الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
شاطر | 
 

 هكذا تلاعبت "سونلغاز" بمشاريع مساكن الدولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27114

مُساهمةموضوع: هكذا تلاعبت "سونلغاز" بمشاريع مساكن الدولة   21.12.14 10:16

9 آلاف   حريق عبر 48 ولاية ومواطنين حاولوا الانتحار هربا من الحرق
 خرجت المديرية العامة للحماية المدنية عن صمتها لتكشف عن فضيحة من العيار الثقيل بطلها الشركة الوطنية للكهرباء والغاز «سونلغاز» التي تلاعبت بالبرنامج السكني للرئيس بوتفليقة، الخاص بالبرنامج الخماسي «2009/2014» وعرّضت حياة المواطنين للخطر. قال العقيد فاروق عاشور، مدير فرعي للإحصائيات بالمديرية العامة للحماية المدنية في لقاء جمعه بـ«النهار»، إن حياة قاطني المساكن المنجزة في إطار البرنامج الخماسي الحالي 2009/2014، في خطر بسبب الخطة المعتمدة من طرف الشركة الوطنية للكهرباء والغاز «سونلغاز» في نصب العدادات الكهربائية في مداخل العمارات بمحاذاة العدادات المائية، التي غالبا ما يستعملها أعوان الحماية المدنية في عمليات الإنقاذ عند تسجيل الحرائق.أضاف عاشور أن الخطة هذه تم اعتمادها منذ عام 2008 أي بعد تكليف المديرية العامة لسونلغاز مديرياتها الفرعية بمهمة نصب العدادات، مشيرا إلى أن هذه الطريقة الجديدة تسببت في تسعة ألاف ومائة وسبع حريق طيلة الفترة الممتدة من عام 2008 وإلى غاية نهاية سبتمبر 2014 على مستوى 48 ولاية، حيث تلقى أعوان الحماية المدنية –يؤكد العقيد عاشور- صعوبات كبيرة في إنقاذ المواطنين الذين وصل بهم الأمر حد القفز من النوافذ والشرفات في عدة حالات. وأشار العقيد فاروق عاشور، إلى أن الوضع لم يكن يشكّل خطرا على قاطني العمارات قبل عام 2008، بعدما كانت المديرية العامة لسونلغاز تتكفل بمهمة نصب العدادات الكهربائية، أين كانت تلجأ إلى طريقة تخصيص عدادات لسكان كل طابق، وهي الطريقة التي تساعد على عملية التدخل والإنقاذ، أما منذ عام 2008 وإلى غاية اليوم فإن كل العدادات يتم نصبها بالمدخل الرئيسي للعمارة وبمحاذاة العدادات المائية، الأمر الذي زاد من حدة الخطورة وارتفاع عدد الحرائق التي قاربت العشرة ألاف حريق. وأفاد فاروق عاشور، بأن المديرية العامة للحماية المدنية قد وجّهت مراسلات رسمية إلى ولاة الجمهورية لـ48 ولاية وأخرى إلى وزارة السكن والعمران والمدينة، من أجل تغيير الخطة المعتمدة في نصب العدادات وإنقاذ البرنامج الخماسي الحالي للسكن قبل فوات الأوان. هذا، وأوضح محدثنا، بأن مصالحهم قد طالبت من مكاتب الدراسات المعتمدة من طرف دواوين الترقية والتسيير العقاري «OPGI» بإنجاز محلات لتجميع العدادات خارج العمارات من أجل تأمين المواطنين وحماية العمارة من الحرائق، إلا أن النصيحة هذه لم يتم العمل بها، حيث أرجع كلاهما أي مكاتب الدراسات والمديريات الفرعية لسونلغاز السبب الذي كان وراء اعتماد الخطة إلى اقتصاد الأموال في عمليات الإنجاز. هذا، وقد احتلت ولاية بشار الصدارة من حيث عدد الحرائق بتسجيل 931 حريق في الفترة الممتدة من مابين 2008 و2014، متبوعة بولايتي سكيكدة وباتنة بـ526 حريق ثم الجزائر العاصمة بـ447 حريق، لتأتي باقي الولايات بخسائر أقل على غرار تيزي وزو بـ368 حريق، بسكرة 360 حريق، تمنراست 350 حريق، تلمسان 333 حريق، عين الدفلى 328، عنابة 275 حريق، الشلف 263 حريق، أدرار 273 حريق، تبسة 250 حريق، غرداية 240 حريق، سيدي بلعباس 232 حريق، الأغواط وأم البواقي 211 حريق على مستوى كل واحدة منهما، 196 حريق بكل من مستغانم ووهران، الجلفة 192/ 193 ببومرداس، 164 غليزان، 159 البليدة، 154 ڤالمة وأم البواقي، 153 ميلة، 149 عين تموشنت، سطيف 138، 136 حريق بتندوف، 129 بولاية سعيدة، 123 بورڤلة. وبالنسبة للولايات التي عرفت خسائر أقل من سابقاتها، والتي لم تتجاوز بها التدخلات المائة، فتشمل البويرة 93 حريقا، قسنطينة 91، الطارف 88، البيض 76، إليزي 63، المسيلة ومعسكر 57 حريقا لكل منهما، جيجل 56، النعامة 54، المدية 48، بجاية 41 وفي الأخير تأتي ولاية تيارت بإحصاء ثمانية حرائق.
بوطرفة: العداد الكهربائي ضحية.. والمواطن هو السبب!
رفع الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للكهرباء والغاز «سونلغاز»، نورالدين بوطرفة، المسؤولية عن مصالحه في قضية التلاعب بمساكن البرنامج الخماسي 2009/2014، فيما يتعلق بقضية نصب العدادات الكهربائية التي تسببت في حرائق بالآلاف منذ عام 2008 وإلى غاية نهاية سبتمبر 2014، وأكد أن مؤسسته لا دخل لها لا من قريب ولا من بعيد، وما على «النهار» إلا الاتصال بلجنة الضبط أو مديرية توزيع الكهرباء والغاز، موضحا في اتصال هاتفي، بأن العداد الكهربائي ضحية في هذا الشأن وأن المواطن هو السبب الرئيسي.
الرئيس المدير العام لشركة توزيع الكهرباء والغاز:التـسـربات المائيـة وراء حريق الـعـدادات
من جانبه، أكد ياسين رضوان، الرئيس المدير العام لشركة توزيع الكهرباء والغاز، أن السبب الرئيسي الذي يكون دائما وراء نشوب حرائق في العدادات الكهربائية على مستوى العمارات يعود إلى التسربات المائية حسب الإحصائيات المتوفر عليها، موضحا في المقابل أن تجميع العدادات الكهربائية في مكان واحد هو قاعدة معمول بها على الصعيد الدولي. ومقابل ذلك، اعترف ياسين رضوان، بأنه كلما تم تسجيل شرارة كهربائية في عداد واحد فإن خطرها ينتقل إلى باقي العدادات والنهاية تكون حريقا جماعيا.
وزارة الموارد المائية: عدادات سونلغاز طايوان وهي السبب في حريق العمارات
اتصلت «النهار» بوزارة الموارد المائية، لمعرفة موقفها من القضية محل الطرح، بعدما أكدت مصالح سونلغاز أن التسربات المائية وراء حريق العدادات الكهربائية، ليكون ردها محصورا في «رداءة نوعية العدادات الكهربائية وراء الحرائق المسجلة وليس التسربات المائية»، وأوضحت «لدينا معلومات رسمية تفيد بأن سونلغاز تلجأ دائما إلى شراء عدادات كهربائية طايوان.
 
هكذا تلاعبت "سونلغاز" بمشاريع مساكن الدولة
 


وردة رحــــمــــــــك الله أماه
   وأسكنك فسيح
    جنــــاتـــــه..
 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com
 

هكذا تلاعبت "سونلغاز" بمشاريع مساكن الدولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: منتديات الجزائر :: أخبار من الجزائر -طالعوا الجرائد الجزائرية-
-