الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 مونديال 2014: المانيا-فرنسا قمة اوروبية كلاسيكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27137

مُساهمةموضوع: مونديال 2014: المانيا-فرنسا قمة اوروبية كلاسيكية   04.07.14 10:31

ستكون المواجهة الاولى من ربع نهائي مونديال البرازيل 2014 لكرة القدم بين المانيا وفرنسا الجمعة على ملعب “ماراكانا” في ريو دي جانيرو الاعرق على الورق كونها تجمع بطلين سابقين من القارة الاوروبية اشتبكا في مباراة تاريخية عام 1982.

تقلص عدد المنتخبات الـ32 الى ثمانية، فالى جانب هذا اللقاء المسمار، تواجه البرازيل المضيفة وحاملة اللقب خمس مرات كولومبيا الجمعة ايضا، فيما تلتقي السبت الارجنتين حاملة اللقب مرتين مع بلجيكا وهولندا وصيفة النسخة الاخيرة مع كوستاريكا، والفائز من مباراة “ماراكانا”يواجه المتأهل من لقاء البرازيل وكولومبيا.

المانيا بلغت ربع النهائي بعد ان ثأرت لخسارتها امام الجزائر قبل 32 عاما وردت لها الدين عندما هزمتها بشق الانفس 2-1 بعد التمديد الاثنين الماضي في بورتو اليغري. اما فرنسا فواصلت زحفها من دون ضجيج بفوزها الصعب على نيجيريا 2-صفر في برازيليا، في مباراة تألق فيها لاعب وسط يوفنتوس الايطالي بول بوغبا الذي بدأت المقارنة بينه وبين لاعب الوسط السابق باتيرك فييرا.

وكان مشوار الفريقين مشابها الى حد ما في الدورالاول، فحصدا 7 نقاط والصدارة، المانيا على حساب برتغال كريستيانو رونالدو (4-صفر) بينها ثلاثية لتوماس مولر، غانا (2-2) عندما كادت تخسر لولا الهدف الخامس عشر في النهائيات لميروسلاف كلوزه، والولايات المتحدة (1-صفر) بهدف مولر التاسع في المونديال، وفرنسا على هندوراس (3-صفر)، سويسرا (5-2) والاكوادور (صفر-صفر) حيث تألق المهاجم كريم بنزيمة وسجل ثلاثة اهداف حتى الان.

وتمني فرنسا النفس بان يقف التاريخ الى جانبها مجددا وذلك لان منتخب “الديوك” وصل على اقله الى الدور نصف النهائي في المناسبات الخمس الاخيرة التي تجاوز فيها الدور الاول، وذلك عام 1958 (حل ثالثا) و1982 (حل رابعا) و1986 (حل ثالثا) و1998 (توج باللقب) و2006 (وصل الى المباراة النهائية).

فتحت فرنسا صفحة جديدة عندما سمت قائدها السابق ديدييه ديشان مدربا في 2012 خلفا للوران بلان، فنجح في مسار التصفيات واخمد نيران فترة امضاها ريمون دومينيك مدربا بين 2004 و2010، خلقت توترات شديدة بين اللاعبين والجماهير والاعلام ونتائج سيئة في البطولات الكبرى الاخيرة لدرجة انها لم تفز اي مرة في الدور الاول من كأس العالم 2010.

لم تعد فرنسا ذاك الفريق المرعب الذي ضم زين الدين زيدان، تييري هنري، وديشان، ودافيد تريزيغيه، ولوران بلان ومارسيل دوسايي وليليان تورام وغيرهم من تشكيلة ايميه جاكيه التي احرزت مونديال 1998 على حساب البرازيل بثلاثية تاريخية، ثم توجت بلقب اوروبا 2000. فقد تراجع تصنيفها الدولي الى المركز 17 قبل انطلاق الحدث الكبير.
لكن ديشان (45 عاما) استطاع استدعاء تشكيلة متوازنة بين النجوم على غرار فرانك ريبيري (بايرن ميونيخ الالماني) الذي غاب في اللحظة الاخيرة بسبب الاصابة وكريم بنزيمة (ريال مدريد الاسباني)، وبعض الوجوه الشابة القادرة على منحها السرعة والنشاط على غرار لاعبي الوسط بوغبا وبليز ماتويدي وماتيو فالبوينا ويوهان كاباي.
وخفف ديشان، قائد منتخب 1998، من حدة التوقعات المتصاعدة بعد الفوز على نيجيريا والحديث عن احراز اللقب: ” انا واقعي، وهدفي على غرار اللاعبين هو مباراة الجمعة. الكل بمقدوره ان يحلم، وانا ايضا، لكني براغماتي وواقعي، وما يهم فقط يوم الجمعة”.
اما المانيا، فتعتبر من انجح الدول في تاريخ المسابقة، فاحرزت اللقب في 1954 و1974 و1990، حلت وصيفة في 1966 و1992 و1986 و2002، وثالثة في 1934 و1970 وفي اخر نسختين عامي 2006 و2010.

وبعد الجزائر التي اطاحت بها بمؤامرة مع النمسا في 1982، تواجه المانيا مرة جديدة خصما يريد الثأر منها بعد حادثة اليمة في النسخة عينها في اسبانيا. في مدينة اشبيلية، ارتكب حارس مرمى المانيا هارالد طوني شوماخر خطا رهيبا ضد مدافع فرنسا باتريك باتيستون عندما اجتاحه عمدا في الدقيقة مانعا الاخير من التسجيل في مرماه، ثم اهدرت فرنسا تقدما رائعا في الوقت الاضافي 3-1 عبر ماريوس تريزور والن جيريس، قبل ان يعادل كارل هاينتس رومينيغه وكلاوس فيشر (102 و108)، لا بل لم تنته القصة هنا، فتقدم لاعبو ميشال هيدالغو 3-2 في ركلات الترجيح قبل ان يهدر ديدييه سيكس ومكسيم بوسيس وتتأهل المانيا الى نصف النهائي ثم تخسر امام ايطاليا 3-1.

شوماخر الذي لقب بعد الحادثة “جزار اشبيلية” راهن على فوز بلاده: “النتيجة ستكون 2-1 لنا، الفرنسيون خطيرون يملكون لاعبين جيدين ومن الصعب مواجهتهم. لكن انا الماني وارهان عليها”.

وتابع الحارس الذي احدث كتابه “ضربة البداية” فضيحة لكشفه تعاطي اللاعبين للمنشطات واستخدام المومسات في المعسكرات التحضيرية: “الفرنسيون لا يلعبون كرات طويلة فقط الى الامام، فتمريراتهم جيدة ايضا. وعلق شوماخر على اداء الحارس مانويل نوير امام الجزائر: “بدون نوير لكانت الهزيمة كبيرة. بالنسبة لي هو من بين الافضل او حتى الافضل في المونديال الحالي”، بيد انه انتقد “الفريق الذي لم يجد نفسه بعد. لا يوجد وحدة ضمن التشكيلة”.
وعن امكانية اصطدام نوير بلاعب فرنسي، قال شوماخر: “اللحظة هي التي تقرر. اذا شاهدنا مباراة الجزائر وكم مرة خرج فيها نوير من مرماه… يمكن الا يكون محظوظا ويتأخر فالامور واردة”.

اما الفرنسي ويلي سانيول مدرب بوردو الحالي الذي يعرف الكرة الالمانية عن غيب لاحترافه 8 مواسم مع بايرن ميونيخ الالماني، فرأى ان المانيا: “فريق بطولات يلعب دوما في المربع الاخير. كانت المانيا محظوظة للتعادل مع الجزائر في الشوط الاول، بعدها رأينا تفوقها البدني، وبهذه الميزة كانوا افضل وليس من خلال طريقة اللعب. يفتقد الالمان لعدة لاعبين بينهم ماركو رويس، ولا يملكون رأس حربة حقيقي. صحيح ان مولر يسجل لكنهم يفتقدون الى مهاجم حقيقي. يمكن لـ(ماريو) غوتسه و(باستيان) شفاينشتايغر و(مسعود) اوزيل ان يصنعوا الفارق سويا لكن ليس بحلول فردية، فيما كان رويس قادرا على هذا الشيء بمفرده”.

وقارن سانيول بين التشكلتين: “الفريقان يشبهان بعض قليلا مع لاعبين او ثلاثة سريعين في المقدمة، واسلوب سريع نحو الهجوم، لكنهما قد يعانيان دفاعيا”.

وعن المباراة التاريخية بينهما، قال سانيول: “بصراحة، اللاعبون لا يفكرون بخسارات او انتصارات الماضي، بل فقط في المباراة الحالية. هذا عمل الصحافة، البعض يتحدث عن مونديالي 1982 و1986 واخرون يتذكرون الفوز 3-صفر في شالكه (2003)، او الفوز في بريمن 2-1 مع لوران بلان (2012). في كاس العالم، ينغلق اللاعبون على انفسهم، ويحضرون المباريات بطريقة مماثلة”.

لطالما فرضت فرنسا احترامها على الساحة الدولية بفضل لاعبين اسطوريين، على غرار ريمون كوبا وبلاتيني وزيدان. اقتربت من التتويج عدة مرات، واخفقت في المربع الاخير في 1982 و1986، لكنها انتظرت حتى 1998 على ارضها حتى تحرز لقبها العالمي الاول، اتبعته بكأس اوروبا 2000. كادت تكرر فعلتها في 2006 لكن ركلات الترجيح في النهائي امام ايطاليا ونطحة زيدان مهدتا لفضيحة جنوب افريقيا 2010.

في المقابل، ومنذ احرازها لقبها الاول تحت مسمى المانيا الغربية في سويسرا 1954، ثم الثاني على ارضها في 1974 والثالث الاخير في ايطاليا 1990، لم تنتظر المانيا 24 عاما كما هذه المرة من دون تذوق طعم التتويج في الحدث العالمي، لدرجة ان بعض اعضاء الفريق على غرار الموهوب غوتسه لم يكونوا قد ابصروا النور في 1990 عندما قاد لوثار ماتيوس تشكيلة المدرب فرانتس بكنباور الى اللقب.

واعتبر ماتيوس الذي خاض 25 مباراة في المونديال (رقم قياسي)، ان مشكلة “الماكينات” الالمانية تكمن في الدفاع حيث استخدم قلبا الدفاع بنديكت هوفيديس وجيروم بواتنغ في مركزي الظهير: “اذا لعبت في مركز غير اعتيادي تفتقد للايقاع ولا يمكنك تقديم الانتاجية عنها. وهذه كانت مشكلة كبيرة امام الجزائر”.

اما الحارس السابق اوليفر كان قائد منتخب 2002 فرأى ان: “الخلطة ليست ناجحة حتى الان. يجب ان يحصل توازن بين المهاجمين ولاعبي الوسط المبدعين على غرار اوزيل. عندما تستثمر كثيرا في الهجوم وتبحث عن الحلول والمساحات، فلا تجد غالبا فرص التسجيل”.

لكن كان (45 عاما) رأى ان مباراة الجزائر قد تحفز الالماني على تحقيق التقدم: “لا اتذكر بطولة لم تخض فيها المانيا مباراة سيئة”.

وانزعج قلب الدفاع بير مرتيساكر عندما سأله صحافي من قناة “زد دي اف” المحلية عن سبب “ثقل وضعف” الالمان في مباراة الجزائر: “لا يهمني الامر، نحن في ربع النهائي وهذا المهم. هل تعتقد لاننا في دورالـ16 يجب ان يحصل استعراض مثل السيرك او ما شابه؟”.

وعن سبب اعتماد لاعبي المدرب يواكيم لوف اداء استعراضيا، قال مرتيساكر: “ماذا تريدون؟ كأس عالم ناجحة او الخروج بعد خوض مباريات جميلة؟ لا افهم هذه الاسئلة، بلغنا الدور التالي، نحن سعداء وسنستعد لفرنسا”.
وعن الصعوبات في مواجهة الجزائر برر المدرب لوف: “خسرنا الكرة كثير في الشوط الاول، ارتكنبا اخطاء اساسية سمحت للخصم بالمرتدات خصوصا بالكرات الطويلة والسريعة”.

اما في ما يخص مباراة فرنسا، رأى لوف: “لطالما كانت مباراة فرنسا والمانيا كلاسيكية، درامية وفيها الكثير من التشويق. تطورة فرنسا كثيرا معه ديشان بعد 2010 و2012، واصبحت قوية في المعارك الفنية، ودفاعها ووسطها فيهما الكثير من ميزات ديشان، من حيث التنظيم والعدوانية”. واستبعد لوف اي اهمية لمباراة 1982 الشهيرة: “المانيا-النمسا 1982 والمانيا-الجزائر والمانيا-فرنسا، لا تلعب اي دور في حساباتنا واحاديثنا لان اللاعبين لم يبصروا النور انذاك. لا يريدون الحديث عن ذلك ابدا. مؤخرا لعبنا مع فرنسا في باريس عام 2013 وفي بريمن قبل عام، هذه هي المباريات التي يجب ان نحللها”.

والتقى الفريقان 25 مرة ففازت فرنسا 11 مرة والمانيا 8 مرات وتعادلا 6 كرات (سجلت المانيا 41 هدفا مقابل 42 لفرنسا)، وفضلاعن اللقاء الشهير في 1982، تواجها بعد اربع سنوات في المكسيك وفازت المانيا في الدور عينه 2-صفر قبل ان تخسر النهائي مجددا وهذه المرة امام ارجنتين مارادونا 2-3.

كما التقيا في مباراة المركز الثالث عام 1958 حيث فازت فرنسا 6-3 برباعية لهداف الدورة انذاك جوست فونتين، ويعود اول لقاء بينهما على العام 1931 عندما فازت فرنسا 1-صفر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com
zaara
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 6994

مُساهمةموضوع: رد: مونديال 2014: المانيا-فرنسا قمة اوروبية كلاسيكية   04.07.14 12:10

شكرا على الخبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأمير
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 6081
تاريخ الميلاد : 29/10/1996
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: مونديال 2014: المانيا-فرنسا قمة اوروبية كلاسيكية   04.07.14 14:01

جزاك الله خيرا على الموضوع  وردة  وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مونديال 2014: المانيا-فرنسا قمة اوروبية كلاسيكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: المنتدى العام :: الأخبار الرياضية العربية والعالمية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع