الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
***********
************
************

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 35 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 35 زائر :: 3 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 3451 بتاريخ 21.04.15 12:57
شاطر | 
 

 الإنطلاق في الإنتاج المحلـي لمضادات الضغـط فـي 2016

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27242

مُساهمةموضوع: الإنطلاق في الإنتاج المحلـي لمضادات الضغـط فـي 2016   31.01.15 8:31

كشف كريم العلوي، الرئيس التنفيذي لشركة «بوهرنجر إنجلهايم» في الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا، أن الجزائر تحظى باهتمام خاص من حيث الإستثمار، رغم وجود العديد من العقبات، فيما يخص تسجيل الأدوية بالدرجة الأولى.
  تسجيل الأدوية والحصول على رخص التسويق يقف عقبة أمام المستثمرين الأجانب
وقال العلوي خلال لقاء خاص جمعه بالصحافة الجزائرية، على هامش انعقاد قمة الصحة العربية في دبي بالإمارات العربية المتحدة، إن مخبر «بوهرنجر»، قام بفتح مكتب علمي في الجزائر، والذي سيمثّل المغرب العربي وإفريقيا الفرانكفونية، مع الإنطلاق في الإنتاج المحلي للأدوية لنقل الخبرات إليها، لا سيما وأنها تدخل ضمن استراتيجية الإستثمار التي يتبعها المخبر. وقال الرئيس التنفيذي للشركة، إن الإنتاج سينطلق خلال 2016، مشيرا إلى أن الإتفاق سيوقّع مع متعامل دواء جزائري خلال الأيام القليلة القادمة، من أجل إطلاق خط إنتاج خاص بعلاج الأدوية المضادة لارتفاع الضغط الدموي. وعلى صعيد ذي صلة، أكد ذات المتحدث، أن حجم الإستثمار الخاص بالجزائر لم يحدد بعد، لأن المخبر سيعمل على نقل الخبرات للجزائر بالدرجة الأولى. وبخصوص الأدوية التي يوفرها المخبر، قال العلوي إن المخبر الألماني يوفر أدوية مخصصة لعلاج داء السّكري، بالإضافة إلى الأدوية الخاصة بعلاج ارتفاع الضغط الدموي، والإستقلاب، وأمراض النظام العصبي، كما أن المخبر سيعمل على توفير الأدوية المضادة للسرطان، لا سيما وأن الجزائر تحصي العديد من الحالات، على غرار سرطان الرئة .وعلى هامش الندوة الصحافية التي انعقدت حول علاج داء السكري، أكد ذات المتحدث، أن المخبر يحرص على بذل جهود حثيثة ومتواصلة من أجل مواكبة التحديات العلاجية التي يواجهها الأطباء والمرضى، وابتكار أدوية متقدمة من شأنها مساعدة الأفراد على تحقيق نتائج أفضل مع ضمان الحد الأدنى من الآثار السلبية المترتبة على نمط حياتهم، كما أعلن ذات المسؤول، عن نتائج الدراسة الإستقصائية العالمية (IntroDia)، التي أجراها الأطباء في شركة «بوهرنجر إنجلهايم» حول مرض السكري، التي تمت بالتنسيق مع 6700 طبيب، وشمل 26 دولة عربية وأجنبية، تتميز بمعدل إصابات كبيرة بهذا الداء.
68 مليون مصاب بالسكري في 2035
وعلى صعيد متصل، تشير الإحصائيات التي تم تقديمها خلال الندوة الصحافية، إلى أن عدد المصابين بمرض السكري في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ما يقارب 38 مليون شخص، حيث تحتل المملكة العربية السعودية الصدارة بنسبة 23 من المائة، تليها الكويت والبحرين بـ23 و 21 من المائة، فيما تقدر في الجزائر نسبة الإصابة بالمرض بـ 7.3 من المائة، ومن المتوقع أن يرتفع عدد المصابين ليصل بحلول عام 2035 إلى 68 مليون مصاب.وكشفت النتائج الأولية للدراسة الإستقصائية العالمية (IntroDia)، التي شملت ما يزيد عن 6700 طبيب، إلى جانب 10 آلاف مصاب بالنوع الثاني من مرض السكري من دول عديدة، شملت كلا من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، أن الأطباء يعتقدون بأن نجاح العلاج يتوقف على عاملين رئيسيين، وهما طريقة تقبل الأشخاص المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري لمرضهم، وفعالية الأدوية المستخدمة في العلاج.وحسب الدراسة التي تم الإعلان عن نتائجها الأولية، ضمن فعاليات «المؤتمر الثالث للسكري في الشرق الأوسط»، الذي أقيم هامش قمة الصحة العربية 2015 بدبي، أن تشخيص إصابة المريض بالإصابة بالنوع الثاني من السكري، يعد من اللحظات الصعبة والحساسة، حيث يمر العديد من الأشخاص بأوقات عصيبة خلال تلك الفترة، وأشارت إلى أن المصابين بالداء يواجهون مجموعة كبيرة من التحديات، تشمل تناول أدوية جديدة، وإجراء تغييرات على نمط حياتهم اليومية، والتي من شأنها أن تؤدي إلى الشعور بالضيق مصحوبا بإضطرابات نفسية.وتوصّل ما يزيد عن ثلاثة أرباع الأطباء الذين شملهم الإستطلاع، أن التواصل مع مرضى السكري، والحوار معهم خلال المراحل الأولى من تشخيص المرض، يؤثر على طريقة تقبّلهم لحالتهم ومدى التزامهم بخطة العلاج.
علاجات جديدة لداء السكري
 
تتميز طريقة العلاج المبتكرة التي طرحها المخبر الألماني، باستخدام مثبطات (DPP-4) بخصائص فريدة تتعلق بالطرح دون المرور على الكلى، كما أنها لا تتطلب أي نوع من أنواع مراقبة الجرعات، أو تعديلها خلال معالجة مرضى النوع الثاني من السكري المصابين بالفشل الكلوي أو الكبدي، بالإضافة إلى أنها تؤدي إلى انخفاض كبير في مستوى السكر في الدم. وفي هذا الشأن، قال الدكتور سعود السفري، إستشاري الغدد الصماء ورئيس قسم الأمراض الباطنية ومدير مركز السكري في مستشفى القوات المسلحة بالهدا في مدينة الطائف، في المملكة العربية السعودية، إن ارتفاع معدلات الإصابة بالنوع الثاني من السكري في المنطقة يمثّل مصدر قلق بالغ
الإنطلاق في الإنتاج المحلـي لمضادات الضغـط فـي 2016

 

 


وردة رحــــمــــــــك الله أماه
   وأسكنك فسيح
    جنــــاتـــــه..
 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com
 

الإنطلاق في الإنتاج المحلـي لمضادات الضغـط فـي 2016

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: منتديات الجزائر :: أخبار من الجزائر -طالعوا الجرائد الجزائرية-
-