الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 مـــن أجــمــل مــاقــرأت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطيب بن محمود
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 164
تاريخ الميلاد : 15/03/1981
العمر : 35

مُساهمةموضوع: مـــن أجــمــل مــاقــرأت   18.11.14 15:47

لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الموت الذي صمت عند حضوره الجبابرة وجزع أمامه القياصرة وخاف منه الملوك ترى عندما يحس الإنسان بدنوه منه ماذا عساه أن يقول؟؟

فمن أجمل ما قرأت من وصايا الصالحين والصحابة رضوان الله عليهم هي وصية التابعي الجليل عبدالله بن شداد.

هو عبدالله بن شداد بن شداد الهادي الليثي تابعي جليل كان من العباد والزهاد والعلماء. كان من رجالات العراق ومن ذوي المكانة عند الحجاج ثم خرج عليه مع ابن الاشعث وله وصايا وكلمات حسان وقد روي عدة أحاديث عن الصحابة وعن خلق من التابعين توفي سنه إحدى وثمانين هجريه.

لما حضرته الوفاة دعا ابنا له يقال له محمد فقال:

يا بني: إني أرى الموت لا يقلع، وأرى من مضى لا يرجع، ومن بقى فإليه ينزع. وإني موصيك بوصية فاحفظها: عليك بتقوى الله العظيم، وليكن أولى الأمور بك شكر الله وحسن النية في السر والعلانية؛ فإن الشكور يزداد والتقوى خير الزاد وكن كما قال الحطيئه:
ولست أرى السعادة جمع مال *** ولكن التقي هو السعيد
وتقوى الله خير الزاد ذخــــــــــــــــــــرا *** وعند الله للاتقى مزيـــد
وما لابد أن يأتي قريب *** ولكن الذي يمضي بعيد

أي بني: لا تزهدن في معروف؛ فإن الدهر ذو صروف، والأيام ذات نوائب على الشاهد والغائب، فكم من راغب قد كان مرغوبا إليه وطالب أصبح مطلوبا ما لديه، واعلم أن الزمان ذو ألوان ومن يصحب الزمان يرى الهوان، وكن يا بني كما قال الأسود الدؤلي:

وعد من الرحمن فضلا ونعمه *** عليك ماجاء للعرف طالــــــــــــــب
وإن امرا لايرتجى الخبر عنده *** يكن هنئا ثقيلا على من يصاحب
فلا تمنعن ذا حاجه جاء طالبـــــــــــــا *** فإنك لاتدري متى أنت راغــــــــــب
رأيت التوا هذا الزمان بأهلــــــــــــــه *** وبينهم فيه تكون النوائــــــــــــــب

أي بني: كن جودا بالمال في موضع الحق بخيلا بالأسرار عن جميع الخلق؛ فإن أحمد جود المرء الإنفاق في وجه البر، وإن أحمد بخل الحر الضن بمكتوم السر، وكن كما قال قيس بن الخطيم الأنصاري:

أجود بمكنون التلاد وإننــــي *** بسرك عمن سالني لضنين
إذا جاوز لاثنين سر فإنــــــــــــــــــــــه *** ينث وتكثير الحديث قمين
وعندي له يوما إذا ائتمنتنـــــــــــي *** مكان بسواد الفؤاد مكين

أي بني: وإن غبت يوما على المال فلا تدع الحيله على حال؛ فإن الكريم يحتال والدنيء عيال، وكن أحسن ما تكون في الظاهر حالا وأقل ماتكون في الباطن مالا؛ فإن الكريم من كرمت طبيعته وظهرت عند الإنفاد نعمته، وكن كما قال ابن حذاق العبدي:

وجدت أبي قد أورثه أبــــــــــوه *** خلالا قد تعد من المعالي
فأكرم ما تكون علي نفســــــــــــــي *** إذا ما قل في الأزمات مالي
فتحسن سيرتي وأصون عرضـــــــي *** ويجمل عند أهلي الرأي حالي
وإن نلت الغنى لم أغل فيــــــــــــه *** ولم أخصص بجفوتي الموالي

أي بني: وان سمعت كلمة من حاسد فكن كأنك لست بالشاهد؛ فإنك إن أمضيتها حيالها رجع العيب على من قالها وكان يقال: ألا ريب العاقل هو الفطن المتغافل، وكن كما قال حاتم الطائي:

وما شيمتي شتم ابن عمي *** وما أنا مخلف من يرتجينــي
وكلمه حاسد في غير جـــــــــرم *** سمعت فقلت: مري فانفذيني
فعابوها علي ولم تسوءنــــــي *** ولم يعرق لها يوما جبيــــــني
وذو اللونين يلقاني طليـــــــــــقا *** وليس اذا تغيب يأتلينـــــــــي
سمعت بعيبه فصفحت عنـــــــــه *** محافظة على حسبي وديني

أي بني: لا تؤاخ امرءا حتى تعاشره وتتفقد موارده ومصادره، فإذا استطعت العشرة ورضيت الخبرة فواجه علي إقاله العثرة والمواساة في العسرة، وكن كما قال ابن المقنع الكندي:

ابل الرجال إذا أردت إخائهـــم *** وتوسمن فعالهم وتفقــــــــــد
فإذا ظفرت بذي اللبابة والتقــــــــــى *** فبه اليدين قرير عين فاشـــــدد
وإذا رأيت محاله زلــــــــــــــة *** فعلى أخيك بفضل حلمك فاردد

أي بني: إذا أحببت فلا تفرط، وإذا ابغضت فلا تشطط؛ فإنه قد كان يقال: أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما وابغض بغيضك هونا ما عسى يكون حبيبك يوما ما، وكن كما قال هدبة بن الخشرم العذري:

كن معقلا للحلم واصفح عن الخنا *** فإنك ما حييت وسامــــــــــع
واحبب حبا مقــــــــــــــــــاربا *** فإنك لا تدري متى أنت نازع
وابغض إذا ابغضت بغضا مقــاربـــا *** فإنك لا تدري متى أنت راجع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zaara
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 6994

مُساهمةموضوع: رد: مـــن أجــمــل مــاقــرأت   18.11.14 16:30

شكرا جزيلا لك موضوع راق لي كثيرا 


استمتعت بقراءته، بارك الله فيك 


في انتظار جديدك القادم 


تحياتي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 

مـــن أجــمــل مــاقــرأت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع