الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 نيلســون منديـــلا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zaara
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 6994

مُساهمةموضوع: نيلســون منديـــلا   01.03.14 18:52

نيلســون منديـــلا

 
[rtl]لم يحظ مناضل وسياسي في العالم مثلما حظي به المناضل الأفريقي نيلسون مانديلا من التقدير والاحترام والإعجاب أينما حل وكلما ذكر اسمه ومآثره اليوم من قبل من اصروه ووقفوا إلى جانبه إبان قيادته لحركة التحرر ضد نظام الميز لعنصري في جنوب أفريقيا والقارة كلها ، ومن قبل من عارضوه وساندوا ذلك النظام المقيت في حينه .
ولد نيلسون روليلالا مانديلا  في قرية كونو بمنطقة ترانسكاي في جنوب أفريقيا في الثامن عشر من شهر ناصر يوليو عام 1918 مسيحي من عائلة لها مكانتها الاجتماعية المرموقة ، حيث كان والده زعيم قبيلة وصاحب رأي نافذ ومشورة .
التحق نيلسون مانديلا بمقاعد الدراسة وعمره سبع سنوات ، وتلقى دروسه بمدرسة ابتدائية داخلية ، توفي والده وهو صغير ، إلا أنه اختير ليحل محله في زعامة قبيلته ، وتم إعداده للقيام بالمهام المناطة بهذا المنصب بعناية واهتمام .
عندما  بلغ مانديلا السادسة عشر من عمره إلتحق بمعهد كلاركبيري ، وانهى دراسته في سنتين بدلاً من الثلاث السنوات المقررة في المعهد ,ثم التحق بجامعة فورت هار لنيل  شهادة البكالوريوس ، ولكنه فصل منها هو ورفيق دربه في الكفاح ضد السياسة العنصرية اوليفر تامبو عام 1940مسيحي ، إثر إضرابات واحتجاجات نظمها الطلبة السود ضد سياسات وإجراءات الجامعة التعسفية والعنصرية في حقهم .
كان طموح نيلسون مانديلا ورغبته في استكمال دراسته الجامعية أقوى من محاولة إحباطه ومنعه من تحقيق هذا الهدف ، فواصل دراسته متنقلاً بين عدة جامعات بالمراسلة من مدينة جوها نسبرغ أثناء عمله ككاتب في مكتب للمحاماة ، وحصل في نهاية المطاف على درجة البكالوريوس في القانون من جامعة وتيس .
عايش نيلسون مانديلا في تلك الفترة السياسات العنصرية المقيتة ، التي انتهجتها الأقلية البيضاء في حكم جنوب أفريقيا ضد المواطنين السود ، حيث كانت تحرمهم من حق المشاركة السياسية في الحكم ، وتمنعهم من تولي المناصب والوظائف الهامة في البلاد ، بل وتصادر  ممتلكاتهم وتنقلهم من مقاطعة إلى أخرى كقطعان الغنم ، وتمنعهم من حق الاعتراض على ذلك . لم يقبل نيلسون مانديلا لنفسه الوقوف متفرجاً على تلك الأوضاع التي لا يجيزها منطق ولا قانون ، دون أن يحرك ساكناً ، وهو الذي تربى في أحضان زعامة القبيلة منذ صغره ، وتنورت وتفتحت أفكاره ومداركه بدراسة الحقوق وفهمها حق الفهم ، فاعلن معارضته ورفضه المطلق لنظام الميز العنصري ، الذي تسيطر عليه وتقوده الأقلية البيضاء في البلاد ، وانضم في عام 1942 مسيحي إلى المجلس الأفريقي القومي ، الذي كان يتولى مهمة الدفاع عن حقوق الأغلبية السوداء المضطهدة  والمحتقرة في جنوب أفريقيا.
في عام 1948 مسيحي وعلى أثر فوز الحزب القومي للأقلية البيضاء في الانتخابات ، زاد حال المواطنين السود سوءًا ، من خلال التشريعات العنصرية الجديدة ، التي أدخلها الحزب في مؤسسات الدولة ، فرفع نيلسون مانديلا ضدها درجة وحجم حملات المعارضة والمقاومة غير المسلحة ، واصبح قائداً لها عندما ارتكب نظام الميز العنصري مذبحة شارب فيل الشهيرة عام 1960 مسيحي ، التي أطلق خلالها الرصاص على متظاهرين سود فأردي من بينهم عشرات القتلى ومئات الجرحى ،  فقرر نيلسون مانديلا ورفاقه في المجلس الأفريقي القومي الشروع في المقاومة المسلحة ضد ذلك النظام .
في عام 1961 مسيحي صار مانديلا رئيساً للجناح العسكري لهذا المجلس ، وقائداً لمعركة التحرير من العنصرية في بلاده ، فتم اعتقاله في شهر هانيبال أغسطس عام 1962 مسيحي ، وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات ، وفي عام 1964 مسيحي صدر في حقه حكم آخر بالسجن مدى الحياة ، بتهمة التخطيط للعمليات المسلحة ، وأودع السجن في جزيرة روبن ، ولكنه ظل يناضل ويكافح من داخل سجنه ، ويدعو رفاقه إلى مواصلة المقاومة حتى تتحرر بلاده ، وتتخلص من سياسة الميز العنصري ، وفي العاشر من شهر الصيف يونيو 1980 نشرت رسالة لمانديلا بعثها من سجنه للمجلس الأفريقي القومي قال فيها :- " اتحدوا  ، وجهزوا ، وحاربوا ، إذ مابين سندان التحرك الشعبي ، ومطرقة المقاومة المسلحة ، سنسحق الفصل العنصري " .
في عام 1985مسيحي قدم للمناضل نيلسون مانديلا عرض بإطلاق سراحه ، مقابل الإلتزام بوقف المقاومة المسلحة ، ولكنه رفضه وفضل البقاء في غياهب السجن على الرضوخ والاستلام لمطالب نظام الميز العنصري.
 
كان نيلسون مانديلا أول من أسندت إليه جائزة القذافي الدولية لحقوق الإنسان عام 1989 مسيحي تقديراً لنضاله وتضحياته السخية ، من أجل تحرير بلاده ووحدة قارته.
 
في العاشر من شهر الصيف يونيو عام 1990 مسيحي أثمرت الجهود التي بذلها المجلس الأفريقي القومي والضغوطات الدولية عن إطلاق سراح نيلسون مانديلا ، وخروجه من السجن بعد سبعة وعشرين عاماً  متواصلة قضاها داخل جدرانه ، دون أن تلين عزيمته أو تضعف مو اقفه.
في شهر الصيف يونيو عام 1991 مسيحي تولى مانديلا منصب رئاسة المجلس الأفريقي القومي ، وظل في هذا المنصب حتى آخر عام  1997 مسيحي.
 
في شهر الماء مايو عام 1994 مسيحي ، وفي نقلة تاريخية مميزة في مسيرة الحياة السياسية بجنوب أفريقيا أصبح نيلسون مانديلا أول رئيس أسود للبلاد ، وحقق خلال فترة رئاسته التي امتدت حتى شهر الصيف يونيو عام1999 مسيحي الكثير من الانجازات المادية والمعنوية ، التي أعادت للمواطنين السود حقوقهم وكرامتهم المسلوبة ، ومكنتهم من إدارة شؤون بلادهم بأنفسهم ، ولعب على الصعيد الأفريقي  دوراً  بارزاً ومهما في التمهيد لبناء وحدة القارة الأفريقية ، وتوطيد عرى التعاون بين قادتها وبلدانها وشعوبها .
ووفاء من المناضل الأفريقي نيلسون مانديلا للمساندة التي قدمتها له ولشعب جنوب أفريقيا ثورة الفاتح العظيم وقائدها معمر القذافي ، أثناء خوضه لمعركة التحرير، أشاد في مؤتمر صحفي  عقده مع الرئيس الأمريكي كلينتون عام 1997مسيحي بهذه المساندة ، في وقت ناصبه فيه الآخرون العداء بقوله :"على الذين يرون في  ذلك ألما لهم أن يرموا بأنفسهم في البحر"وساند نيلسون مانديلا قضية الشعــــب الفلسطيني ،                                          
وكان شديد المعارضة لسياسة الولايات المتحدة الأمريكية في العالم . ورغم ابتعاد نيلســــــــــــون مانديلا  عن السياسة بمحض إرادته ، إلا أنه واصل نشاطه ودوره في الجمعيات والحركات المدافعة عن حقوق الإنسان ، ونال اعلى الأوسمة والميداليات ، وكرم من قادة وروساء بلدان العالم كما يكون التكريم. ويعد مانديلا اليوم من أبرز رموز النضال العالمي ، الذين كتبوا أسماءهم في صفحات التاريخ الخالدة بمداد الشرف والعزة والكرامة ،  واصبح مثالا يحتذى  في محاربة الاستعمار والعنصرية.[/rtl]

[rtl]
توفي نيلسون مانديلا في 05/12/2013  محاطًا بعائلته في منزله  بجوهانسبيرغ  متأثرا بعدوى في الرئتين عانى منها طويلا. فارق نيلسون الحياة حوالي الساعة 20:50 بتوقيت المحلي (UTC+2)، وأعلن عن وفاته الرئيس الجنوب أفريقي جاكوب زوما ، من خلال بيان قال فيه "بني وطني جنوب إفريقيا: لقد وحدنا نيلسون مانديلا وسوف نودعه موحدين،" وأعلن الحداد في البلد لمدة 10 أيام.

حظي مانديلا بجنازة رسمية حضرها 90 ممثلا رسميا لعدة دول ومنظمات في تجمع مهيب تداول فيه عدد زعماء على المنصة لرثاء الفقيد. المراسم جرت في 10/12/2013  في ملعب سوكر سيتي في جوهانسبيرغ،  هذا الملعب الذي شهد آخر إطلال جماهيرية لمانديلا أثناء بطولة كأس العالم لكرة القدم في حين أقيمت مراسم الدفن بكونو (مسقط رأسه) بحضور أفراد من عائلته وقادة البلاد اختتمت عشرة أيام من مراسم التأبين.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نيلســون منديـــلا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع