الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 مقتطفات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zaara
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 6994

مُساهمةموضوع: مقتطفات   24.03.14 12:16

-الأحق بالإمامة :

    عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله ، فان كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة ، فان كانوا في السنة سواء فأقدمهم هجرة ، فان كانوا في الهجرة سواء فأقدمهم سنا ولا يؤمّنّ الرجل في سلطانه ولا يقعد في بيته على تكرمته إلا بإذنه)). وفي لفظ : ((لا يؤمّنّ الرجل الرجل في أهله ولا سلطانه)) رواه أحمد ومسلم ، ورواه سعيد بن منصور ، لكن قال فيه : ((لا يؤم الرجل الرجل في سلطانه إلا بإذنه ، ولا يقعد على تكرمته إلا بإذنه)). و معنى هذا أن السلطان وصاحب البيت والمجلس و إمام المجلس أحق بالإمامة من غيره ما لم يأذن لواحد منهم. فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( لا يحل لرجل يؤمن بالله و اليوم الآخر أن يؤم قوما إلا بإذنهم ، ولا يخص نفسه بدعوة دونهم فان فعل فقد خانهم))رواه أبو داود.

 

-من تصح إمامتهم :

    تصح إمامة الصبي المميز والأعمى والقائم بالقاعد والقاعد بالقائم والمفترض بالمتنفل والمتنفل بالمفترض والمتوضئ بالمتيمم والمتيمم بالمتوضئ والمسافر بالمقيم والمقيم بالمسافر والمفضول بالفاضل فقد صلى عمرو بن سلمة بقومه وهو ابن ست أو سبع سنين (وكان أقرأهم لكتاب الله آن ذاك) ، واستخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم ابن أم مكتوم على المدينة مرتين يصلي بهم وهو أعمى ، وصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم خلف أبي بكر في مرضه -الذي مات فيه- قاعدا ، وصلّى -عليه الصلاة والسلام- في بيته جالسا وهو مريض وصلّى وراءه قوم قياما فأشار إليهم أن اجلسوا فلمّا انصرف قال : ((إنما جعل الإمام ليؤتم به ، فاذا ركع فاركعوا واذا رفع فارفعوا وإذا صلّى جالسا فصلّوا جلوسا وراءه)) ، كما صلّى عمرو بن العاص رضي الله عنه اماما وهومتيمم وأقرّه الرسول صلى الله عليه وسلّم على ذلك ، وصلّى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بالناس في مكة زمن الفتح ركعتين ركعتين إلا المغرب وكان يقول : ((يا أهل مكة قوموا فصلّوا ركعتين أخريين فإنّا قوم سفر)).

 

-من لا تصح إمامتهم :

    لا تصح إمامة معذور لصحيح ولا لمعذور مبتلى بغير عذره ولا لمعذور مبتلى بغير عذره عند جمهور العلماء. وقالت المالكيّة تصح إمامته للصحيح مع الكراهة.

 

-الفقرات السابقة مأخوذة من كتاب فقه السنّة للسيد سابق.

 

    بعد هذا العرض السريع لبعض أحكام الإمامة والتي لابد وأن يعيها كل مسلم حريص على أداء الصلاة في جماعة نجد أن كثيرا من المسلمين -للأسف- لا يطبقون تلك الأحكام فضلا عن الذين لا يعرفونها أصلا والنتيجة……

 

    إذا أردت أن تعرف إلى أي حد وصلت النتيجة فتفضل أخي الكريم بسماع الملف الصوتي وستدرك -إن شاء الله- إلى أي حد وصلت النتيجة.

 

    و هاك أيضا هذه القصة التي شاهدتها بنفسي :

 

    كنت أصلّي صلاة العشاء في واحد من أكبر المساجد في المدينة التي أقيم فيها في شهر رمضان الأخير (لعام 1421هجري) وكان الإمام قد اعتاد على الدعاء في الركعة الأخيرة من كل صلاة من الصلوات المكتوبة تطبيقا لفقه النوازل حيث كنّا -ومازلنا- نعيش أيام الانتفاضة. أقام المؤذن للصلاة و اصطفّ المأمومون ونبّه الإمام المأمومين-كعادته-لعدم مسابقته أو مساواته في الركوع والسجود ، ودخل الجميع في الصلاة. وقبل أن يركع الإمام الركوع الأول وإذا بأحد المأمومين -صاحبنا- يسبق الإمام في الركوع ، وكان -صاحبنا- يقف على يساري في نفس الصف الذي أقف فيه على مسافة أستطيع من خلالها تمييز حركاته. ثم رفع الإمام من الركوع وإذا بصاحبنا يسبق الإمام أيضا في الرفع من الركوع ثمّ سجد قبل الإمام لدرجة أنه جثا على الأرض و بسط يديه ولم يبقى سوى وضع جبهته على الأرض ليتم سجوده قبل أن يتلفظ الإمام بقوله سمع الله لمن حمده. ظلّ صاحبنا يسابق الإمام حتى رفع الإمام من الركوع الأخير وقال سمع الله لمن حمده والجميع في انتظار دعاء الركعة الأخيرة ، عندها -كالعادة- أخذ صاحبنا يقترب من الأرض رويدا رويدا حتى لامست ركبتاه الأرض وكاد أن يكمل سجوده حتى فوجئ بالإمام يدعو دعاء النوازل ، وإذا بصاحبنا يصحح أوضاعه و يقف كالمأمومين. بعدها لم ألاحظ تحركات صاحبنا وذلك لأنه إذا لم يسبق الإمام  فيكون قد وعى الدرس جيدا ، وإن أصرّ أن يسبقه -بعد كل ما حدث- فإني أحمد الله أني لم ألاحظ.

 

-تعقيب : أين هذا الرجل-صاحبنا- وأمثاله -وهم كثير- من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إنما جعل الإمام ليؤتم به ..)) أو من قوله : ((أما يخشى أحدكم اذا رفع رأسه من ركوع أو سجود قبل الامام أن يجعل الله رأسه رأس حمار أو يجعل الله صورته صورة حمار))رواه البخاري ومسلم و أبو داود والترمذي والنسائي و ابن ماجه ، فضلا عن تنبيه الامام للمأمومين قبل الصلاة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
halimou
عضو قيد النشاط
عضو   قيد النشاط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 64
تاريخ الميلاد : 10/05/1986
العمر : 30
الموقع : حاسي مسعود

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات   24.03.14 12:22

متميزة كعادتك


مشكورة يا انت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأمير
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 6081
تاريخ الميلاد : 29/10/1996
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات   03.05.14 21:26

شكرا جزيلا وبارك الله فيك على الموضوع الجميل  وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علاء الدين
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 422
تاريخ الميلاد : 01/01/1974
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات   11.08.14 13:56

كلما تطلعت على صفحاتك كلما زاد تشجع لك

بارك الله فيك هذا هو الصح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مقتطفات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع