الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الايمان برسل الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كنزالمعرفة
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 262
تاريخ الميلاد : 01/01/1970
العمر : 46

مُساهمةموضوع: الايمان برسل الله   12.03.15 17:24

بسم الله الرحمن الرحيم
قولهُ صلى الله عليهِ وسلم في حديث جبريلَ الطويل [الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله...الحديث] معناه: أنه يجبُ الإيمانُ برسل الله من كان منهم نبياً غيرَ رسول ومن كان رسولاً نبيا وليعلم أن النبي هو: من أوحي إليهِ بشرعِ من قبلهُ أما الرسولُ فهو: من أوحي إليه بشرعٍ جديد، وكلٌ مأمورٌ بالتبليغ وقد غلط بعضهم فقال: إن النبي غيرُ مأمورٍ بالتبليغِ وهذا غلطٌ شنيع لأنه لو لم يكن مأموراً بالتبليغ فأي معنى لرسالتهِ. ومعنى قول الله تعالى {لا نفرقُ بين أحدٍ من رسله} أي بالإيمانِ معناهُ: نؤمنُ بالكُل أما من حيثُ الفضلُ فبعض الرسل أفضل من بعض قال تعالى {تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض} وأول الأنبياء والرسل هو ءادم عليه السلام والدليلُ على أنهُ كان نبياً قول الله تعالى {إن الله اصطفى ءادم ونوحاً وءال إبراهيم وءال عمران على العالمين} وقد غلط بعضُ الناسِ وظنوا أن أول الرسل على الإطلاق هو نوحٌ وأوردوا لذلك حديثاً إن نوحاً هو أول رسل الله إلى أهلِ الأرضِ وهذا الحديث معناه: أن نوحاً عليه السلام هو أول من أرسله الله إلى أقوامٍ مختلفين لأنه قبل ذلك كان الناس أمة واحدة أي كلُهم على الإسلام وذلك في زمن ءادم وشيث وإدريس وحصل الكفر أول مرة بعد إدريس فكان نوحٌ أول من أرسل إلى الكفار, والجاهلية الأولى ما بين وفاة إدريس إلى بعثة نوح وكانت ألف سنة.

وأفضل الأنبياء وءاخرهم هو محمد صلى الله عليه وسلم والدليل على أنه أفضل الأنبياء قوله تعالى {كنتم خير أمة أخرجت للناس .....الآية} وإذا كانت أمته خير الأمم فيكون هو خيرَ الأنبياءِ. وليعلم أن الأنبياء أفضل من الأولياء وأفضل من الملائكة قال الله تعالى بعد ذكر جملةٍ من الأنبياء {وكلاً فضلنا على العالمين} والعالمون يشمل الجن والإنس والملائكة.

وقد جاء كلُ الأنبياء بدين واحدٍ هو الإسلام قال تعالى {إن الدين عند الله الإسلام} وقال تعالى {ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين} وقال تعالى {هو سماكم المسلمين من قبل} وقال تعالى {ما كان إبراهيمُ يهودياً ولا نصرانياً ولكن كان حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين} وقال تعالى {فلما أحس عيسى منهم الكفر قال من أنصاري إلى الله قال الحواريونَ نحنُ أنصارُ الله ءامنا بالله واشهد بأنا مسلمون}. وروى البخاري أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال [الأنبياء إخوة لعلات دينهم واحدٌ وأمهاتهم شتى] معناه دينهم هو الإسلام فكلُ الأنبياء جاءوا بعقيدةٍ واحدةٍ في حق الله وهي عقيدة لا إله إلا الله قال عليه الصلاة والسلام: أفضل ماقلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له .

والإخوة في اللغة إخوة أشقاء أو إخوة أخياف أو إخوة لعلات ومعنى إخوة لعلات: الذين أبوهم واحد لكن أمهاتهم مختلفة، وهذا التشبيه الذي ذكره الرسول معناه أن كل الأنبياء كالأخوة الذين أبوهم واحد وذلك لأن دينهم واحد وهو الإسلام وإنما الفرق بينهم في الشريعة التي هي الفروع العملية كالزكاة والصلاة ونحو ذلك، ففي شريعة ءادم كان يجوز للأخ أن يتزوج أخته من البطن الآخر وكان الزنى في شريعته إذا نكح الأخ أخته التي هي من نفس البطن ثم حُرم زواج الأخِ أختهُ من البطن الآخر في شريعة شيث، وكان في شريعة ءادم فرضية صلاة واحده ثم في شريعة أنبياء بني إسرائيل فرضية صلاتين ثم في شريعة سيدنا محمد التي هي أحسن الشرائع وأيسرها فرضية خمس صلوات في اليوم والليلة، وهذا التغير في الشريعة على حسب ما تقتضيه الحكمةُ والله أعلم بمصالح الناس من أنفسهم. ومن هذا يتبين لك أيها المطالع المنصف الغلط الشنيع في قول بعض الناس الأديان السماوية الثلاث فإنه لا دينَ صحيح إلا الإسلام وهو الدين السماوي الوحيد.

وأما النصارى الذين ذكروا في القرءان على سبيل المدح في ءاية {إن الذين هادوا والنصارى والصائبين من ءامن بالله واليوم الآخر....الآية} فهم المسلمون الذين نصروا عيسى واتبعوه على دين الإسلام وأما اليهود المذكورون فهم المسلمون الذين كانوا هادوا أي تابوا ورجعوا عما حصل منهم بعد مخالفتهم موسى وهارون قالوا هُدنا أي تبنا ورجعنا.

وسببُ تسميةِ الذين كفروا بعد ذلك من اليهود و النصارى بأهل الكتاب لأنهم ينتسبون للتوراة والإنجيل انتساباً ولا يؤمنون بالتوراة والإنجيل الأصليين فلا يجوزُ تسميتهم مؤمنين والدليل على ذلك قوله تعالى {قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ماتعملون} وقوله تعالى {ولو ءامن أهل الكتاب لكان خيراً لهم} وقوله تعالى {ولو أن أهل الكتاب ءامنوا واتقوا لكفرنا عنهم سيئاتهم} معناه أنهم ليسوا مؤمنين وأما قول الله تعالى {إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين في نار جهنم خالدين فيها أولئك هم شر البرية} فمن هنا ليست للتبعيض إنما هي بيانيه معناهُ : كلهم كفروا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
houhou
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 651
تاريخ الميلاد : 22/12/1987
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: الايمان برسل الله   12.03.15 22:45

مشكور على موضوعك القيم
جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كنزالمعرفة
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 262
تاريخ الميلاد : 01/01/1970
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: الايمان برسل الله   13.03.15 19:51

شكرا على المرور العطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الايمان برسل الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع