الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 مواقف عمر بن الخطاب في خلافة أبي بكر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
استذكار
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 557
تاريخ الميلاد : 18/11/1982
العمر : 34

مُساهمةموضوع: مواقف عمر بن الخطاب في خلافة أبي بكر   24.04.15 5:24


موقف عمر رضي الله عنه من بيعة أبي بكر
كان لسيدنا عمر  رضي الله عنه موقف جليل ومقام محمود من بيعة أبي بكر رضي الله عنه، فقد كان له الفضل الأكبر بعد فضله سبحانه وتعالى في إخماد نار الفتنة وإزالة أسباب الشقاق والفرقة التي كادت أن تعصف بصحابة رسول الله صل الله عليه وسلم بعد وفاته، فقد اختلفوا فيمن له الحق في تولي إمرة المسلمين بعده صل الله عليه وسلم.

فمن الأمور التي ذكر بها عمر رضي الله عنه الأنصار وهي من فضائل
ابي بكر رضي الله عنه قوله رضي الله عنه:
ألستم تعلمون أن رسول الله صل الله عليه وسلم قد أمر أبا بكر أن يصلي بالناس، فأيكم تطيب نفسه أن يتقدم أبا بكر؟ فقالوا: نعوذ بالله أن نتقدم أبا بكر  وبهذا أذعن الأنصار رضوان الله عليهم واستجابوا لبيعة الصديق رضي الله عنه.



موقف عمر رضي الله عنه من قتال المرتدين
كان لعمر بن الخطاب رضي الله عنه موقف معارض من قتال أبي بكر رضي الله عنه لمانعي الزكاة من المرتدين الذين ارتدوا عن الإسلام بعد وفاة النبي صل الله عليه وسلم، فقد قال رضي الله عنه لأبي بكر: كيف تقاتل الناس وقد قال رسول الله صل الله عليه وسلم: "أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله، فمن قال لا إله إلا الله عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله".

حيث كان رأيه رضي الله عنه في بداية الأمر عدم قتال من نطق بالشهادتين ومنع الزكاة ولم يعارض في قتال من ارتد عن الإسلام بادعاء النبوة والرجوع إلى عبادة الأوثان لأن إباحة قتال هؤلاء لا مرية فيه.

ولكن أبا بكر رضي الله عنه أصر على قتال من منع الزكاة سواءً كان جاحدًا لوجوبها أو مقرًا، وبيَّن رضي الله عنه أن من حق المال الزكاة، فمن لم يؤد حقه لم يكن معصومًا من القتل، وقال رضي الله عنه: "والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة، فإن الزكاة حق المال، والله لو منعوني عناقًا كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعها".

وتبين لعمر رضي الله عنه أن الصواب والحق فيما ذهب إليه أبو بكر، وعزم عليه من قتال مانعي الزكاة، فكان خير معين له في القضاء على فتنة الرده وفي موقف عمر رضي الله عنه ذلك دليل على شدة تعظيمه رضي الله عنه لحرمات الله، وحفاظه على حرمات المسلمين ودمائهم وأموالهم، وعدم التعرض لها إلا بحق وشدة تحريه في ذلك، وفيه دليل على سرعة رجوعه للحق والصواب إذا ظهر له.

إشارته على أبي بكر رضي الله عنه بجمع القرآن
كانت موقعة اليمامة إحدى المواقع التي قاتل فيها المسلمون المرتدين بقيادة خالد بن الوليد رضي الله عنه في خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه، وكانت في أواخر السنة الحادية عشرة وأول الثانية عشرة، وقتل فيها مسيلمة الكذاب، وقتل فيها من المسلمين ستمائة وقيل سبعمائة، وكان فيهم عدد كبير من قراء القرآن رضوان الله عليهم. 

فخشي عمر رضي الله عنه من استمرار مقتل القراء واستشهادهم في حروب الردة، كما حدث في يوم اليمامة فيفضي ذلك لضياع القرآن الذي حفظه القراء في صدورهم وتلقوه من النبي صل الله عليه وسلم مباشرة غضًا كما نزل، وحيث إن القرآن الذي كتب لم يكن مجموعًا في مكان واحد، بل كان متفرقًا، فأشار رضي الله عنه على أبي بكر بجمع القرآن، ثم شرح الله صدر أبي بكر لذلك، فأمرزيد بن ثابت بجمع القرآن.

وكان جمع القران الكريم في عهد ابي بكر رضي الله عنه من حفظ الله عز وجل لكتابه العزيز وحمايته من الضياع، والفضل بعد الله في ذلك لأبي بكر ولعمر رضي الله عنه الذي أشار على أبي بكر رضي الله عنه بذلك، وكان ذلك منه الرأي الصائب الذي وافقه عليه بقية الصحابة رضوان الله عليهم بعد جزمهم بصواب ذلك الرأي وأهميته البالغة .

ما ورد في معاونة عمر بن الخطاب في خلافة أبي بكر
لا ريب أن عمر رضي الله عنه كان من أهل مشورة أبي بكر رضي الله عنه، وكان ممن يعاونه ويعضده في إدارة شئون الرعية بقوله وفعله، ومن الأخبار الدالة على ذلك ما جاء أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه طلب من اسامة بن زيد رضي الله عنه أن يأذن لعمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يجلس في المدينة ليعاونه على إدارة شؤون المسلمين ومواجهة ما قد يحدث من ردة الأعراب حول المدينة.

ومن المهام التي روي أن أبا بكر رضي الله عنه أسندها لعمر رضي الله عنه:

1- القضاء
فروي أن أبا بكر رضي الله عنه لما ولي الخلافة ولى عمر القضاء، وابا عبيدة بيت المال، وقال: أعينوني، فمكث عمر سنة لا يأتيه اثنان، أو لا يقضي بين اثنين.

2- استخلافه لعمر عند خروجه من المدينة
فقد روي أن أبا بكر رضي الله عنه خرج معتمرًا في العام الثاني عشر من الهجرة، واستخلف على المدينة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

3- صلاته بالناس عند غياب الصديق رضي الله عنه
روي أن عمر رضي الله عنه كان يصلي بالناس عند غياب أبي بكر ومرضه رضي الله عنه.

4- حجه بالناس في خلافة أبي بكر رضي الله عنهما
روي أن أبا بكر رضي الله عنه لما استخلف استعمل عمر رضي الله عنه على الحج، ثم حج هو من عام قابل.

وهذه المهام الأربعة الأخيرة وقوعها أمر غير مستبعد ولا غرابة فيه. وكان الخلفاء الراشدون ومن بعدهم ينيبون من يرون فيه الكفاءة في مثل هذه الأمور ومن قبلهم كذلك النبي صلى الله عليه وسلم.

موقف عمر من تولية أبي بكر لخالد بن سعيد بن العاص
روي أن خالد بن سعيد بن العاص رضي الله عنه قدم من اليمن إلى المدينة بعد أن بويع لأبي بكر، فقال لعلي و عثمان رضي الله عنهما: أرضيتم بني عبد مناف أن يلي هذا الأمر عليكم غيركم؟! فنقلها عمر إلى أبي بكر، فلم يحملها أبو بكر على خالد، وأقام خالد ثلاثة أشهر لم يبايع أبا بكر، ثم بايعه، وكان رأي أبي بكر فيه حسنًا، وكان معظمًا له، فلما بعث الجنود على الشام عقد له على المسلمين، وجاء باللواء إلى بيته.

فكلم عمر أبا بكر وقال: تولي خالدًا، وهو القائل ما قال؟! فلم يزل به حتى أرسل أبا أروى الدوسي، فقال: إن خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لك: اردد إلينا لواءنا، فأخرجه فدفعه إليه وقال: والله ما سرتنا ولايتكم، ولا ساءنا عزلكم، وإن المُليم لغيرك، ثم دخل أبو بكر على خالد يعتذر إليه، ويطلب منه ألا يذكر عمر بحرف. وروي أن عمر رضي الله عنه قال لأبي بكر لما عقد اللواء لخالد بن سعيد: إنه رجل فخور يحمل أمره على المغالبة والتعصب، فعزله أبو بكر


موقف عمر من خالد بن الوليد
روي أن خالدًا رضي الله عنه لما قاتل المرتدين يوم البطاح، بزعامة مالك بن نويرة وقع مالك في الأسر في نفر من قومه، فجيء بهم إلى خالد بن الوليد رضي الله عنه، واختلف في أمرهم، فقال بعض جند خالد وفيهم أبو قتادة رضي الله عنه: إن مالكًا ومن معه أذَّنوا، وأقاموا، وصلوا. وقال بعضهم: لم يفعلوا ذلك.

فأمر خالد رضي الله عنه بهم، فحبسوا حتى يستوثق من أمرهم، وكانت تلك الليلة شديدة البرد، فأمر خالد رضي الله عنه بأن يدفأ الأسرى، وكانت كلمة أدفئوا في لغة أهل تلك الناحية بمعنى اقتلوا، فقتلوا جميع الأسرى.

فقال أبو قتادة رضي الله عنه لخالد بن الوليد رضي الله عنه: هذا عملك! فزبره خالد، فغضب ومضى إلى أبي بكر بالمدينة، فغضب عليه، وأمره أن يرجع إلى خالد ولا يعود إلا معه، وتزوج خالد من زوجة مالك بن نويرة، وكانت العرب تكره النساء في الحرب وتعايره، فقال عمر لأبي بكر: إن في سيف خالد رهقًا (أي عجلة)، فإن لم يكن هذا حقًا حق عليه أن تقيده، وأكثر عليه في ذلك.

وكان أبو بكر لا يقيد من عماله، فقال: هيه يا عمر، تأول فأخطأ، فارفع لسانك عن خالد، وودي مالكًا، وكتب إلى خالد أن يقدم إليه ففعل، فأخبره خبره، فعذره وقبل منه، وعنفه في التزويج الذي كانت تعيب عليه العرب.

وروي أن أبا بكر قال لعمر لما أكثر عليه في شأن خالد رضي الله عنهم: لم أكن لأشم سيفًا سله الله على الكافرين. وروي أن عمر رضي الله عنه قال - لما بلغه مقتل مالك، وتزوج خالد لامرأته: عدو الله عدا على امرئ مسلم، فقتله، ثم نزا على امرأته.

وأقبل خالد بن الوليد قافلًا حتى دخل المسجد، وعليه قباء له عليه صدأ الحديد، معتجرًا بعمامة له، قد غرز في عمامته أسهمًا، فلما دخل المسجد قام إليه عمر، فانتزع الأسهم من رأسه، فحطمها ثم قال: أرئاء قتلت امرًا مسلمًا ثم نزوت على امرأته، والله لأرجمنك بأحجارك، وخالد لا يكلمه، ولا يظن إلا أن رأي أبي بكر على مثل رأي عمر فيه، حتى دخل على أبي بكر، فأخبره الخبر، واعتذر إليه، فعذره أبو بكر .

والروايات الواردة في موقف عمر رضي الله عنه من خالد بن الوليد رضي الله عنه بعد قتله مالك بن نويرة لم تثبت، وأيضًا فإن فيها أن السرية التي كانت مع خالد رضي الله عنه اختلفت في أمر مالك وأصحابه هل عادوا إلى الدين وأذَّنوا وأقاموا أم تمسكوا بما هم فيه من الردة، ومنع الزكاة.

وقد قال ابن تيميةرحمه الله تعالى: "وليس عندنا أخبار صحيحة ثابتة بأن الأمر جرى على وجه يوجب قتل خالد، وأما ما ذكر من تزوجه بامرأته ليلة قتله، فهذا مما لم يعرف ثبوته"


هذه هي أهم مواقف عمر رضي الله عنه ومشاركاته في حياته مع أبي بكر رضي الله عنه وهي دالة على الدور العظيم والهام الذي قام به رضي الله عنه في تثبيت قواعد الدولة الإسلامية الناشئة والمحافظة على سلامة الأمة ووحدتها وصيانة دينها وعقيدتها.

منقول لجمال اهميته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
anna mina
عضو قيد النشاط
عضو   قيد النشاط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 23
تاريخ الميلاد : 12/11/1992
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: مواقف عمر بن الخطاب في خلافة أبي بكر   24.04.15 10:36

شكرا لك على الموضوع الجميل و المفيد ♥
جزاكم الله الف خير على كل ما تقدموه في هذا المنتدى ♥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27120

مُساهمةموضوع: رد: مواقف عمر بن الخطاب في خلافة أبي بكر   24.04.15 11:57

بارك الله فيك أختي استذكار على التذكير برجل عظيم كالخليفة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه


وردة رحــــمــــــــك الله أماه
   وأسكنك فسيح
    جنــــاتـــــه..
 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com متصل
 

مواقف عمر بن الخطاب في خلافة أبي بكر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع