الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
***********
************
************

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 113 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 112 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

ممدوح

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 3451 بتاريخ 21.04.15 12:57
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 تأمّــــلات في ســــورة التــــــين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zaara
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 6994

مُساهمةموضوع: تأمّــــلات في ســــورة التــــــين   27.04.14 15:50



بعد أن عرَّفنا اللّه تعالى في سورة العَلق بأنّه الخالق الّذي خلق، وأنَّه خلق الإنسان من علق، وبعد أن بيَّن لنا ما يعود به الإقبال على اللّه تعالى من السّيْر القويم والسّعادة في الحياة، أراد تعالى عطفًا منه علينا ورحمةً بنا أن يُلفت نظر الإنسان إلى عظمة المخلوقات، فلعلَّه إذا فكَّر بها واستعظم خلْقَها انتقل منها إلى تعظيم خالقها وموجدها فكان له من تعظيمه سبب لإقباله وسعادته، ولذلك قال تعالى: {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ}.
وبعد أن ذكر تعالى التِّين والزّيتون وما انطوى فيهما من حكمة عالية وقدرة عظيمة وفضل ونعمة، بيَّن تعالى لعباده مصدر تلك الحِكمة والقدرة والمنبع الّذي يفيض بهذا الفضل الواسع والنِّعمة السابغة، فقال تعالى: {وَطُورِ سِينِينَ} أي: إنّما ذلك هو صادر عن طور سينين. و{الطُّور} إنّما تعني تلك الصّفة الإلهية الكاملة والشّأن الإلهي الّذي يفيض برّه وتشملُ رحمته ويغمر إحسانه الكائنات كلّها والمخلوقات جميعها. و{سِينِينَ} مأخوذة من السَّناء، وهو الرِّفعة والعُلو، وطور سينين: أي: العالي الّذي لا يتناهى.
ثمّ تدرَّج بنا اللّه عزّ وجلّ إلى درجة أوسع في التّأمُّل والتّفكير فوجَّه نظرنا إلى الكون كلّه. ولذلك قال تعالى: {وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ}، والمراد بـ{الْبَلَد} هنا: الكون كلّه، فهو لهذا النّوع الإنساني بلد أمين فيه كلّ شيء، فليس ينقصه شيء.
وبعد أن بيَّن لنا تعالى من الآيات ما يعرِّفنا بشأنه العالي وفضله العظيم، أراد اللّه أن يُعرِّفك أيّها الإنسان بنفسك، فذكر لك ذلك المركز العالي الّذي أقامك به بين سائر المخلوقات وأراك منزلتك في هذا الكون العظيم، وأنّك فيه أحسن تقويمًا من بين كلّ هذه المخلوقات، ولذلك قال تعالى: {لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ} بما جعل فيه من القابلية للتّحلِّي بالفضيلة والكمال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اروى
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 288
تاريخ الميلاد : 15/08/1990
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: تأمّــــلات في ســــورة التــــــين   27.04.14 16:14

جعله الله في ميزان حسناتك يعطيك الصحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأمير
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 6081
تاريخ الميلاد : 29/10/1996
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: تأمّــــلات في ســــورة التــــــين   03.05.14 21:25

شكرا جزيلا وبارك الله فيك على الموضوع الجميل  وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تأمّــــلات في ســــورة التــــــين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع