الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
***********
************
************

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 140 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 140 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 3451 بتاريخ 21.04.15 12:57
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 شخصيات لا تزول " خالد ابن الوليد رضي الله عنه " 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاء الدين
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 422
تاريخ الميلاد : 01/01/1974
العمر : 42

مُساهمةموضوع: شخصيات لا تزول " خالد ابن الوليد رضي الله عنه " 2   19.08.14 13:17

كان النصر الذي أحرزه الاسلام على الفرس في العراق بشيرا بنصر مثله على الروم في الشام..



فجنّد الصدّيق أبو بكر جيوشا عديدة, واختار لامارتها نفرا من القادة المهرة, أبو عبيدة بن الجراح, وعمرو بن العاص, ويزيد بن أبي سفيان, ثم معاوية بن أبي سفيان..




وعندما نمت أخبار هذه الجيوش الى امبراطور الروم نصح وزراءه وقوّاده بمصالحة المسلمين, وعدم الدخول معهم في حرب خاسرة..




بيد أن وزراءه وقوّاده أصرّوا على القتال وقالوا:




" والله لنشغلنّ أبا بكر على أن يورد خيله الى أرضنا"..




وأعدوا للقتال جيشا بلغ قوامه مائتي ألف مقاتل, وأ{بعين ألفا.




وأرسل قادة المسلمين الى الخليفة بالصورة الرهيبة للموقف فقال أبو بكر:




" والله لأشفينّ وساوسهم بخالد"..!!!




وتلقى ترياق الوساوس.. وساوس التمرّد والعدوان والشرك, تلقى أمر الخليفة بالزحف الى الشام, ليكون أميرا على جيوش الاسلام التي سبقته اليها..




وما اسرع ما امتثل خالد وأطلع, فترك على العراق المثنّى بن الحارثة وسار مع قواته التي اختارها حتى وصل مواقع المسلمين بأرض الشام, وأنجز بعبقريته الباهرة تنظيم الجيش المسلم وتنسيق مواقعه في وقت وجيز, وبين يدي المعركة واللقاء, وقف في المقاتلين خطيبا فقال بعد أن حمد ربه وأثنى عليه:




" ان هذا يوم من أيام الله, لا ينبغي فيه الفخر ولا البغي..




أخلصوا جهادكم وأريدوا الله بعملكم, وتعالوا نتعاور الامارة, فيكون أحدنا اليوم أميرا, والآخر غدا, والآخر بعد غد, حتى يتأمّر كلكم"...




هذا يوم من أيام الله..




ما أروعها من بداية..!!




لا ينبغي فيه الفخر ولا البغي..




وهذه أكثر روعة وأوفى ورعا!!




  ولم تنقص القائد العظيم الفطنة المفعمة بالايثار, فعلى الرغممن أن الخليفة وضعه على رأس الجيش بكل أمرائه, فانه لم يشا أن يكون عونا للشيطان على أنفس أصحابه, فتنازل لهم عن حقه الدائم في الامارة وجعلها دولة بينهم..




اليوم أمير, ودغا أمي رثان.. وبعد غد أمير آخر..وهكذا..




كان جيش الروم بأعداده وبعتاده, شيئا بالغ الرهبة..




لقد أدرك قوّاد الروم أن الزمن في صالح المسلمين, وأن تطاول القتال وتكاثر المعارك يهيئان لهم النصر دائما, من أجل ذلك قرروا أن يحشدوا كل قواهم في معركة واحدة يجهزون خلالها على العرب حيث لا يبقى لهم بعدها وجود, وما من شك أن المسلمين أحسّوا يوم ذاك من الرهبة والخطر ما ملأ نفوسهم المقدامة قلقا وخوفا..




ولكن ايمانهم كان يخفّ لخدمتهم في مثل تلك الظلمات الحالكات, فاذا فجر الأمل والنصر يغمرهم بسناه..!!




  ومهما يكن بأس الروم وجيوشهم, فقد قال أبو بكر, وهو بالرجال جدّ خبير:




" خالد لها".!!




وقال:" والله, لأشفينّ وساوسهم بخالد".




فليأت الروم بكل هولهم, فمع المسلمين الترياق..!!




عبأ ابن الوليد جيشه, وقسمه الى فيالق, ووضع للهجوم والدفاع خطة جديدة تتناسب مع طريقة الروم بعد أن خبر وسائل اخوانهم الفرس في العراق.. ورسم للمعركة كل مقاديرها..




ومن عجب أن المعركة دارت كما رسم خالد وتوقع, خطوة خطوة, وحركة حركة, حتى ليبدو وكأنه لو تنبأ بعدد ضربات السيوف في المعركة, لما أخطأ التقدير والحساب..!!




كل مناورة توقعها من الروم صنعوها..




كا انسحاب تنبأ به فعلوه..




وقبل أن يخوض القتال كان يشغل باله قليلا, احتمال قيام بعض جنود جيشه بالفرار, خاصة أولئك الذين هم حديثو العهد بالاسلام, بعد أن رأى ما ألقاه منظر جيش الروم من رهبة وجزع..




وكان خالد يتمثل عبقرية النصر في شيء واحد, هو الثبات..




وكان يرى أن حركة هروب يقوم بها اثنان أو ثلاثة, يمكن أن تشيع في الجيش من الهلع والتمزق ما لا يقدر عليه جيش العدو بأسره...




من أجل هذا, كان صارما, تجاه الذي يلقي سلاحه ويولي هاربا..




وفي تلك الموقعة بالذات موقعة اليرموك, وبعد أن أخذ جيشه مواقعه, دعا نساء المسلمين, ولأول مرّة سلّمهن السيوف, وأمرهن, بالوقوف وراء صفوف المسلمين من كل جانب وقال لهن:




" من يولّي هاربا فاقتلنه"..




وكانت لفتة بارعة أدت مهمتها على أحسن وجه..!!




وقبيل بدء القتال طلب قائد الروم أن يبرز اليه خالد ليقول له بضع كلمات ..




وبرز اليه خالد, حيث تواجها فوق جواديهما في الفراغ الفاصل بين الجيشين..




وقال ماهان قائد الروم يخاطب خالدا"




" قد علمنا أنه لم يخرجكم من بلادكم الا الجوع والجهد..




فان شئتم, أعطيت كل واحد منكم عشرة دنانير, وكسوة, وطعاما, وترجعون الى بلادكم, وفي العام القادم أبعث اليكم بمثلها".!!




وضغط خالد الرجل والبطل على أسنانه, وأدرك ما في كلمات قائد الروم من سوء الأدب..




وقرر أن يردذ عليه بجواب مناسب, فقال له:




" انه لم يخرجنا من بلادنا الجوع كما ذكرت, ولكننا قوم نشرب الدماء, وقد علمت أنه لا دم أشهى وأطيب من دم الروم, فجئنا لذلك"..!!




ولوة البطل زمام جواده عائدا الى صفوف جيشه. ورفع اللواء عاليا مؤذنا بالقتال..




" الله أكبر"




" هبّي رياح الجنة"..




كان جيشه يندفع كالقذيفة المصبوبة.




ودار قتال ليس لضراوته نظير..




وأقبل الروم في فيالق كالجبال..




وبجا لهم من المسلمين ما لم يكونوا يحتسبون..




ورسم المسلمون صورا تبهر الألباب من فدائيتهم وثباتهم..




فهذا أحدهم يقترب من أبي عبيدة بن الجرّاح رضي الله عنه والقتال دائر ويقول:




" اني قد عزمت على الشهادة, فهل لك من حاجة الى رسول الله صلى الله عليه وسلم أبلغها له حين ألقاه"؟؟




فيجيب أبو عبيدة:




" نعم قل له: يا رسول الله انا قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا".




ويندفع الرجل كالسهم المقذوف.. يندفع وسط الهول مشتاقا الى مصرعه ومضجعه.. يضرب بسيفه, ويضرب بآلاف السيوف حتى يرتفع شهيدا..!!




وهذا عكرمة بن أبي جهل..




أجل ابن أبي جهل..




ينادي في المسلمين حين ثقلت وطأة الروم عليهم قائلا:




" لطالما قاتلت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يهدني الله الاسلام, افأفرّ من أعداء الله اليوم"؟؟




ثم يصيح:" من يبايع على الموت"..




فيبايعه على الموت كوكبة من المسلمين, ثم ينطلقون معا الى قلب المعركة لا باحثين عن النصر, بل عن الشهادة.. ويتقبّل الله بيعتهم وبيعهم,




فيستشهدون..!!




وهؤلاء آخرون أصيبوا بجراح أليمة, وجيء لهم بماء يبللون به أفواههم, فلما قدم الماء الى أولهم, أشار الى الساقي أن أعط أخي الذي بجواري فجرحه أخطر, وظمؤه أشد.. فلما قدّم اليه الامء, اشار بدوره لجاره. فلا انتقل اليه أشار بدوره لجاره..







وهكذا, حتى.. جادت أرواح أكثرهم ظامئة.. ولكن أنضر ما تكون تفانيا وايثارا..!!




أجل..




لقد كانت معركة اليرموك مجالا لفدائية يعز نظيرها.




ومن بين لوحات الفداء الباهرة التي رسمتها عزمات مقدرة, تلك اللوحة الفذة.. لوحة تحمل صورة خالد بن الوليد على رأس مائة لا غير من جنده, ينقضّون على ميسرة الروم وعددها أربعون ألف جندي, وخالد يصيح في المائة الذين معه:




" والذي نفسي بيده ما بقي مع الروم من الصبر والجلد الا ما رأيتم.




واني لأرجو أن يمنحكم الله أكتافهم".




مائة يخوضون في أربعين ألف.. ثم ينتصرون..!!




ولكن أي عجب؟؟




أليس مالء قلوبهم ايمان بالله العلي الكبير..؟؟




وايمان برسوله الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم؟؟




وايمان بقضية هي أكثر قضايا الحياة برا, وهدى ونبلا؟




 




  وأليس خليفتهم  الصديق رضي الله عنه, هذا الذي ترتفع راياته فوق الدنيا, بينما هو في المدينة’ العاصمة الجديدة للعالم الجديد, يحلب بيده شياه الأيامى, ويعجن بيده خبز اليتامى..؟؟




وأليس قائدهم خالد بن الوليد ترياق وساوس التجبر, والصفلف, والبغي, والعدوان, وسيف الله المسلول على قوى التخلّف والتعفّن والشرك؟؟




أليس ذلك, كذلك..؟




اذن, هبي رياح النصر...




هبّي قويّة عزيزة, ظافرة, قاهرة...




**

  لقد بهرت عبقرية خالد قوّاد الروم وأمراء جيشهم, مما حمل أحدهم, واسمه جرجح على أن يدعو خالدا للبروز اليه في احدى فترات الراحة بين القتال.

وحين يلتقيان, يوجه القائد الرومي حديثه الى خالد قائلا:

" يا خالد, أصدقني ولا تكذبني فان الحرّ لا يكذب..

هل أنزل على نبيّكم سيفا من السماء فأعطاك ايّاه, فلا تسلّه على أحد الا هزمته"؟؟

قال خالد: لا..

قال الرجل:

فبم سميّت يبف الله"؟

قال خالد: ان الله بعث فينا نبيه, فمنا من صدّقه ومنا من كذّب.ز وكنت فيمن كذّب حتى أخذ الله قلوبنا الى الاسلام, وهدانا برسوله فبايعناه..

فدعا لي الرسول, وقال لي: أنت سيف من سيوف الله, فهكذا سميّت.. سيف الله".

قال القائد الرومي: والام تدعون..؟

قال خالد:

الى توحيد الله, والى الاسلام.

قال:

هل لمن يدخل في الاسلام اليوم مثل ما لكممن المثوبة والأجر؟

قال خالد: نعم وأفضل..

قال الرجل: كيف وقد سبقتموه..؟

قال خالد:

لقد عشنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم, ورأينا آياته ومعجزاته وحق لمن رأى ما رأينا, وسمع ما سمعنا أن يسلم في يسر..

أما أنتم يا من لم تروه ولم تسمعوه, ثم آمنتم بالغيب, فان أجركم أجزل وأكبر اا صدقتم الله سرائركم ونواياكم.

وصاح القائد الرومي, وقد دفع جواده  الى ناحية خالد, ووقف بجواره:

علمني الاسلام يا خالد"".!!!

وأسلم وصلى ركعتين لله عز وجل.. لم يصلّ سواهما, فقد استأنف الجيشان القتال.. وقاتل جرجه الروماني في صفوف المسلمين مستيتا في طلب لبشهادة حتى نالها وظفر بها..!!

 

  وبعد, فها نحن أولاء نواجه العظمة الانسانية في مشهد من أبهى مشاهدها.. اذ كان خالد يقود جيوش المسلمين في هذه المعركة الضارية, ويستلّ النصر من بين أنياب الروم استلالا فذا, بقدر ما هو مضن ورهيب, واذا به يفاجأ بالبريد القادم من المدينة من الخليقة الجديد, أمير المؤمنين عمر بن الخطاب.. وفيه تحيّة الفاروق للجيش المسلم, نعيه خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا بكر الصديق رضي الله عنه, وتولية أبي عبيدة بن الجرّاح مكانه..

قرأ خالد الكتاب, وهمهم  بابتهالات الترحّم على ابي بكر والتوفيق لعمر..




ثم طلب من حامل الكتاب ألا يبوح لأحد بما فيه وألزمه مكانه أمره ألا يغادره, وألا يتصل بأحد.

استأنف قيادته للمعركة مخفيا موت أبي بكر, وأوامر عمر حتى يتحقق النصر الذي بات وشيكا وقريبا..

ودقّت ساعة الظفر, واندحر الروم..

  وتقدّم البطل من أبي عبيدة مؤديا اليه تحيّة الجندي لقائده... وظنها أبو عبيدة في أول الأمر دعابة من دعابات القائد الذي حققق نصرا لم يكن في السحبان.. بيد أنه ما فتئ أن رآها حقيقة وجدّا, فقبّل خالد بين عينيه, وراح يطري عظمة نفسه وسجاياه..

  وثمّت رواية تاريخية أخرى, تقول: ان الكتاب أرسل من أمير المؤمنين عمر الى أبي عبيدة, وكتم أبو عبيدة النبأ عن خالد حتى انتهت المعركة..

وسواء كان الأمر هذا أو ذاك, فان مسلك خالد في كلتا الحالتين هو الذي يعنينا.. ولقد كان مسلكا بالغ الروعة والعظمة والجلال..

ولا أعرف في حياة خالد كلها موقفا ينبئ باخلاصه العميق وصدقه الوثيق, مثل هذا الموقف...

  فسواء عليه أن يكون أميرا, أو جنديا..

ان الامارة كالجندية, كلاهما سبب يؤدي به واجبه نحو الله الذي آمن به, ونحو الرسول الذي بايعه, ونحو الدين الذي اعتنقه وسار تحت رايته..

وجهده المبذول وهو أمير مطاع.. كجهده المبذول وهو جندي مطيع..!

ولقد هيأ له هذا الانتصار العظيم على النفس, كما هيأه لغيره, طراز الخلفاء الذين كانوا على راس الأمة المسلمة والدولة المسلمة يوم ذاك..

أبو بكر وعمر..

اسمان لا يكاد يتحرّك بهما لسان, حتى يخطر على البال كل معجز من فضائل الانسان, وعظمة الانسان..

وعلى الرغم من الودّ الذي كان مفقودا أحيانا بين عمر وخالد, فان نزاهة عمر وعدله,وورعه وعظمته الخارقة, لم تكن قط موضع تساؤول لدى خالد..

ومن ثم لم تكن قراراته موضع سك, لأن الضمير الذي يمليها, قد بلغ  من الورع, ومن الاستقامة, ومن الاخلاص والصدق أقصى ما يبلغه ضمير منزه ورشيد..

**
 
  لم يكن أمير المؤمنين عمر يأخذ على خالد من سوء, ولكنه كان يأخذ على سيفه التسرّع, والحدّة..




ولقد عبّر عن هذا حين اقترح على أبي بكر عزله اثر مقتل مالك بن نويرة, فقال:




" ان في سيف خالد رهقا"




أي خفة وحدّة وتسرّع..




فأجابه الصدّيق قائلا:




" ما كنت لأشيم سيف سلّه الله على الكافرين".




لم يقل عمر ان في خالد رهقا.. بل جعل الرهق لسيفه لا لشخصه, وهي كلمات لا تنمّ عن أدب أمير المؤمنين فحسب, بل وعن تقديره لخالد أيضا..










وخالد رجل حرب من المهد الى اللحد..




فبيئته, ونشأته, وتربيته وحياه كلها, قبل الاسلام وبعده كانت كلها وعاء لفارس, مخاطر, داهية..




  ثم ان الحاح ماضيه قبل السلام, والحروب التي خاضها ضد الرسول وأصحابه, والضربات التي أسقط بها سيفه أيام الشرك رؤوسا مؤمنة, وجباها عابدة, كل هذا كان له على ضميره ثقل مبهظ, جعل سيفه توّاقا الى أن يطوّح من دعامات الشرك أضعاف ما طوّح من حملة الاسلام..




وانكم لتذكرون العبارة التي أوردناها أوّل هذا الحديث والتي جاءت في سياق حديثه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم اذ قال له:




" يا رسول الله..




استغفر لي كل ما أوضعت فيه عن صدّ عن سبيل الله".




وعلى الرغم من انباء الرسول صلى الله عليه وسلم اياه, بأن الاسلام يجبّ ما كان قبله, فانه يظل يتوسل على الظفر بعهد من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يستغفر الله له فيما صنعت من قبل يداه..




والسيف حين يكون في يد فارس خارق كخالد بن الوليد, ثم يحرّك اليد القابضة عليه ضمير منوهج بحرارة التطهر والتعويض, ومفعم بولاء مطلق لدين تحيط به المؤمرات والعداوات, فان من الصعب على هذا السيف أن يتخلى عن مبادئه الصارمة, وحدّته الخاطفة..




 




  وهكذا رأينا سيف خالد يسبب لصاحبه المتاعب.




فحين أرسله النبي عليه الصلاة والسلام بعد الفتح الى بعض قبائل العرب القريبة من مكة, وقال له:




" اني أبعثك داعيا لا مقاتلا".




غلبه سيفه على أمره ودفعه الى دور المقاتل.. متخليا عن دور الداعي الذي أوصاه به الرسول مما جعله عليه السلام ينتفض  جزعا وألما حين بلفه صنيع خالد.. وقام مستقبلا القبلة, رافعا يديه, ومعتذرا الى الله بقوله:




" اللهم اني أبرأ اليك مما صنع خالد".




ثم أرسل عليّا فودى لهم دماءهم وأموالهم.




وقيل ان خالدا اعتذر عن نفسه بأن عبدالله بن حذافة السهمي قال له:




ان رسول الله قد أمرك بقتالهم لامتناعهم عن الاسلام..




كان خالد يحمل طاقة  غير عادية.. وكان يستبد به توق عارم الى هدم عالمه القديم كله..




ولو أننا نبصره  وهو يهدم صنم العزّى الذي أرسله النبي لهدمه.




لو أننا نبصره وهو يدمدم بمعوله على هذه البناية الحجرية, لأبصرنا رجلا يبدو كأنه يقاتل جيشا بأسره, يطوّح رؤوس أفرداه ويتبر بالمنايا صفوفه.




فهو يضرب بيمينه, وبشماله, وبقدمه, ويصيح في الشظايا المتناثرة, والتراب المتساقط:




" يا عزّى كفرانك, لا سبحانك




اني رأيت الله قد أهانك"..!!




ثم يحرقها ويشعل النيران في ترابها..!




كانت كل مظاهر الشرك وبقاياه في نظر خالد كالعزّى لا مكان لها في العالم الجديد الذي وقف خالد تحت أعلامه..




ولا يعرف خالد أداة لتصفيتها الا سيفه..




والا.." كفرانك لا سبحانك..




اني رأيت الله قد أهانك"..!!










  على أننا اذ نتمنى مع أمير المؤمنين عمر, لوخلا سيف خالد من هذا الرهق, فاننا سنظل نردد مع أمير المؤمنين قوله:




" عجزت النساء أن يلدن مثل خالد"..!!




لقد بكاه عمر يوم مات بكاء كثيرا, وعلم الانس فيما بعد أنه لم يكن يبكي فقده وحسب, بل ويبكي فرصة أضاعها الموت عن عمر اذ كان يعتزم رد الامارة الى خالد بعد أن زال افتتان الناس به. ومحصت أسباب عزله, لولا أن تداركه الموت وسارع خالد الى لقاء ربه.




نعم سارع البطل العظيم الى مثواه في الجنة..




أما آن له أن يستريح..؟؟ هو الذي لم تشهد الأرض عدوّا للراحة مثله..؟؟




أما آن لجسده المجهد أن ينام قليلا..؟؟ هو الذي كان يصفه أصحابه وأعداؤه بأنه:




" الرجل الذي لا ينام ولا يترك أحدا ينام"..؟؟




أما هو, فلو خيّر لاختار أن يمدّ الله له في عمره مزيدا من الوقت يواصل فيه هدم البقايا المتعفنة القديمة, ويتابع عمله وجهاده في سبيل الله والاسلام..




ان روح هذا الرجل وريحانه ليوجدان دائما وابدا, حيث تصهل الخيل, وتلتمع الأسنّة, وتخفق رايات التوحيد فوق الجيوش المسلمة..




وأنه ليقول:




" ما ليلة يهدى اليّ فيها عروس, أو أبشّر فيها بوليد, بأحبّ اليّ من ليلة شديدة الجليد, في سريّة من المهاجرين, أصبح بهم المشركين"..




من أجل ذلك, كانت مأساة حياته أن يموت في فراشه, وهو الذي قضى حياته كلها فوق ظهر جواده, وتحت بريق سيفه...







  هو الذي غزا مع الرسول صلى الله عليه وسلم, وقهر أصحاب الردّة, وسوّى بالتراب عرش فارس والروم, وقطع الأرض وثبا, في العراق خطوة خطوة, حتى فتحها للاسلام, وفي بلاد الشام خطوة خطوة حتى فتحها كلها للاسلام...




أميرا يحملشظف الجندي وتواضعه.. وجنديا يحمل مسؤولية الأمير وقدوته..




كانت مأساة حياة البطل أن يموت البطل على فراشه..!!




هنالك قال ودموعه تنثال من عينيه:




" لقد شهدت كذا, وكذا زحفا, وما في جسدي موضع الا وفيه ضربة سيف أو طعنة رمح, أ, رمية سهم..




ثم هأنذا أموت على فراشي حتف أنفي كما يموت البعير, فلا نامت أعين الجبناء"..!




كلمات لا يجيد النطق بها في مثل هذا الموطن, الا مثل هذا الرجل, وحين كان يستقبل لحظات الرحيل, شرع يملي وصيّته..




أتجرون الى من أوصى..؟




الى عمر بن الخطاب ذاته..!!




أتدرون ما تركته..؟




فرسه وسلاحه..!!




ثم ماذا؟؟




لا شيء قط , مما يقتني الناس ويمتلكون..!!




ذلك أنه لم يكن يستحزذ عليه وهو حيّ, سوى اقتناء النصر وامتلاك الظفر على أعداء الحق.




وما كان في متاع الدنيا جميعه ما يستحوذ على حرصه..







شيء واحد, كان يحرص عليه في شغف واستماتة.. تلك هي قلنسوته"..




سقطت منه يوم اليرموك. فأضنى نفسه والناس في البحث عنها.. فلما عوتب في ذلك قال:




" ان فيها بعضا من شعر ناصية رسول الله واني أتافاءل بها, وأستنصر".

 

**



  وأخيرا, خرج جثمان البطل من داره محمولا على أعناق أصحابه ورمقته أم البطل الراحل بعينين اختلط فيهما بريق العزم بغاشية الحزن فقالت تودّعه:




أنت خير من ألف ألف من القو           م اذا ما كبت وجوه الرجال




أشجاع..؟ فأنت أشجع من لي             ث غضنفر يذود عن أشبال




أجواد..؟ فأنت أجود من سي              ل غامر يسيل بين الجبال




  وسمعها عمر فازداد قلبه خفقا.. ودمعه دفقا.. وقال:




" صدقت..




والله ان كان لكذلك".




وثوى البطل في مرقده..




ووقف أصحابه في خشوع, والدنيا من حولهم هاجعة, خاشعة, صامتة..




لم يقطع الصمت المهيب سوى صهيل فرس جاءت تركض بعد أن خلعت رسنها, وقطعت شوارع المدينة وثبا وراء جثمان صاحبها, يقودها عبيره  وأريجه..




 




  واذ بلغت الجمع الصامت والقبر الرطب لوت برأسها كالراية, وصهيلها يصدح.. تماما مثلما كانت تصنع والبطل فوق ظهرها, يهدّ عروش فارس والروم, ويشفي وساوس الوثنية والبغي, ويزيح من طريق الاسلام كل قوى التقهقر والشرك...




وراحت وعيناها على القبر لا تزيغان تعلو برأسها وتهبط, ملوّحة لسيدها وبطلها مؤدية له تحية الوداع..!!




ثم مقفت ساكنة ورأسها مرتفع.. وجبهتها عالية.. ولكن من آقيها تسيل دموع غزار وكبار..!!




لقد وقفها خالد مع سلاحه في سبيل الله..




ولكن هل سيقدر فارس على أن يمتطي صهوتها بعد خالد..؟؟




وهل ستذلل ظهرها لأحد سواه..؟؟




ايه يا بطل كل نصر..




ويا فجر كل ليلة..




لقد كنت تعلو بروح جيشك على أهوال الزحف بقولك لجندك:




" عند الصباح يحمد القوم السرى"..




 




  حتى ذهبت عنك مثلا..




وهأنتذا, قد أتممت مسراك..




فلصباحك الحمد أبا سليمان..!!




ولذكراك المجد, والعطر, والخلد, يا خالد..!!




ودعنا.. نردد مع أمير المؤمنين عمر كلماته العذاب الرطاب التي ودّعك بها ورثاك:




" رحم الله أبا سليمان




ما عند الله خير مما كان فيه




ولقد عاش حميدا




ومات سعيدا.







                                                                                                                                                                                                 شخصية أحبها جدا





 




 




 




 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علاء الدين
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 422
تاريخ الميلاد : 01/01/1974
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات لا تزول " خالد ابن الوليد رضي الله عنه " 2   19.08.14 16:07



لا يوجد موضع شبر في جسد خالد ابن الوليد إلا و عليه ضربة سيف او خنجر أو رميت رمح أو سهم .

عجزنا الأمهات أن تلدّن مثله

خالد أسم على مسمى

خلد إسمك والله خالد رضي الله عنه و أرضاه.

-------


عدل سابقا من قبل علاء الدين في 19.08.14 16:11 عدل 1 مرات (السبب : أحبه)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

شخصيات لا تزول " خالد ابن الوليد رضي الله عنه " 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع