الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 العادات السلبية.. وراثيَّة أم مكتسبة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ﺂ̲ﻟ̲ۆږﺩ̲ة ﺂ̲ﻟ̲ﺟ̅ۆږيےة
المشرفات
المشرفات


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 1264
تاريخ الميلاد : 14/06/1988
العمر : 28

مُساهمةموضوع: العادات السلبية.. وراثيَّة أم مكتسبة؟   19.05.14 16:06

العادة هي سلاح، وحجة عند بعض الناس، وعلة منهكة ومسيطرة على النفس والشخصيَّة عند البعض الآخر.
اعتدنا هذا المكان والأزياء والطعام والشخصيَّة.. حتى العشق يعتاده البعض، عادة عن عادة تفرق، ويقول البعض هناك عادة ضارة وأخرى نافعة على الرغم من أنَّ الضارة أكثر من النافعة بنظر البعض.
 
العصبيَّة
«العصبيَّة هي عادتي البشعة، تتحكم فيَّ، تفقدني أعصابي بسرعة، وسوء فهم من حولي أيضاً» تعترف صالحة هوساوي (طالبة) بما تصفه بأنَّه عادة سيئة تلازمها، محاولة اخفاء انزعاجها من الموضوع، فتقول: أحلم بأن أستيقظ من نومي في أحد الأيام لأكتشف أنَّني أصبحت إنسانة هادئة ووديعة، لكن هذا الحلم لم يتحقق منذ أعوام طويلة. وتواصل عن تجربتها مع ضبط النفس والانفعال لاسيما أنَّها كانت تنتهي قبل أن تبدأ، فأنا لا أحتاج إلى استفزاز لكي انفجر؛ لأنَّني دائمة الاستعداد والتأهب لبدء أي حرب مع من هو أمامي.
وتعتبر صالحة أن هذه العادة التي تتحكم فيها «سلبية ومؤذية»، وبحسب ما ترى أنَّ هذه العادة تشوش على «عقلانيتي وتفقدني في كل مرَّة القدرة علي التواصل مع غيري واتخاذ القرار الصحيح، والسبب في ابتعاد الأصدقاء عني».

 
التهور
«ليتني لم أفعل» عبارة تنقل مشاعر الحسرة والندم تأتي علي لسان عبد الرزاق هارون (طالب)، الذي يشير إلى أنَّه كثيراً ما يشعر بالندم بسبب التهور في اتخاذ قرارات مصيريَّة وحاسمة من دون أن يمنح ذاته وقتاً كافياً للتفكير. ويضيف: المشكلة أنَّ إصراري على التسرع في اتخاذ القرارات يجعلني أتورط في مواقف أكتشف لاحقاً أنَّها لم تكن في مصلحتي، أو أصدر أحكاماً أدرك بعد فترة أنَّها كانت خاطئة، وعندما أقول لنفسي معاتباً.. ليتني ما قلت ولا فعلت.
ويعتقد عبد الرزاق أنَّ عادة التهور عادة يستحيل التخلص منها نظراً إلى كونها سمة نفسيَّة وشخصيَّة متأصلة لدى الإنسان.

 
التسويف
من جهتها تبدو الباحثة الأثرية، مي الكثيري، تعاني أيضاً من عادة تؤرقها وهي «التسويف» وهي صفة تقر بأنَّها باتت تميزها وتصورنها بأنها شخصية يعتمد عليها، تفعل متى يحلو لها من دون الانتباه أنها تؤذي ذاتها وكل من حولها، ولأنَّها مقتنعة تماماً بأنَّ التسويف عادة بشعة تدعو مي الآخرين إلى الانتباه إلى عاداتهم السلبية، وعليهم أن يقتنعوا بوجودها، وأن يعترفوا بها، ويتحملوا مسؤولية تبعاتها أمام الناس.

 
السخاء
السخاء الزائد على الحد المعقول ينقلب ضد صاحبه، هذا ما يحصل في اغلب الأحيان مع عبد الله فلاته (طبيب) الذي يقول: كنت أظن أنَّ الشخص الذي يتعامل مع الناس بسخاء ونية صافية ينال قبول الناس وينجح في ارضائهم، لكنني دهشت حينما وجدته لا تصلح مع البعض، لأنَّه يغريهم باستغلالي.

 
الرأي النفسي
«نكتسب كل شيء من حولنا وبيئتنا والمحيط بنا من عاداتنا، وقناعاتنا تتغير وتتبدل للأفضل دوماً وهذا ما نحرص عليه» بهذه العبارة بدأت د. سحر رجب (مستشارة نفسية وأسرية مدربة معتمدة ومستشارة من المجلس العربي، عضو هيئة الأمم المتحدة، مدربة ومستشارة معتمدة لإزالة المشاعر السلبية) مشيرة إلى أنَّ هناك عادات لا تتغير ولا تتبدل مهما مرَّ عليها وقت، وهذه تكون متأصلة بنا وموروثة مثل الضيافة والبشاشة وحسن الاستقبال، والنظافة والاحتفاء والرضا والقناعة بما كتب الله لنا نكتسبها رغم تأصلها بنا، إلا أننا نصقلها بالاكتساب والخبرات الجديدة.

تواصل حديثها: من العادات المحببة لي التي اكتسبتها من والديَّ رحمهما الله، ومن الحياة التي أصقلت خبراتي ألا أدخل في جدال مع من لا يجيد النقاش، وألا أترك الغضب يعميني ولا أرى الحقيقة واضحة جلية أمامي، والتريث والهدوء مكتسبات أسعدتني كثيراً. حالة الغضب والزعل بسهولة ترفعها الابتسامة والكلمة الطيبة والتربية، والحضن يذيب جميع المشاعر السلبية .لافتة إلى أنَّ في زمننا هذا أصبحت حتى العبادات عادات البعض وليس الكل.
 
من هنا توجب علينا الانتباه لكل العادات الصغيرة والكبيرة؛ لأنَّها تغرس في النفس البشرية وبالذات فلذات الأكباد. وتضيف: بعض الأحيان تنطبق العادة وإن كانت خاطئة بسبب تكرارها أمامنا، لاسيما أن هناك قصة قصيرة «اعتاد أب أن يروي والديه في حياتهما، هذا الأب البار غرس أمام أبنائه هذا السلوك والعادة الحسنة بعد فترة وضع شخص برادة ماء في المسجد المجاور لهما، جاء إمام المسجد مهنئاً الرجل البار على فعلته الكريمة، استنكر الرجل وإذا بابنه يخرج من صفوف المصلين ويقبل والده بكل حنو ويقول أنا وأخوتي جمعنا من مصروفنا وجعلناها صدقة جارية. يالله رد الله له جزاءه بما فعله مع والديه وجعل أبنائه بارين به كما هو.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

العادات السلبية.. وراثيَّة أم مكتسبة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: المنتدى العام :: المنتدى العام
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع