الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 قصة آدم عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
استذكار
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 557
تاريخ الميلاد : 18/11/1982
العمر : 34

مُساهمةموضوع: قصة آدم عليه السلام   10.11.14 8:11



خلق آدم عليه السلام:
عن عائشة رضي الله عنها قالت:
قال رسول الله صل الله عليه وسلم: «خلقت الملائكة من نور، وخلق الجان من مارج من نار، وخلق آدم مما وصف لكم»
الجان: الجن.
المارج: اللهب المختلط بسواد النار.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم:
«إن الله عز وجل، قد أذهب عنكم عُبَيَّة الجاهلية وفخرها بالآباء، مؤمن تقي، وفاجر شقي، أنتم بنو آدم. وآدم من تراب. ليدعن رجال فخرهم بأقوام، إنما هم فحم من فحم جهنم، أو ليكونن أهون على الله من الجعلان التي تدفع بأنفها النتن»


الطين الذي خلقه منه آدم عليه السلام:
عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، عن النبي صل الله عليه وسلم قال: «إن الله تعالى خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض، فجاء بنو آدم على قدر الأرض، فجاء منهم الأحمر، والأبيض، والأسود، وبين ذلك، والسهل والحزن، والخبيث، والطيب، وبين ذلك»
عن أبي هريرة: أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال: «إن الله خلق آدم من تراب، ثم جعله طيناً، ثم تركه حتى إذا كان حمأً مسنوناً خلقه الله وصوّره، ثم تركه حتى إذا كان صلصالاً كالفخار.قال: فكان إبليس يمر به فيقول: لقد خلقت لأمر عظيم!
ثم نفخ الله فيه من روحه؛ فكان أول ما جرى فيه الروح بصره وخياشيمه؛ فعطس؛ فلقّاه الله حمد ربه، فقال الله: يرحمك ربك. ثم قال الله: يا آدم! اذهب إلى هؤلاء النفر؛ فقل لهم: السلام عليكم؛ فانظر ماذا يقولون؟ فجاء؛ فسلم عليهم؛ فقالوا: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته. فقال:يا آدم! هذه تحيتك وتحية ذريتك. قال: يا رب! وما ذريتي ؟ قال: اختر يدي يا آدم، قال: أختار يمين ربّي وكلتا يدي ربي يمين، فبسط كفه؛ فإذا من هو كائن من ذريته في كف الرحمن، فإذا رجال منهم على أفواههم النور، وإذا رجل يعجب آدم نوره، قال: يا رب! من هذا؟ قال: ابنك داود، قال: يا رب! فكم جعلت له من العمر ؟ قال: جعلت له ستين، قال: يا رب! فأتم له من عمري حتى يكون عمره مائة سنة. ففعل الله ذلك؛ وأشهد على ذلك.
فلما تقدم عمر آدم بعث الله إليه ملك الموت؛ فقال آدم: أولم يبق من عمري أربعون سنة ؟ قال له الملك: أو لم تعطها ابنك داود ؟! فجحد ذلك، فجحدت ذريته، ونسي؛ فنسيت ذريته »
 

أول ما خلق من آدم عليه السلام:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: «ما بين النفختين أربعون»
 قالوا: يا أبا هريرة! أربعون يومًا، قال: أبيت، قالوا: أربعون شهرًا، قال: أبيت. قالوا: أربعين سنة، قال: أبيت «ثم ينزل الله من السماء ماءً فينبتون كما ينبت البقل
».
قال: «وليس من الإنسان شيء إلا يبلى إلا عظمًا واحدًا، وهو عَجب الذنب، ومنه يركب الخلق يوم القيامة» ا
وفي لفظ آخر جاء ما يلي: «كل بني آدم يأكله التراب إلا عَجب الذنب منه خلق ومنه يركب»
عجب الذنب: العظم الذي في أصل الصلب (الظهر) فإنه قاعدة البدن.
ومنه يركب: خلقه يوم القيامة.
وبلاء أجسام الناس في قبورهم ليس على عمومه مع كل الناس فقد جاء في الفتح الرباني لترتيب مسند أحمد بن حنبل الشيباني (20/28) ما نصَّه:
قال العلماء: هذا عام خص منه نحو عشرة أصناف كالأنبياء والشهداء والصديقين والعلماء العاملين والمؤذن المحتسب وحامل القرآن العامل به كما جاء في الأحاديث.

يتبع ان شاء الله






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27114

مُساهمةموضوع: رد: قصة آدم عليه السلام   10.11.14 8:27

شكرا لك وبارك الله فيك على النبذة عن أبينا آدم، مواضيع قيمة مشكورة يا أختي


وردة رحــــمــــــــك الله أماه
   وأسكنك فسيح
    جنــــاتـــــه..
 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com
استذكار
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 557
تاريخ الميلاد : 18/11/1982
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: قصة آدم عليه السلام   10.11.14 8:28

قول إبليس عن آدم عليه السلام: 
 عن  أنس بن مالك رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « لم[ صور الله تعالى آدم في الجنة، تركه ما شاء الله أن يتركه، فجعل إبليس يطيف به، ينظر إليه، فلما رآه أجوف، عرف أنه خلقٌ لا يتمالك 
 يطيف به: طاف بالشيء يطوف طوفًا وطوافًا – إذا استدار حواليه. 
 فلما رآه أجوف: الأجوف صاحب الجوف. وقيل: هو الذي داخله خالٍ. 
 لا يتمالك: لا يملك نفسه ويحبسها عن الشهوات. وقيل: لا يملك دفع الوسواس عنه، وقيل: لا يملك نفسه عند الغضب. والمراد جنس بني آدم.



 مرحلة ما بين الروح والجسد:
 عن العرباض بن سارية قال: سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول:
 
 «إني عند الله في أم الكتاب لخاتم النبيين، وإن آدم لمنجدل في طينته، وسأنبئكم بتأويل ذلك، دعوة أبي إبراهيم، وبشارة عيسى قومه، ورؤيا أمي التي رأت أنه خرج منها نور، أضاءت له قصور الشام» 
 منجدل: ملقى على الأرض.
 في طينته: يعني وهو في مرحلة الطين 



 عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قالوا: يا رسول الله متى وجبت لك النبوة؟ 
 قال: «وآدم بين الروح والجسد»
 قوله: «وآدم بين الروح والجسد»: أي وجبت لي النبوة والحال أن آدم مطروح على الأرض صورة بلا روح، والمعنى أنه قبل تعلق روحه بجسده. 



 متى خلق الله آدم؟ :
 عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: 
 أخذ رسول الله صل الله عليه وسلم بيدي فقال: «خلق الله التربة يوم السبت، وخلق فيها الجبال يوم الأحد، وخلق الشجر يوم الاثنين، وخلق المكروه يوم الثلاثاء، وخلق النور يوم الأربعاء، وبث فيها الدواب يوم الخميس، وخلق آدم بعد العصر من يوم الجمعة، في آخر الخلق، في آخر ساعة من ساعات الجمعة، فيما بين العصر إلى الليل»
 وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: «خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة، فيه خلق آدم وفيه أُدخل الجنة، وفيه أخرج منها».
 وفي لفظ أبي داود: «خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه أُهبط، وفيه تيب عليه، وفيه مات، وفيه تقوم الساعة، وما من دابة إلا وهي مسيخة يوم الجمعة من حيث تطلع الشمس شفقًا من الساعة إلا الجن والإنس وفيه ساعة لا يصادفها عبد مسلم وهو يصلي يسأل الله عز وجل حاجة إلا أعطاه إياها»
 مصيخة: منتظرة لقيام الساعة. 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
استذكار
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 557
تاريخ الميلاد : 18/11/1982
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: قصة آدم عليه السلام   10.11.14 8:35



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
استذكار
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 557
تاريخ الميلاد : 18/11/1982
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: قصة آدم عليه السلام   10.11.14 8:42


هيئة آدم عليه السلام:
- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: «خلق الله آدم على صورته، وطوله ستون ذراعًا، ثم قال: اذهب فسلم على أولئك النفر – وهم نفر من الملائكة جلوس – فاستمع ما يحيونك، فإنها تحيتك وتحية ذريتك، فذهب فقال: السلام عليكم، فقالوا: السلام عليكم ورحمة الله، فزادوه «ورحمة الله» فكل من يدخل الجنة على صورة آدم في طوله ستون ذراعًا، فلم تزل الخلق تنقص بعده حتى الآن»
- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: «إذا قاتل أحدكم أخاه، فليجتنب الوجه، فإن الله خلق آدم على صورته





نفخ الروح في آدم عليه السلام:
من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال: «لما نفخ في آدم الروح مارت وطارت، فصارت في رأسه، فعطس، فقال: الحمد لله رب العالمين، فقال الله: يرحمك الله»



تعليم آدم الأسماء كلها:
- عن أنس بن مالك رضي الله عنه، عن رسول الله صل الله عليه وسلم قال: «يجمع الله المؤمنين يوم القيامة، كذلك فيقولون: لو استشفعنا إلى ربنا حتى يرجعنا من مكاننا هذا، فيأتون آدم فيقولون: يا آدم أما ترى الناس؟
خلقك الله بيده، وأَسجد لك ملائكته، وعلَّمك أسماء كل شيء، اشع لنا إلى ربك حتى يريحنا من مكاننا هذا، فيقول: لست هناك – ويذكر لهم خطيئته التي أصاب – ولكن ائتوا نوحًا فإنه أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض... الحديث»
- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: «إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد، اعتزل الشيطان يبكي. يقول: يا ويله، أُمر ابن آدم بالسجود فسجد فله الجنة، وأُمرت بالسجود فعصيت فلي النار».
إذا قرأ ابن آدم السجدة: معناه آية السجدة.



يتبع ان شاء الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
استذكار
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 557
تاريخ الميلاد : 18/11/1982
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: قصة آدم عليه السلام   10.11.14 11:34


خلق آدم عليه السلام وإخراج الذرية:



عن أبي الدرداء عن النبي صل الله عليه وسلم قال:
«خلق الله آدم، فضرب كتفه اليمنى، فأخرج ذرية بيضاء كأنهم اللبن، ثم ضرب كتفه اليسرى، فخرج ذرية سوداء كأنهم الحمم، قال: هؤلاء في الجنة ولا أبالي، وهؤلاء في النار ولا أبالي»
وعن عبد الرحمن بن قتادة السلمي، وكان من أصحاب النبي صل الله عليه وسلم قال:
قال رسول الله صل الله عليه وسلم: «إن الله عز وجلَّ خلق آدم، ثم أخذ الخلق من ظهره، وقال: هؤلاء إلى الجنة ولا أبالي، وهؤلاء إلى النار ولا أبالي، فقال قائل: يا رسول الله فعلى ماذا نعمل؟ قال: على مواقع القدر»
وعن عبدالله بن الديلمي، قال: دخلت على عبد الله بن عمرو، فقلت:
إنهم يزعمون أنك تقول: الشقي من شقي في بطن أمه؟ فقال: لا أحل لأحد يكذب عليَّ. سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول: «إن الله خلق خلقه في ظلمة، وألقى عليهم من نوره، فمن أصابه من ذلك النور، اهتدى، ومن أخطأ ضل»
فلذلك أقول: جف القلم عن علم الله جل وعلا.
وعن هشام بن حكيم رضي الله عنه: أن رجلاً أتى النبي صل الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أنبتدئ الأعمال أَم قد قضى القضاء؟
فقال رسول الله صل الله عليه وسلم:
«إن الله أخذ ذرية آدم من ظهره ثم أشهدهم على أنفسهم (أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى ) ثم أفاض في كفة فقال: «هؤلاء في الجنة، وهؤلاء في النار. أما أهل الجنة فميسرون لعمل أهل الجنة. وأما أهل النار فميسرون لعمل أهل النار»





أخذ الميثاق على ذرية آدم عليه السلام :
عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: عن النبي صل الله عليه وسلم قال: «إن الله أخذ الميثاق من ظهر آدم بـ«نعمان» يوم عرفة، وأخرج من صلبه كل ذرية ذرأها فنثرهم بين يديه كالذر، ثم كلمهم قبلاً قال: (أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ *أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ )






عرض ذرية آدم عليه السلام عليه حين خلق:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صل الله عليه وسلم: «لما خلق الله آدم مسح ظهره، فسقط من ظهره كل نسمة هو خالقها من ذريته إلى يوم القيامة، وجعل بين عيني كل إنسان منهم وبيصًا من نور، ثم عرضهم على آدم، فقال: أي رب من هؤلاء؟ قال: هؤلاء ذريتك، فرأى رجلاً منهم فأعجبه وبيص ما بين عينيه، فقال: أي رب من هذا؟ فقال: هذا رجل من آخر الأُمم من ذريتك يقال له داود. فقال: رب كم جعلت عمره؟ قال: ستين سنة، قال: أي رب زِده من عمري أربعين سنة، فلما قضى عمر آدم جاءه ملك الموت، فقال: أَوَلَـمْ يبق من عمري أربعون سنة؟ قال: أَوَلَـمْ تعطها ابنك داود؟ قال: فجحد آدم فجحدت ذريته، ونسي آدم فنسيت ذريته، وخطئ آدم فخطئت ذريته»
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه، عن النبي صل الله عليه وسلم قال: «يقال للرجل من أهل النار يوم القيامة: لو كان لك ما على الأرض من شيء أكنت مفتديًا به؟

قال: فيقول: نعم. فيقول: قد أردت منك ما هو أهون من ذلك، قد أخذت عليك في ظهر آدم ألا تشرك بي شيئًا، فأبيت إلا أن تشرك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
استذكار
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 557
تاريخ الميلاد : 18/11/1982
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: قصة آدم عليه السلام   10.11.14 11:40


مدة مكث آدم عليه السلام في الجنة:
من حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال ما سكن آدم الجنةإلا ما بين صلاة العصر إلى غروب الشمس )


  سبب خروج آدم عليه السلام من الجنة:
جاء من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: «وهو حديث الشفاعة الطويل» قوله عليه السلام: «... فيقولون يا آدم! أنت أبو البشر، خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه، وأمر الملائكة فسجدوا لك، اشفع لنا إلى ربك. ألا ترى إلى ما نحن فيه؟ ألا ترى إلى ما قد بلغنا؟
فيقول آدم: إن ربي قد غضب ا ليوم غضبًا لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله، وإنه نهاني عن الشجرة فعصيته، نفسي، نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى نوح...»



  حياء آدم عليه السلام من الله بعد ما عصى وأكل من الشجرة:
من حديث أُبي بن كعب رضي الله عنه، عن النبي صل الله عليه وسلم أنه قال: «إن آدم كان رَجُلًا طُوَالًا كأنه نخلةٌ سحوق كثير شعر الرأس، فلما ركب الخطيئة بدت له عورته، وكان لا يراها قبل ذلك، فانطلق هاربًا في الجنة، فتعلقت به شجرة، فقال لها: أرسليني، فقالت: لست بمرسلتك. قال: وناداه ربه: يا آدم أمني تفر؟ قال: رب إني استحييتُكَ»


  تزويد آدم بثمار الجنة حين أخرج منها:
حديث أبي موسى الأشعري قال:
ورفعه إلى النبي صل الله عليه وسلم: «إن الله لما أخرج آدم من الجنة زوده من ثمار الجنة وعلمه صنعة كل شيء، فثماركم هذه من ثمار الجنة غير أن هذه تغير، وتلك لا تغير


  بكاء آدم عليه السلام على ذنبه حين أنزل من الجنة:
من حديث بريدة عن النبي صل الله عليه وسلم قال: «لو أن بكاء داود عليه السلام وبكاء جميع أهل الأرض يعدل ببكاء آدم ما عدله»


  توبة آدم عليه السلام ( فتلقى ءادم من ربه كلمات فتاب عليه ):
من حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: ( فتلقى ءادم من ربه كلمات فتاب عليه ) قال: أي رب ألم تخلقني بيدك؟ قال: بلى. قال: أي رب ألم تنفخ فيَّ من روحك؟ قال: بلى. قال: أي رب ألم تسكني جنتك؟ قال: بلى. قال: أي رب ألم تسبق رحمتك غضبك؟ قال: بلى. قال: أرأيت إن تبت وأصلحت؛ أراجعي أنت إلى الجنة؟ قال: بلى. قال: فهو قوله ( فتلقى ءادم من ربه كلمات فتاب عليه )


تنبيه :
لا تعارض بين قضاء الله تعالى بخلق آدم عليه السلام لخلافة الأرض ، وبين قضائه عز وجل قصة الشجرة والإغواء ، فقد كانت حادثة أكله عليه السلام من الشجرة ونزوله إلى الأرض بعدها سببا مباشرا لتحقيق القضاء الأول بخلق آدم عليه السلام لعبادة الله وخلافة الأرض في طاعة الله تعالى ؛ فإن الله تعالى إذا قضى الشيء ، قضى له أسبابه الموصلة إليه ؛ فلا تعارض بين القضاء السابق ، وبين الأسباب الحسية أو الشرعية .
وقد كان لهذا السبب – قصة الأكل من الشجرة – حكم عظيمة جليلة الله أعلم بها ، ولكن يمكننا تلمس بعضها فيما يبدو لنا ، فمن ذلك :
1_ بداية التكليف : وذلك حين نهى الله عز وجل آدم عليه السلام من الأكل من الشجرة ، فابتدأ التكليف من حينئذ ، ليكون ذلك مقدمة للتكليف الذي يريده الله لبني البشر كلهم من خلال الشرائع التي أرسل الرسل بها .
2_  معرفة العدو الحقيقي : الذي هو الشيطان الرجيم ، فقد كان سببا في خسارة نعيم الجنة لبني البشر في الدنيا ، وتأجيل ذلك للمؤمنين منهم إلى الآخرة ، فإذا رأى بنو آدم ما بلغه الشيطان بأبيهم عليه السلام بسبب أكلة واحدة من الشجرة ، أدركوا أن ذلك هو عدوهم الذي يستحق العداوة ، وأن الله تعالى هو وليهم الذي يستحق الطاعة والعبادة .
قال الله تعالى : ( أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ * وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلًّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُون
وقال تعالى : ( إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ) ]
3_ تقرير مفهوم التوبة : ففي مسارعة آدم عليه السلام إلى التوبة والإنابة والاستغفار تعليم لجميع بني البشر بما ينبغي أن يكونوا عليه إذا زلوا أثناء ممارستهم خلافة الأرض ، فباب التوبة مفتوح ، والله سبحانه وتعالى يحب من عباده إذا أذنبوا أن يستغفروا ويتوبوا ، ولولا قصة الشجرة والغواية لما استقر مفهوم التوبة في قلوب البشر تقررا تاما .
يقول القرطبي رحمه الله:
لم يكن إخراج الله تعالى آدمَ من الجنة وإهباطه منها عقوبة له ؛ لأنه أهبطه بعد أن تاب عليه وقبل توبته , وإنما أهبطه إما تأديباً , وإما تغليظاً للمحنة .
والصحيح في إهباطه وسكناه في الأرض ما قد ظهر من الحكمة الأزلية في ذلك , وهي نشر نسله فيها ليكلفهم ويمتحنهم ويترتب على ذلك ثوابهم وعقابهم الأخروي , إذ الجنة والنار ليستا بدار تكليف , فكانت تلك الأكلة سبب إهباطه من الجنة ، ولله أن يفعل ما يشاء , وقد قال : (إني جاعل في الأرض خليفة)، وهذه منقبة عظيمة , وفضيلة كريمة شريفة , وقد تقدمت الإشارة إليها مع أنه خلق من الأرض ، وإنما أهبطه بعد أن تاب عليه ، لقوله ثانية : ( وقلنا اهبطوا )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
استذكار
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 557
تاريخ الميلاد : 18/11/1982
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: قصة آدم عليه السلام   10.11.14 11:58


نبوة آدم عليه السلام:
عن أبي سلام قال: حدثني أبو أمامة أن رجلًا قال:
يا رسول الله أنبي كان آدم؟ قال: نعم معلم مكلم. قال: كم بينه وبين نوح؟ قال: عشرة قرون. قال: كمن كان بين نوح وإبراهيم؟ قال: عشرة قرون. قال: يا رسول الله كم كانت الرسل؟ قال: ثلاثمئة وخمسة عشر جمعًا غفيرًا



خلق المرأة من ضلع الرجل:
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صل الله عليه وسلم أنه قال: استوصوا بالنساء خيرًا، فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء خيرًا


قابيل وهابيل:
من حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  لا تقتل نفس ظلمًا إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها، لأنه كان أول من سن القتل)
من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال عند فتنة عثمان: أشهد لسمعت رسول الله صل الله عليه وسلم قال:
إنها ستكون فتنةٌ، القاعِدُ فيها خير من القائم، والقائم خير من الماشي، والماشي خيرٌ من الساعي






اشتهاء آدم ثمار الجنة عند حضور الموت:
عن عتي بن ضمرة السعدي قال: رأيت شيخًا بالمدينة يتكلم فسألت عنه فقالوا: هذا أبي بن كعب، فقال: ورفعه إلى النبي صل الله عليه وسلم:
إن آدم لما حضره الموت قال لبنيه: أي بني! إني أشتهي من ثمار الجنة، قال: فذهبوا يطلبون له. فاستقبلتهم الملائكة ومعهم أكفانه وحنوطه، ومعهم الفؤوس والمساحي والمكاتل، فقالوا لهم: يا بني آدم ما تريدون وما تطلبون؟ أو ما تريدون؟ وأين تطلبون؟ قالوا: أبونا مريض واشتهى من ثمار الجنة، فقالوا لهم: ارجعوا فقد قضى أبوكم، فجاءوا فلما رأتهم حواء عرفتهم فلاذت بآدم، فقال: إليك عني فإني إنما أتيت من قبلك، فخلي بيني وبين ملائكة ربي عزَّ وجلَّ، فقبضوه وغسلوه وكفنوه، وحنطوه، وحفروا له ولحدوه، وصلوا عليه، ثم أدخلوه قبره، فوضعوه في قبره، ثم حثوا عليه، ثم قالوا: يا بني آدم هذه سنتكم



اسعد دائما بمشاركتكم ما اطلع عليه
فشكرا لمروركم الجميل على موضوعي flower flower


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصة آدم عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع