأسئلة المطروحة، وهو ما علق عليه المتتبعون للشأن بالأمر الخطير والكارثي الذي يستدعي اتخاذ الإجراءات اللازمة.  

وقال بهذا الخصوص، الأمين الوطني بالنقابة الوطنية لعمال التربية قويدر يحياوي، إن الأدهى في قضية الغش التي أحدثت ضجة أمس، عبر صفحات "الفايسبوك"، هو نشر الأسئلة قبل انتهاء الساعة الأولى لأن الفترة تلزم التلميذ قانونيا بالبقاء داخل قسمه وتمنعه من الخروج إلى غاية مرور الفترة، ليبقى السؤال يطرح نفسه كيف تمكن التلميذ من تصوير الأسئلة وإرسالها في حسابه الشخصي على   "الفايسبوك" لاسيما وأن الهواتف المحمولة ممنوع إدخالها؟

وأضاف المتحدث، أن نقابتهم كانت قد نبهت الجهات المعنية بخصوص التكنولوجية وما تحمله الهواتف الذكية من سرعة ومشاكل هم في غنى عنها، خاصة إذا تعلق الأمر بقضية الغش، مؤكدا أنهم طالبوا مسبقا بأجهزة التشويش غير المكلفة والمعمول بها في المساجد والهيئات الحكومية والأمن لإخفاء الاتصال داخل مراكز الإجراء، غير أن الوزارة لم تأخذ المطلب الذي أضحى حتميا مع التطور التكنولوجي بعين الاعتبار.

وفي السياق نفسه، أفاد رئيس منظمة أولياء التلاميذ علي بن زينة، أن خبر محاولة الغش عبر التقنية الجديدة ثبت بنسبة 90 بالمئة، حيث نصبت المنظمة لجنة لتقصي الحقائق ومعرفة كيفية إدخال الهواتف المحمولة إلى أقسام الامتحان، معيبا على الحراس والقائمين على المؤسسات التعليمية التي ثبتت فيها محاولات الغش ظهور هذه الفوضى، واصفا إياهم بالمتهاونين وبالأمر الخطير لعدم الانتباه لمثل هذه الخروقات التي كانت المنظمة قد حذرت منها سابقا تماشيا والتطورات الحاصلة في هذه التقنيات، مضيفا أنه تم تكليف مختصين بالتنسيق مع متعاملي الهاتف النقال لتقصي الأمر ومعرفة هوية ومكان نشر الأسئلة بـ"الفايسبوك".  



كواليس البكالوريا


سيارة أجرة لنقل النصف الثاني من بطاقة التعريف


إستقل أحد الأولياء سيارة أجرة راجيا سائقها أن يضغط على دواسة السرعة، لإيصال نصف بطاقة التعريف الوطنية لابنته المترشحة، التي اكتشفت عند دخول المركز أنه ليس بحوزتها سوى النصف العلوي من بطاقة التعريف، الذي لا يحمل الصورة مما جعل الحراس في حيرة من أمرهم، وينتظرون وصول النصف الثاني من البطاقة، حتى يتعرفوا على هوية المترشحة.



"جني" يتلبس مترشحة للبكالوريا بورڤلة


من طرائف ما حدث، بمركز سيدروحو بورڤلة، أن مرشحة أصيبت بدوران قبل أن تسقط أرضا مغمى عليها، بعد اجتياز الإمتحان، حيث أغمي عليها وهي تنوي مغادرة المركز، مما تطلب تدخل شيخ كان مارا بالطريق وبدأ بقراءة القرآن على رأسها لرقيتها، حينها صارت الفتاة تردد وهي مغمى عليها "جايب البكالوريا جايبها"، لتنقل الممتحنة على جناح السرعة إلى منزلها، واتضح أن المعنية ترشحت أكثر من مرة ولم تنل البكالوريا.



مقال حول قيمة الوقت يستهلك كل الوقت!


إن أبدى بعض الممتحنين من شعب الأدب واللغات والفلسفة ارتياحهم من امتحان اللغة العربية الذي أكدوا بشأنه انه لم يكن صعبا تعجيزيا ولا سهلا هينا، إلا أن المترشحين الأحرار، في معظم مراكز الامتحان استهلكوا الأربع ساعات كاملة ونصف المخصصة للامتحان ولم يغادر أكثرهم قاعات الامتحان، إلا عند نهاية الوقت الذي كان موضوعا للمقال الأدبي لمالك بن نبي، الذي أعاب من خلاله التقليل من أهمية الوقت عند المجتمعات العربية مقارنة بغيرها من المجتمعات.



مترشحون سوريون في مواجهة الفرنسية


عرف امتحان البكالوريا بالبويرة هذا العام، مشاركة 10 مترشحين من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، 6 منهم بصريا، خصصت لهم مواضيع خاصة وفق طبيعة إعاقتهم، و4 آخرون حركيا، موزعين على مراكز مختلفة، كما تم تسجيل مترشحين سوريين بالولاية، تم إدماجهما في الامتحان، حيث تم إعفاؤهما من امتحان اللغة الفرنسية بالنظر إلى البرنامج الدراسي ببلدانهما والذي يخلو من هذه المادة. تمنياتنا بالنجاح للأشقاء.



متقاعد ينافس ابنه في البكالوريا ويحلم بدراسة الطب


ترشح أحد المتقاعدين ببلدية فرجيوة في ميلة، لاجتياز شهادة البكالوريا ودخل في رهان مع ابنه التلميذ، الذي سيجتاز هو الآخر هذا الاختبار، حيث تحداه والده المتقاعد ودخل معه في منافسة للظفر بأعلى معدل، بعدما كان يراجع رفقة ابنه طيلة الموسم الدراسي، ويرغب هذا الشيخ المتقاعد في حال نجاحه في شهادة البكالوريا باختيار تخصص الطب.



عاصمة الثقافة عرقلت الامتحان في قسنطينة


شهدت قسنطينة، نهار أمس، منذ الساعات الأولى، حالة ازدحام، وصفها البعض بالتاريخية، إلى درجة أن الأولياء الذين نقلوا أبناءهم إلى مراكز الامتحانات اضطروا لتركهم يكملون مسارهم مشيا على الأقدام، بعد أن توقفت الحركة نهائيا، وجعل حضور عزالدين ميهوبي وزير الثقافة الجديد إلى قسنطينة وإلى قلب المدينة حركة السيارات مستحيلة، وهو ما أثار غضب الطلبة والأولياء وأكثر من ذلك قرر بعض الأحرار منذ امتحان الصباح الانسحاب.



راع يشارك في الامتحان


شارك، منذ أمس، محمد من خلاف من بيضاء برج بسطيف، في امتحانات البكالوريا، بعد عام من الاجتهاد، جمع فيه بين التحضير للبكالوريا ورعي الأغنام، وهي الحرفة التي اعتاد عليها منذ الصغر، فبين الأغنام ووسط ظروف صعبة تطبعها حياة الريف في المناطق الجبلية، يطمح محمد إلى النجاح في البكالوريا ودخول الجامعة، فقد أدرك النهائي وبلغ السنة الثالثة ثانوي تخصص تقني رياضي هندسة كهربائية، كان بالأمس ضمن المشاركين في امتحان مادة الأدب العربي الذي كان في المتناول، حسب رأي محمد، الذي عرف بدشرته بالتلميذ المجتهد الذي يراجع دروسه وسط الأغنام. فهو الراعي المترشح للبكالوريا ويتميز عن باقي المترشحين بكفاحه المستمر في البراري، التي تعد المكان المفضل لمحمد للتحضير فبيمينه يحمل عصاه التي يتوكأ عليه ويهش بها على غنمه وبيساره له مآرب أخرى، تظهر في حمله لكراسه الذي لا يكاد يفارقه طيلة النهار. وبالنسبة لمحمد، المراجعة  في المروج لها نكهة خاصة وعلى صعوبتها في الحر والقرّ، إلا أن فيها متعة، وحلم محمد أن يصبح مهندسا يبني العمارات والمنشآت ويعيد بناء العديد من المفاهيم في مقدمتها أن الراعي ينشأ في حضن الجهل.



أئمة لشرح القياس والإجماع


إشاعة تسريب الأسئلة الخاصة بالشريعة الإسلامية انتشرت انتشار النار في الهشيم وسط المترشحين للبكالوريا. أما عن الأسئلة، فقد تمحورت حول دروس العمل، الربا، الكفالة والتبني ودرس القياس والإجماع، حيث شوهد الممتحنون جماعات جماعات ليلة انطلاق البكالوريا بمدينة موزاية بالبليدة وراحوا يبحثون عن الائمة ودارسي الشريعة الإسلامية والمتمكنين في الدين لشرح موضوع القياس والإجماع وتطبيقاتهما بعدما  وجدوا صعوبة في فهمه داخل الأقسام.



انتعاش سوق "الحروز" وارتفاع في الأسعار


ارتفعت قيمة "الحروز" الخاصة بالغش في امتحانات الباكلوريا، في ولاية الوادي بـ 300 دج مقارنة بالعام الماضي، حيث بلغت هذه السنة 800 دج لكل مادة.

وتم تصميمها لتكون في حجم كف اليد لإخفائها عن الحراس. وتم إدخال تحسينات عليها باستعمال الألوان.

وتباع في المكاتب جهارا نهارا، وأمام الثانويات المخصصة مراكز للامتحانات، وسجلت رواجا كبيرا بين الممتحنين.



تسمم مترشحة وفقدان أخرى لبصرها بالشلف

تدخلت، أمس، مصالح الحماية المدنية لولاية الشلف لإسعاف تلميذتين خلال الساعات الأولى من انطلاق امتحانات شهادة البكالوريا. الحالة الأولى بمركز امتحان  أولاد بن عبد القادر، حيث أصيبت مترشحة بتسمم غذائي جراء تناولها مادة "الكاشير"، ضمن وجبة الفطور، قبيل خروجها من بيتها صباحا. وبعد تلقيها الإسعافات الأولية، عاودت الفتاة التحاقها بمقاعد الامتحان. أما الحالة الثانية، فوقعت بمركز امتحان واد سلي، حيث فقدت طالبة نظامية بصرها كليا لحظات بعد جلوسها على مقعد الامتحان. ولم تتمكن من قراءة نص الأسئلة، ولقيت صعوبة في تحديد مكانها أو التنقل بين صفوف القسم والخروج منه. بدوره، ممثل خلية الإعلام والاتصال بمديرية التربية، عمر مراد، أكد تدخل مصالح المديرية وتحويل التلميذة مباشرة على طبيب مختص في أمراض العيون لتشخيص حالتها.



وفاة طالب في طريقه إلى الامتحان بالأغواط

شهد، مساء أول أمس، الطريق الرابط بين بلدية عين ماضي وبلدية الغيشة، قرب منطقة كوردان، حادث مرور، عقب انحراف سيارة نفعية عن مسارها، ما جعلها تنقلب، وعلى متنها أربعة أشخاص، اثنان منهم طالبان متجهان إلى أداء امتحان البكالوريا (أحرار)، توفي أحدهما، وهو المدعو "ش. أ"، البالغ من العمر عشرين سنة.



جهاز كشف الغش .. "إشاعة فايسبوكية"!

تداولت، بعض الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أيام قليلة قبل بداية امتحانات البكالوريا، صورة لجهاز لكشف عمليات الغش يتم تمريره عبر جسد الممتحن لمعرفة إن كان يحوز على أي مادة مخالفة غرضها الغش. وهو الفعل أثار خوف الممتحنين الذين توجهوا لأقسامهم لاكتشاف هذا النوع من الجهاز، لكن المفاجأة أن الجهاز كان مجرد إشاعة فايسبوكية، والدليل دخول التلاميذ إلى أماكن الامتحانات بصفة عادية من دون التعرض إلى أي تفتيش بواسطة هذا الجهاز. وأكد البعض أن الفعلة لا تتعدى أن تندرج ضمن الحرب النفسية لمنع محاولات الغش.



سيارة خاصة لضحية اعتداء وادي الزناتي

أعطت مديرية التربية لولاية ڤالمة، تعليماتها إلى مسؤولي مركز الامتحانات بالثانوية الجديدة بمدينة وادي الزناتي من أجل التكفل الجيد بحالة التلميذة "ك. م" والتي تعرضت في 16 أفريل الماضي إلى طعنة خنجر خطيرة كادت تودي بحياتها عندما كانت في طريقها إلى الثانوية وتسلم جائزتها كمتفوقة في الاحتفالات التي أقيمت بمناسبة عيد العلم، حيث أخضعت وقتها إلى عملية جراحية جد معقدٌة اقعدتها الفراش لفترة طويلة. وخصص مسؤولو المركز سيارة لنقل التلميذة من وإلى بيتها.



سيول من المترشحين تتدفق على المساجد

رصدت الشروق حركية غير مألوفة مع وقت الفجر في مساجد بوسعادة، بعدما كانت المساجد خاوية على عروشها في وقت الفجر خلال الأيام الماضية، بدأت فيها الحركة مع أول يوم من أيام الامتحان، وهي عادة مألوفة في أوقات الامتحانات حتى يمكن أن ينال المترشحون بركة هذا الوقت الذي كان مشهودا.



ثلاث مراقبين لمترشّحين اثنين في قاعة واحدة؟


أصيب، صبيحة أمس، مترشحان اثنان في مركز الامتحان ببلدية فريحة بتيزي وزو، بحالة من الارتباك والقلق بعدما وجدا نفسيهما بمفردهما في قاعة امتحان، تحت حراسة وأعين ثلاثة مراقبين، حيث حاول هؤلاء التخفيف من روع المترشحين اللذين تأقلما بعد فترة مع الوضع وتمكنا من التركيز على امتحاناتهما مع إقصاء إمكانية "تبادل الأفكار" خلال فترة الامتحانات كلها.



يستنجدون بالموتى طلبا للنجاح


لم تتردد ولية أمر إحدى المترشحات لشهادة الباكالوريا صبيحة أمس، في إرشاد أمهات أخريات قدمن لمرافقة بناتهن لمركز امتحان بمدينة تيزي وزو، في التوجه إلى أقرب مقام للأولياء الصالحين ومطالبتهم بالدعاء للممتحنين لكونهم "أقرب إلى الله ودعاؤهم مسموع ومستجاب" على حد قولها، مؤكدة أنها مواظبة على القيام بذلك كلما أقدم أبناؤها على اجتياز الامتحانات النهائية، وشددت على الأمر خصوصا بعدما علمت من محدثاتها أنهن اضطررن لمرافقة بناتهن لإصابتهن بحالة من الخوف والذعر من الامتحان خصوصا مع عدم تحديد العتبة. ورغم محاولة البعض إقناعها أن ما تفعله يدخل في باب الشرك بالله، إلا أنها ظلت مصرة على رأيها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamed85
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 1435
تاريخ الميلاد : 07/10/1985
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة البكالوريا على الفايسبوك في الدقائق الأولى من بداية الامتحان   08.06.15 10:44

لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم كوارث وكوارث جلبتها لنا هذه الباكلوريا حين انحرف الناس في طلبها فتوجهو غير الطريق الصحيح فضيعوا بفعلهم واضاعو نرجو الله العافية والسلامة فاللهم سلم سلم يارب العالمين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أسئلة البكالوريا على الفايسبوك في الدقائق الأولى من بداية الامتحان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: منتديات الجزائر :: أخبار من الجزائر -طالعوا الجرائد الجزائرية-
-