الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
***********
************
************

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 195 عُضو متصل حالياً :: 2 عُضو, 0 عُضو مُختفي و 193 زائر :: 3 عناكب الفهرسة في محركات البحث

aliomar, اعصار

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 3451 بتاريخ 21.04.15 12:57
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 "الحايك" و "شاشية اسطنبول" ألبسة اندثرت و لازالت ذكرياتها حاضرة بالبليدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27239

مُساهمةموضوع: "الحايك" و "شاشية اسطنبول" ألبسة اندثرت و لازالت ذكرياتها حاضرة بالبليدة    08.08.14 14:13

 


البليدة 8- عرفت مدينة البليدة على غرار باقي المدن في السنوات الأخيرة ظهور ألبسة بموديلات عصرية جديدة فيما تراجعت بعض الألبسة التقليدية التي كانت ميزة من ميزات الشارع والحياة اليومية مثل "الحايك" و"شاشية اسطنبول" اللصيقة بعادات وتاريخ سكان المنطقة.
فالحايك الذي كانت ترتديه النساء بكل أناقة عند الخروج الى الشارع و"شاشية اسطنبول" التي كان يضعها الرجال على رؤوسهم و يتباهون بها هي ألبسة لم تعد تظهر إلا نادرا و في الغالب في مناسبات معينة.
وقد واصل "الحايك" الذي كانت تضعه النساء سترة لهن خاصة المتزوجات منهن انتشاره الكبير بمدينة البليدة كجزء من الهوية حضوره إلى غاية سنوات السبعينات و الثمانينات.
وحسب السيد يوسف اوراغي مختص في تاريخ مدينة البليدة فقد كان الحايك الذي رافق المرأة الجزائرية بصفة عامة لقرون من الزمن رمزا للأنوثة والاحتشام حيث لا تخرج أي امرأة سواء كانت كبيرة في السن أو صغيرة إلا وهي مستورة به من رأسها إلى قدميها .
ويشد الحايك جسد المرأة ويغطي قوامها و لا يظهر من وجهها إلا العينين وفي بعض الأحيان عينا واحدة حيث تغطي المرأة دائرة الوجه بطرف الحايك إذا أرادت.
والحايك هو غطاء أبيض مكون من قطعة واحدة تتم حياكته من أجود أنواع القماش الحريري البراق. وتطرز أطرافه بأجمل الأشكال.
وحسب المؤرخين لللباس التقليدي الجزائري فان نسوة الجزائر عرفت الحايك منذ التواجد العثماني في الجزائر. وكان الحايك يعتبر رمزا من رموز الثقافة الجزائرية و جزءا من تراثها و حياتها اليومية.وتختلف تسمية الحايك من منطقة الى أخرى.
وتلبس النساء البليديات و العاصميات الحايك مرفوقا ب"العجار" وهو قطعة قماش مطروزة تغطي الجزء السفلي من الوجه.وفي الجهة الغربية من الوطن تغطي المرأة وجهها بطرف الحايك ولا تترك الا عين فيسمى ذلك "بوعوينة".وتفضل النساء ارتداء أجود أنواع الحايك وهو "حايك المرمى".
من جهة اخرى اعتبرت السيدة خديجة (62 سنة) من البليدة ان سبب اختفاء الحايك يعود إلى عدم ملاءمته أثناء المشي او الوقوف حيث لا ينفك يسقط اذا لم تمسكه بأحكام مقارنة مع الحجاب أو الجلابة  حيث ان المرأة تشعر بارتياح اكبر عند ارتدائها لإحدى هاتين الأخيرتين.
 
العروس حارسة الحفاظ على الحايك الذي مجده تاريخ الثورة التحريرية
 
وأكد عمي يوسف ان للحايك دور كبير خلال الثورة التحريرية حيث كانت المناضلات والمجاهدات الجزائريات ترتدي الحايك للتنقل عبر الشوارع وهي تحمل البريد والسلاح.وكان
الحايك يحميها من أعين الجيش الفرنسى  حيث كانت تمر عبر حواجزه بأمان.
و في البليدة ورغم اختفائه في الشوارع لا تزال بعض النساء المسنات تحافظ على الحايك إلى يومنا.
وتقول الحاجة تماني امرأة في الثمانينات من عمرها من مدينة الورود انه في يومنا هذا لا يخلو جهاز العروس من "حايك المرمى" الذي تتباهى به يوم زفافها عندما تخرج من بيت والديها إلى بيت زوجها وهي مغطاة بالحايك تماما.
 
"شاشية اسطنبول" رمز الشهامة و الأناقة عند الرجل البليدي
 
وكان الرجال بالبليدة يتبهون من جهتهم بوضع "شاشية اسطنبول" التي ترمز إلى الشهامة والأناقة.
وكانت مدينة البليدة في الماضي تعرف أيضا بكونها عاصمة صناعة "شاشية اسطنبول".
ويقال أن محمد علي الحاكم العثماني لمصر كان يطلب شخصيا شاشية اسطنبول من البليدة.
وكان يوجد بقلب مدينة البليدة محل مختص في تنظيف شاشيات اسطنبول .و لم يغير هذا المحل نشاطه الا مع نهاية التسعينات فقط. ولم يصمد هذا النوع من الألبسة التقليدية امام تقلبات الموضات المتتالية.
فلا الحايك ولا شاشية اسطنبول استطاع مقاومة تغيرالأزمة.
فشباب اليوم يفضل القبعات المستوردة المصنوعة من أقمشة صوفية و بها أسماء ماركات عالمية و التي تصل اثمانها في بعض الأحيان الى 7000 دج. والفتيات يفضلن الألبسة المختلفة الأشكال و الألوان.
ورغم ذلك فمن لا يشده الحنين عندما يرى حايكا مارا بالشارع أو شاشية "معنقرة"فوق رأس متباهية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com متصل
 

"الحايك" و "شاشية اسطنبول" ألبسة اندثرت و لازالت ذكرياتها حاضرة بالبليدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: المنتدى العام :: المنتدى العام
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع