الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
***********
************
************

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 54 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 53 زائر :: 3 عناكب الفهرسة في محركات البحث

سيرتي الذاتية

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 3451 بتاريخ 21.04.15 12:57
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 مارتــن لوثــــر كينــغ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zaara
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 6994

مُساهمةموضوع: مارتــن لوثــــر كينــغ   18.03.14 18:32

تحتفل الولايات المتحدة اليوم بذكرى مارتن لوثر كينغ المناضل الذي كافح ضد العنصرية واغتيل بسبب هذا النضال. ما جعل من مارتن لوثر كينغ القس رمزا ، ليس ما استطاع أن يحققه بفضل مقاومته العنيدة للعنصرية وحسب ، بل الأساليب السلمية التي اعتمدها في هذا النضال. فقد كانت الأوضاع في تلك المرحلة من تاريخ أمريكا تنذر بالعنف الذي كان يمكن أن يفجر أنهار الدماء لولا أن مارتن لوثر كينج اختار للمقاومة طريقا آخر غير الدم. فنادى بمقاومة تعتمد مبدأ "اللا عنف" أو "المقاومة السلمية" على طريقة المناضل الهندي غاندي. وكانت حملته اللاعنفية إيذاناً ببدء حقبة جديدة في حياة الأمريكيين ذوي الأصول الأفريقية. فكان مثلا للنداء بمقاطعة شركة الحافلات والتي امتدت عاما كاملاً أثر كبيرعلى إيراداتها، حيث كان الأفارقة يمثلون 70 % من ركاب خطوطها، ومن ثم من دخلها السنوي.كذلك كانت المظاهرات السلمية التي انضم إليها العديد من البيض نموذجا آخر على إيمان كينغ بأن اللاعنف هو الوسيلة الناجحة في النضال . بفضل هذه التحركات ،وافق الكونغرس في 9 ايلول 1957 على مشروع قانون الحقوق المدنية وكان من نتيجة ذلك انشاء مفوضية الحقوق المدنية كهيئة مستقلة، وانشاء دائرة للحقوق المدنية تابعة لوزارة العدل.ولاحقا منح السود حق الانتخاب ، وتوالى صدور القوانين حتى بعد اغتياله التي تمنع التمييز العنصري وتحمي الحقوق . وعلى الرغم من واقع ان التمييز العنصري هو شأن يتعلق بالنفوس قبل النصوص، وما من أحد يستطيع إلغاءه بالكامل من الحياة اليومية للبشر، إلا أنه من المؤكد أيضا ان مارتن لوثر كينغ كان صاحب الدور الأكبر والأساسي في إزالته من النصوص ومنع قوننته.في 10 كانون الاول 1964 نال كينغ جائزة نوبل للسلام، اعترافا بجهوده الحثيثة لمنح السود حقوقهم المدنية باستخدام الوسائل السلمية. إيمانه باللاعنف لم يحمه من العنف الذي ذهب ضحيته تماما كغاندي. ولكن جهوده لم تذهب سدى ولم ينتصر من اغتاله ومن ناصر هذا الاغتيال.من أقواله المأثورة والتي لا تزال تجد صدى لها  في كل حالة وفي كل بلد اخترت اليوم بعضها أشارككم إعجابي بها وتقديري لهذا الرجل العظيم.- قد يكون صحيحا أن القانون لا يمكن أن يجعل شخصا يحبني، لكن بإمكانه منعه من إعدامي زورا، وهذا في اعتقادي في غاية الأهمية.- الكراهية تشل الحياة، والحب يطلقها؛ والكراهية تربك الحياة، والحب ينسقها؛ والكراهية تظلم الحياة، والحب ينيرها.- لا يستطيع أحدٌ ركوب ظهرك إلا إذا انحنيت.- علينا أن نتعلم العيش معاً كإخوة، أو الفناء معاً كأغبياء.- الظلم في مكان ما يمثل تهديدا للعدل في كل مكان.- أعترف لكم بأن المرء إذا لم يكتشف شيئا بإمكانه الموت دفاعا عنه، فهو غير جدير بالحياة.- المأساة الكبرى ليست الاضطهاد والعنف الذي يرتكبه الأشرار، بل صمت الأخيار على ذلك.- نحن لا نصنع التاريخ، بل التاريخ هو الذي يصنعنا.- يجب أن تكون الوسيلة التي نستخدمها بنفس نقاء الغاية التي نسعى إليها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مارتــن لوثــــر كينــغ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع