الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
***********
************
************

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 112 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 111 زائر :: 3 عناكب الفهرسة في محركات البحث

اعصار

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 3451 بتاريخ 21.04.15 12:57
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الجزء الأول من الإعجاز البلاغي في التقديم والتأخير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27243

مُساهمةموضوع: الجزء الأول من الإعجاز البلاغي في التقديم والتأخير    11.06.11 16:29


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وسيد المرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وسلّم تسليماً كثيراً وبعد...

فإن
القرآن الكريم أعظم أنيس وخير جليس، لا يُملّ حديثه ولا تنفد عجائبه،
وترداده يزداد فيه تجمّلاً، وإنّ من أسرار القرآن العظيم وروعة بيانه أنّك
كلّما أبحرت فيه ازددت تعمّقاً وشوقاً وكلما نهلت من فيضه ومعينه الصّافي
ازددت به تعلّقاً وتشبثاً، وما يبعد عنه إلّا من جفا قلبه وغلظ كبده.


وهذا
كتابه الله – تعالى – الذي شغل العالم منذ نزوله إلى اليوم وإلى أن يرث
الله الأرض ومن عليها، وهو مصباح الظّلام ومنهل البيان الذي وقف فحول العرب
وفصحاؤهم أمامه عاجزين مشدوهين، وهم الذين طالما خاضوا معارك البلاغة
والبيان، وتباروا في فنون القول وأسراره حتى أسروا القلوب والأذهان بسحر
بيانهم وتبيينهم، وهاهم أولاء يقفون أمام البيان الأعظم مأسورين مشدوهين
عاجزين!!


وقد
جاء أسلوب القرآن الكريم في الغاية العظمى من البلاغة والفصاحة، وخرج عن
جميع وجوه النظم المتعارف عليها في كلام العرب فتوافر العلماء على البحث في
أسراره واستخراج درره، فصنّف فيه الزملكاني والفراء وأبو عبيده وابن قتيبة
والإمام الرازي وعبد القاهر الجرجاني وغيرهم، (
والواقع أن المصنفات الأولى في الإعجاز على اختلاف مذاهب أصحابها، جاءت
أشبه بمباحث بلاغية مما قدروا أن إعجاز القرآن يُعرف بها، وإن استوعبت
أقوال المتكلمين في وجوه الإعجاز، فرسائل الخطّابي السنى، والرّمّاني
المعتزلي، والباقلّاني الأشعري، تأخذ مكانها في المكتبة البلاغيّة وبعد أن
استقلّت البلاغة بالتأليف والتصنيف، وُجّهت إلى خدمة الإعجاز البلاغي..
الجرجاني يضع كتابه في النظم والبلاغة ويقدّمه باسم ( دلائل الإعجاز )،
وأبو هلال العسكريّ يضع علم الفصاحة والبلاغة تالياً لعلم التّوحيد،
والزمخشري وهو من المعتزلة يقرّر أنه لابدّ من علم البيان والمعاني لإدراك
معجزة رسول الله صلى الله عليه وسلم..


وجرى
المتأخّرون على أن يجمعوا في الإعجاز كل ما قاله السّلف من وجوه، كصنيع
الشيخ محمد عبده في الفصل الذي كتبه في تفسيره ( تفسير الذكر الحكيم ) عن
الإعجاز [1]


مشكلة البحث :


تكمن مشكلة البحث في وجود دقائق نفيسة ولطائف بليغة لأسلوب التقديم
والتأخير الذي عدّه ابن جني إحدى صور شجاعته العربية وقوّة لغتها...
ويتنوّع هذا الأسلوب وتتغير دلالته تبعاً لتغيّر السياق وحاجة المقام، فما
كان لكلمة أن تتقدم من مكانها دون غاية معنوية وهدف دلالي تريد أن تبثّه في
الجملة... والقرآن الكريم كلام الله المعجز وبيانه المحكم يشتمل على هذه
الأساليب التي ينبغي الوقوف مع أسرارها ودلائلها.


هدف البحث ومنهجه :


يهدف البحث إلى الوقوف على أساليب التقديم والتأخير ومعرفة لطائفه، فهو
باب كثير الفوائد، جم المحاسن، واسع التصرف، بعيد الغاية، لايزال يفتر لك
عن بديعة ويفضي بك إلى لطيفه[2]، ثم يقول :
إلا أنّ الشأن في أنّه ينبغي أن يعرف في كل شيء قدّم فيه موضع من الكلام
مثل هذا المعنى ويفسّر وجه العناية فيه هذا التفسير .[3]


وقد تمثل منهج البحث في الخطوات الآتية :

· أولاً : التّقديم لمراعاة السّياق وحسن انتظام الكلام.

· ثانياً : التقديم للاختصاص.

· ثالثاً : التّقديم بين الآية والآية، وهذه الوقفة تشمل ما يأتي :

1. تقديم صيغة على أخرى في بعض آيات السورة الواحدة

2. تقديم آية على آية في النّزول

3. تقديم موضوع على آخر في السورة الواحدة

4. التقديم والتأخير في المتشابه

· الخاتمة : وتتضمّن أهم نتائج البحث وبعض التّوصيات

· ثبت المصادر والمراجع.

أوّلاً: التّقديم لمراعاة السّياق وحسن انتظام الكلام:


إنّ الناظر في بستان القرآن الكريم ليجد نفسه في حديقة غنّاء، لا يكاد
يخرج من ثمرة إلّا ويجد نفسه قد تعلّقت بأخرى يستنشق عبيرها ويطعم رحيقها
في إذكاء روحي منقطع النّظير..


والناظر
في السّياق القرآني يجد هذا الأسلوب هو "مادة الإعجاز في كلام العرب كلّه،
ليس من ذلك شيء إلّا وهو معجز، وليس من هذا شيء يمكن أن يكون معجزاً، وهو
الذي قطع العرب دون المعارضة [4]" والسياق
القرآني يحمل الكثير من الخصائص التركيبية التي تسمو على لغة البشر قوة
وصفاء ونقاء، وكان سياق التقديم والتأخير واحداً من فرائد القرآن وخصائصه،
سيق لإبراز مقام الموقف بروحه وعمقه، وسوف نقف بإذن الله وتوفيقه مع بعض
هذه السياقات:


التقديم في بعض أسمائه سبحانه:

كتقديم ( العزيز ) على ( الحكيم ) لأنّه تعالى عز فحكم كما في قوله تعالىSad( ربنا وابعث فيهم رسولاً منهم يتلو عليهم آياتك ويعلّمهم الكتاب والحكمة ويزكّيهم إنّك أنت العزيز الحكيم )) ( البقرة 129 )

وذلك
أن معنى ( العزيز ) لا يغالب، والقادر الذي لا يمتنع عليه شيء أراد فعله.
ومعنى ( الحكيم ) المدبّر الذي يحكم الصنع ويحسن التدبير، فتكون القدرة
متقدّمة على حسن التّدبير [5].


وبالنّظر
في الآية الكريمة نجد فيها ترتيباً آخر اقتضى تنظيم الأفعال داخل السياق
فجاء الدعاء ببعث الرسول أولاً ( وابعث ) ثم التلاوة ( يتلو ) ثم التعليم
( ويعلّمهم ) ثم التزكية والتطهير ( ويزكّيهم)..


وفي
ترتيب هذه الأفعال وتقديم بعضها على بعض أثر عميق في النفس.. إذ يوحي
اختيار كلمة البعث في قوله ( وابعث ) بأنهم كانوا كالموتى في أحوالهم، لا
يشعرون بشيء من صالح الحياة، فيكون الرسول فيهم بمثابة من بعثهم من رقادهم
الجاهلي وموتهم القلبي.. وقوله ( منهم ) ليكون أرفق بهم وأعلم بشؤونهم
وأحوالهم.. فإذا تحقق هذا جاءت المرحلة الثانية وهي التلاوة بما فيها من
خشوع وتدبّر وترقيق للقلب والنفس، ولذلك اقتضاها السياق إيثاراً على ( يقرأ
) مثلاً، فإذا تحققت التلاوة بسياجها جاء التعليم الذي يشتمل على الكتاب
أي القرآن الكريم وبما فيه من حكمة، أي فقه الشريعة وفهم التأويل، و"قيل إن
المراد بالآيات:ظاهر الألفاظ، والكتاب:معانيها، والحكمة:الحكم وهو مراد
الله بالخطاب، والعزيز:الذي لا يعجزه شيء، قاله ابن كيسان، وقال
الكسائي:العزيز:الغالب[6]. ولهذا أكّد الضمير
المتصل في ( إنك ) بالضمير المنفصل ( أنت ) للدلالة على أنه لا غالب إلا
الله تعالى، فهو سبحانه وتعالى غالب على أمره، يمضي أمره ويمكّن لرسله،
ولهذا اقتضى السياق في ختام الآية قولهSad العزيز الحكيم ) دون:العليم أو
الخبير مثلاً، ولأن لكل مقام مقال، فقد جاءت السياقات المشابهة لهذا المعنى
بـ ( العزيز الحكيم ) نحو قوله تعالىSad( فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البيّنات فاعلموا أن الله عزيز حكيم )) ( البقرة 209 )



فقد جاءت الآية على وجه التهديد والوعيد، أي:من ضلّ عن طريق الهداية
وانحرف عن سبيل الحق بعد ما تبيّن له البيّنات والحجج ما تبيّن (( فاعلموا أن الله عزيز حكيم ))
وهذا أبلغ في إثبات الروع والمهابة، ولو جاء نوع العذاب محدداً ما بلغ في
الحسن مبلغ قوله ( عزيز حكيم ) أي غالب لا يعجزه الانتقام منكم، (
الحكيم ) لا ينتقم إلا بحق، وروى أن قارئاً قرأ غفور رحيم، فسمعه أعرابي
فأنكره، ولم يقرأ القرآن، وقال:إن كان هذا كلام الله فلا يقول كذا الحكيم،
لا يذكر الغفران عند الزلل، لأنه إغراء عليه[7].


وإذا
كان الزلل معناه التنحّي عن طريق الحق والهداية، فإن أصله "الزلل في القدم،
ثم استعمل في الاعتقادات والآراء وغير ذلك، يقال:زلّ يزلّ زلا وزللا
وزلولا، أي دحضت قدمه، وقرئ:زللتم " بكسر اللام وهما لغتان" [8].


وقد
جاء الفعل ( جاءكم ) مؤنثاً بتاء التأنيث لأن الفاعل مؤنث ( البيّنات )
أي:الحجج الواضحة والبراهين الصحيحة، وقد يأتي مذكّراً مع ( البيّنات ) في
موضع آخر حسب اقتضاء المعنى، وذلك كما جاء في قوله تعالى:(( كيف يهدي الله قوماً كفروا بعد إيمانهم وشهدوا أن الرسول حق وجاءهم البيّنات والله لا يهدي القوم الظالمين )) ( آل عمران 86 )


فإن
المقصود بالبيّنات في هذا الموضع:القرآن الكريم، والله تعالى أعلم، لأنّ ما
دلّت عليه الكلمة كان مذكراً، فقد جاء قبلها قوله تعالى:(( ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يُقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين )) ( آل عمران 85 )


وكل
من هؤلاء الأنبياء... أُنزل عليه كتاب، والكتاب مذكر، ثم ورد في الآية
التالية لها، كلمة ( الإسلام) والإسلام مذكر، فما دلت عليه كلمة البيّنات
كان... مذكراً سواء أكان الكتاب أم كان الإسلام أم كان الكتاب والإسلام
معاً، ولهذا جاء فعلها... مذكراً [9].


وقال تعالى في موضع آخر من نفس السورة الكريمة:(( ولا تكونوا كالّذين تفرّقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البيّنات وأولئك لهم عذاب عظيم )) ( آل عمران 105 )،
فقدّم التفرقة على الاختلاف لأن الأولى سبب في الثانية التي جاءت مترتّبة
عليها، فالاختلاف ناجم عن التفرقة وتابع لها، وهو ثمرة من ثمارها، وجاء
الفعل( جاءهم ) في صورة المذكّر، لأن كلمة البيّنات التي وردت في الآية
تعني الكتاب – كذلك – تعني التوراة والإنجيل وكل منهما كتاب [10].


وتأتي مواضيع تقديم العزّة على الحكمة في السياقات التي تتحدث عن قدرة الله تعالى ووحدانيّته وذلك نحو قوله تعالى:(( هو الّذي يصوّركم في الأرحام كيف يشاء لا إله إلّا هو العزيز الحكيم )) ( آل عمران 6 )

وقوله:(( شهد الله أنّه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائماً بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم )) ( آل عمران 62 )

وقولهSad( إن تعذّبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنّك أنت العزيز الحكيم )) ( المائدة 118)

وقوله:(( يا موسى إنّه أنا الله العزيز الحكيم )) ( النمل 9 )

هذا ويتقدّم ذكر العزيز على الحكيم – أيضاً – في مقام تنزيه الله تعالى وخضوع الكون له – سبحانه – وذلك نحو قوله تعالى:(( وله الكبرياء في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم )) ( الجاثية 37 )

وذلك
لأن السياق قبل هذه الآية، تحدّث عن عناد الكافرين وإعراضهم عن منهج الحق،
فسلّط الله عليهم عذاب النار لا يخرجون منها ولا هم يستعتبون فناسب ذلك ذكر
العزيز الذي لا يغلبه شيء ولا يفوته.. ويفعل ذلك عن حكمة ويقول تعالى:


((
وقيل اليوم ننساكم كما نسيتم لقاء يومكم هذا ومأواكم النار وما لكم من
ناصرين ذلكم بأنكم اتخذتم آيات الله هزواً وغرّتكم الحياة الدنيا فاليوم لا
يخرجون منها ولا هم يستعتبون )) ( الجاثية 34- 35 )


وفي مقام التّنزيه والتسبيح يقول الحق سبحانه:

(( سبّح لله ما في السموات والأرض وهو العزيز الحكيم )) ( الحديد 1 )

(( سبّح لله ما في السموات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم )) ( الحشر 1 )

(( هو الله الخالق البارئ المصوّر له الأسماء الحسنى يسبّح له ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم )) ( الحشر 24 )

فناسب
هذا المقام ذكر العزيز على غيره من الأسماء والصفات، وناسبه التقديم على (
الحكيم ) لئلا يتوهّم أحد أن الله تعالى بحاجة إلى من يسبحه أو ينزهه، بل
هو منزه بذاته، قدوس بجلاله، عزيز بقوته وجبروته وحكمته.. وقد جاء فعل
التسبيح بالماضي ( سبح لله ) كما في أوّل الحديد والحشر ( والصف أيضاً )،
وختمت سورة الحشر بالمضارع ( يسبح ) وافتتحت بها سورة الجمعةSad( يسبّح لله
ما في السماوات وما في الأرض الملك القدّوس العزيز الحكيم )) ( الجمعة1).


لأن هذه الكلمة استأثر الله بها، فبدأ بالمصدر في بني إسرائيل ( سورة الإسراء ) فقال تعالىSad( سبحان الذي أسرى بعبده.. )) لأنه الأصل، ثم بالماضي لأنه أسبق الزمانين، ثم بالمستقبل، ثم بالأمر في سورة الأعلى ((سبح اسم ربك الأعلى ))، استيعاباً لهذه الكلمة من جميع جهاتها وقوله تعالى:(( لله ما في السماوات والأرض يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير )) ( الحديد 2 )، لأن التقدير في هذه السورSadسبح لله كل السموات والأرض ) وكذلك قال في آخر الحشر بعد قوله:(الخالق البارئ المصوّر ):((
هو الله الخالق البارئ المصوّر له الأسماء الحسنى يسبّح له ما في السموات
والأرض وهو العزيز الحكيم )) ( الحشر 24 ) أي خلقهما [11].


وتأتي أيضاً مواضع تقديم العزّة على الحكمة في السياقات التي تتحدث عن النصر وذلك نحو قوله تعالىSad(
وما جعله الله إلا بشرى لكم ولتطمئنّ قلوبكم به وما النصر إلا من عند الله
العزيز الحكيم )) ( آل عمران 126 ) وقولهSad( وما جعله الله إلّا بشرى
ولتطمئنّ به قلوبكم وما النّصر إلّا من عند الله إنّ الله عزيز حكيم ))
( الأنفال 10 )


فقدّم
البشرى على الطمأنينة في سياق أسلوب القصر بالنفي والاستثناء الذي تكرّر
مرتين، لأنّ الطمأنينة ناتجة عن البرى التي تبعث السرور والراحة في النفس
فتنشأ الطمأنينة بالتبعية، وجاء التعبير بلفظة الجلالة ( الله ) لإثبات
مقام العزّة وغلبة أمر الله في دحض المشركين..


وقد
جاءت الآية في آل عمران بإثبات ( لكم ) وتأخير به وحذف أسلوب ( إن الله ).
وفي آية الأنفال بحذف ( لكم ) وتقديم ( به ) وإثبات ( إن الله )، لأن
البشرى هنا للمخاطبين، فبيّن وقالSad لكم ).


وفي الأنفال قد تقدّم ( لكم ) في قوله تعالىSad( إذ تستغيثون ربّكم فاستجاب لكم أنّي ممدّكم بألف من الملائكة مردفين )) ( الأنفال 9 ) فاكتفى بذلك[12].

وفي
مقام الحديث عن نصر الله لنبيّه والتمكين له في الأرض ودحض كلمة الكافرين،
تقدّم ذكر العزيز على الحكيم، يقول تعالىSad( إلّا تنصروه فقد نصره الله إذ
أخرجه الّذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إنّ
الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيّده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين
كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم )) ( التوبة 40 )


فجاء
التعبير بالفعل الماضي الدال على التحقيق واليقين في الحديث عن النصر:فقد
نصره الله فأنزل – وأيّده – وجعل... بينما جاء التعبير بالمضارع في تصوير
مشهد الغار (( إذ يقول لصاحبه لا تحزن... ))
وذلك لاستحضار صور المشهد بملابساته وما أحيط بهما من مخاطر أدّت إلى فزع
أبي بكر الصديق رضي الله عنه الذي نال شرف الكناية عنه في قرآن يتلى إلى
يوم القيامة، وذلك في قوله تعالى:(( إذ يقول لصاحبه ))


وفي مقام الحديث عن كلام الله تعالى والقرآن الكريم وتنزيله من السماء يتقدم – أيضاً – ذكر العزيز على الحكيم كما في قوله تعالىSad( ولو أنّما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمدّه من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله إن الله عزيز حكيم )) ( لقمان 27 )

فلو
جعلت الأشجار التي في الأرض أقلاماً لكتابة كلمات الله، وجعل مدادها البحر
المتصل بمدار سبعة أبحر أخرى، فإن تلك الأقلام ومعها المداد تنفد دون أن
تنفد كلمات الله.


وجاء
التعبير بالشجرة على الإفراد دون الجمع لإرادة ( تفصيل الشجر وتقصّيها شجرة
شجرة، حتى لا يبقى من جنس الشجر ولا واحدة إلّا قد بريت أقلاماً، فإن
قلت:الكلمات جمع كلمة، والموضع موضع التكثير لا التقليل فهلا قيل:كلم الله ؟
قلت:معناه أن كلماته لا تفي بكتابتها البحار، فكيف بكلمه ؟[13]


ومما ورد من تقديم العزيز على الحكيم في مقام ذكر القرآن الكريم وتنزيله، وقوله تعالى:(( حم تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم )) ( الجاثية 1-2 ) وقوله تعالى:(( حم تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم )) ( الأحقاف 1-2 )

هذا
وقد يأتي ذكر ( العليم ) متقدماً على ( الحكيم ) في مواضع أخرى تبعاً
لاقتضاء المقام وحاجة السياق، وهذا كثير في القرآن الكريم، ومنه قوله تعالىSad( قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علّمتنا إنّك أنت العزيز الحكيم )) (البقرة 32 )


وقوله تعالى:((
ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهنّ ولد فإن كان لهنّ ولد فلكم الربع
ممّا تركن من بعد وصيّة يوصيني بها أو دين ولهنّ الربع ممّا تركتم إن لم
يكن لكم ولد فإن كان لكم ولد فلهنّ الثمن مما تركتم من بعد وصية يوصى بها
أو دين وصية من الله والله عليم حليم )) ( النساء 12 )


وقوله تعالى:((
ولا تتمنّوا ما فضّل الله به بعضكم على بعض للرجال نصيب ممّا اكتسبوا
وللنساء نصيب ممّا اكتسبن واسألوا الله من فضله إن الله كان بكل شيء عليماً
)) ( النساء 32 )


فجاء
الخبر بـ ( عليم ) والصفة بـ ( حليم ) ليناسب سياق الآية قبلها فقد كانت
تتحدث عن الميراث والوصية التي تكون أحد أمرين:عدل أو جور.. فجاء التحذير
بأن الله تعالى يطالع على ذلك ويعلمه وهو سبحانه( حليم ) عن الظالم
والجائر، فلا يعجل عليه بالعقاب عساه أن يرجع إلى رشده فإذا ظلم في وصيته،
وفي الآية نكتة بلاغية أخرى ألا وهي تقديم تنفيذ الوصية على وفاء الدين،
فإن وفاء الدين سابق على الوصية، ولكن قدّم الوصية لأنهم كانوا يتساهلون
بتأخيرها بخلاف الدين [14].


وفي مقام آخر يقول تعالىSad( يريد الله ليبيّن لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم )) ( النساء 26 )

فهو
سبحانه عليم بأمور الخلق وما يناسبهم ويصلحهم، وهو يهديهم إلى الرشاد بعلمه
المحكم وحكمته البالغة، ولذلك تغاير السياق هنا، وجاءت الحكمة رديف العلم،
وجاء الحلم رديف العلم في سياق الآية السابقة للمعنى المشار إليه آنفاً.


وربما
جاءت آيات أخرى حاملة في سياقاتها أسلوباً آخر على خلاف ما سبق، تقدّم فيه
( الحكيم ) على( العليم) لعلّة يقتضيها السياق، وذلك نحو قوله تعالى:(( وتلك حجّتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم )) ( الأنعام 83 )


فسبق
الحكم هنا العلم، لأن المقام اقتضى ذلك من خلال الحديث عن الحكمة التي
لقّنها الله تعالى نبيّه إبراهيم، وأشار إليها بقولهSad وتلك ) فاستطاع أن
يحتجّ بها على قومه، وكان أن نال من الله الرفعة في الدرجات، وذلك بمقتضى
الحكمة الإلهية في تصريف الشؤون والأحوال.


ومثال ذلك قوله تعالى:(( وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله وهو الحكيم العليم )) ( الزخرف 84 )

فاقتضى
المعنى أن تسبق الحكمة العلم في هذا السياق أيضاً لأن الآية الكريمة تتحدث
عن صفة الألوهية، وما يتصف به الله عز وجل من حكمة في تصريف الكون وتشريع
الأحكام.. وقد ( ضمن اسمه تعالى معنى وصف، فلذلك علق به الظرف في قوله ( في
السماء ) ( وفي الأرض )، كما تقول هو حاتم طىّ حاتم في تغلب، على تضمين
معنى الجواد الذي شهر به، كأنك قلت هو جواد في طى جواد في تغلب [15].


وقد
سبق الحكم العلم أيضاً في موضع آخر في قوله تعالىSad( كذلك قال ربك إنه هو
الحكيم العليم )) (الذاريات 30 ). فهذا مقام من مقامات التصريف الإلهي
العجيب أيضاً وهو يحمل غرابة الموقف واستحالة حدوثه في العرف البشري وكان
أن كان، وولدت العجوز من الشيخ الهرم..!


وفي موضع لا نظير له في القرآن يتقدّم (عليّ ) على ( حكيم ) وذلك في قوله تعالى (( وما كان لبشر أن يكلّمه الله إلّا وحياً أو من وراء حجاب أو يرسل رسولاً فيوحي بإذنه ما يشاء إنه عليّ حكيم )) ( الشورى 51 )

والمعنى:تعالى عن أن يكلّم أو يكلّم شفاهاً، حكيم في تقسيم وجوه التكليم [16]
ولتمام هذا المعنى وإحكامه، صُدّرت الآية بأسلوب القصر المتمثل في النفي
والاستثناء ثم توالت النكرات في سياقها لإفادة العموم:لبشر وحياً حجاب /
رسولاً / وذلك في ظلال الإيقاع الصوتي الناشئ من قوله:وحياً فيوحى، أو يرسل
رسولاً.


وفي سورة المجادلة تبادلت الكلمات المواضع تبعاً للمعنى الوارد في السياق ففي قوله تعالى:((
والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودون لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن
يتماسّا ذلكم توعظون به والله بما تعلمون خبير )) (المجادلة3)
وقال أيضاً في نفس السورة: ((
يا أيها الذين آمنوا إذا قيل لكم تفسّحوا في المجالس فافسحوا يفسح الله
لكم وإذا قيل لكم انشزوا فانشزوا يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا
العلم درجات والله بما تعملون خبير )) ( المجادلة 11 )
وقال جل شأنه في نفس السورة أيضاً: ((
أأشفقتم أن تقدّموا بين يدي نجواكم صدقات فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم
فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله والله خبير بما تعملون ))
(المجادلة13).


فالموضع
الأول والثاني يتعلّقان بالعمل، فلا يمسّ الرجل زوجته التي ظاهر منها إلا
بعد تحرير رقبة في الموضع الأول، والثاني يتعلق بعمل التفسّح في المجالس
والنشوز والارتفاع عنها... أما الموضع الثالث فلا يتعلق بعمل، وإنما يتعلق
بالتخفيف الذي نزل إلى المؤمنين ورفع عنهم أمر الله بتقديم الصدقات عند
مناجاة النبي لعلمه سبحانه بمشقّة هذا الأمر عليهم، فهو خبير بالنفوس
وخفايا القلوب.


وردة رحــــمــــــــك الله أماه
   وأسكنك فسيح
    جنــــاتـــــه..
 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com متصل
القيصر العربي
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 7543

مُساهمةموضوع: رد: الجزء الأول من الإعجاز البلاغي في التقديم والتأخير    11.06.11 17:33

جزاك الله خيرا كثيرا لا تحرمنا مثل هذا الموضوع



منتدانا في خدمتكم
فكونوا دوما معنا
على
[b]http://www.helpub.com/ [/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27243

مُساهمةموضوع: رد: الجزء الأول من الإعجاز البلاغي في التقديم والتأخير    11.06.11 18:00

مشكور على المرور أخي والرد الجميل بارك الله فيك


وردة رحــــمــــــــك الله أماه
   وأسكنك فسيح
    جنــــاتـــــه..
 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com متصل
أبو سليمان
المشرفون
المشرفون


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 3412
تاريخ الميلاد : 03/11/1996
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: الجزء الأول من الإعجاز البلاغي في التقديم والتأخير    12.06.11 16:19

موضوع جميل بارك الله فيك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27243

مُساهمةموضوع: رد: الجزء الأول من الإعجاز البلاغي في التقديم والتأخير    12.06.11 16:27

مشكور على المرور بارك الله فيك


وردة رحــــمــــــــك الله أماه
   وأسكنك فسيح
    جنــــاتـــــه..
 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com متصل
 

الجزء الأول من الإعجاز البلاغي في التقديم والتأخير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع