الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

  الهنـــــد عمـــــــلاق بأرجــــل حديدية!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zaara
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 6994

مُساهمةموضوع: الهنـــــد عمـــــــلاق بأرجــــل حديدية!   27.01.14 11:34



 
 

لاشك أن أي إنسان على وجه هذه الأرض لو طلب منه اختيار البلدان التي ينوي زيارتها لوضع الهند في القائمة.. فهذا البلد الشاسع والكبير والعجيب في آن واحد، ينطوي على حضارة وتراث عريقين وثقافة مميزة وقيم وأخلاق، جسّدها أب الأمة ”المهاتما غاندي”، وتتمثل في قيم السلم والتسامح والحرية وحب الآخر.. ثم إن الهند يبقى أحد البلدان النادرة الذي تتعايش فيه عدة أجناس وأديان منذ قرون.. بلد أصبح منذ تأسيس الجمهورية الهندية قبل 64 سنة، أكبر ديمقراطية برلمانية في العالم وأصبح، رغم شروعه في الإصلاحات الاقتصادية منذ مدة زمنية قصيرة (1991)، ثالث قوة اقتصادية في العالم بعد الولايات المتحدة والصين.. وهو فوق ذلك يزخر بمعالم تاريخية وتحف معمارية نادرة، ساهم فيها الهندوس كما المسلمون على وجه الخصوص وأجناس من ديانات أخرى وأعراق مختلفة.

 وأنت تسير في شوارع نيودلهي التي أصبحت عاصمة في حدود 1650 خلفا لمدينة أڤرا، حيث يتواجد قصر ”تاج محل” الشهير في عهد الإمبراطور المغولي شاه جهان (وتعني ملك الملوك)، ينتابك شعور غريب وتلمس منذ الوهلة الأولى أنك في بلد متعدد الديانات والأعراق، يتعايش فيه الجميع في سلم وطمأنينة، رغم العدد الهائل من المارة والزحمة اللامتناهية في الطرقات الشاسعة، وتلمس أيضا تلك الفروق الطبقية الرهيبة، حيث تلحظ بأم عينيك مظاهر الثراء الفاحش، وبعد كيلومترات تلتقي بمظاهر الفقر المدقع، فيخيّل لك أنك سافرت من بلد لآخر أو بالأحرى من دولة متقدمة تنعم بالرفاهية إلى أخرى شديدة التخلف والفقر.
اقتصاد المعرفة
عندما بدأت الهند إصلاحاتها الاقتصادية في 1991 (في نفس الفترة مع الجزائر)، كانت بلدا متخلفا لا يعتد به في المحافل الدولية.. وركزت الهند على المستوى الفيدرالي وعلى مستوى الحكومات المحلية، على الجانب البشري وعلى المعرفة والتدريب وتكوين اليد العاملة شديدة التأهيل وعلى تكوين الكفاءات العالمية وتعليم القيادة و”المناجمنت” في مختلف المجالات، ليصبح اقتصادها في ظرف قياسي ثالث أكبر اقتصاد في العالم.. وكان الناتج المحلي الخام قبل 10 سنوات لا يتجاوز 250 مليار دولار ليصل حاليا إلى 1.8 تريليون دولار..
ويفتخر الهنود بأنهم يستقبلون مرضى أوروبيين في مستشفياتهم، لأن العلاج في بلدهم متطور جدا وتكلفته ضعيفة، ويفتخرون أيضا بأنهم أرسلوا بعثة علمية استكشافية إلى كوكب الزهرة، فضلا عن امتلاك التكنولوجيا النووية. ويقول وزير التجارة الهندي الذي التقيناه بمناسبة الزيارة التي نظمتها وزارة الخارجية الهندية لمسؤولي وسائل الإعلام من عشر دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، من بينها جريدة “الخبر” إن الهند أصبحت ”رائدة في مجال التكنولوجيا والأنظمة المعلوماتية” وهي مستعدة لتحويل التكنولوجيا إلى دول غرب آسيا وشمال إفريقيا، لأنها ”تولي أهمية كبرى للتعاون الآفروآسيوي” منذ تأسيس منظمة عدم الانحياز التي كان الوزير الأول الشهير جواهر لال نهرو أحد ركائزها.
ولئن كان الاقتصاد الهندي، عكس نظيره الصيني، يرتكز أساسا على السوق الداخلية وتطور الاستهلاك بصفة مضطردة، على اعتبار أن الطبقة الوسطى شهدت توسعا كبيرا جدا وهي التي أصبحت قاطرة الاقتصاد الوطني، فالهنود كانوا قبل 10 سنوات يشترون 5 مواد أساسية، ومع ارتفاع القدرة الشرائية وخلق فرص العمل وتوسع الطبقة الوسطى ارتفع عدد هذه المقتنيات إلى 25 مادة.
ولعبت الشركات المحلية دورا أساسيا في التغيير، فكلما كانت تنشأ مؤسسات كبيرة كانت الحاجة ماسة إلى مؤسسات صغيرة ومتوسطة ترافقها لتغذيها وتتعايش معها..
كما يعتبر الهنود أن برامج التكوين والتدريب لعبت دورا هاما في تغيير عقلية الشباب.
ففي السابق، كان الهنود يفضلون المناصب الإدارية القارة وأصبحوا يتجهون بكثرة إلى إنشاء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، كما ساهمت  ”الدياسبورا” الهندية في خلق آلاف الشركات واستثمار مليارات الدولارات في الهند.
وبالموازاة مع كبريات الشركات متعددة الجنسية والشركات الهندية العملاقة التي اتجهت نحو الاستثمار لخلق اقتصاد قائم على التصدير، موازاة مع الاعتماد على السوق المحلية التي تستوعب الجزء الأكبر من المنتجات، يقوم الاقتصاد الهندي، على غرار ما يحدث في الصين، على توفير السلع والخدمات بأسعار مختلفة، فكما نجد ”المرسيدس” بثمن مرتفع، فإنه بمقدورك أن تشتري سيارة بـ2500 دولار أمريكي وهاتفا نقالا بـ20 دولارا.
وقد سبق للاقتصاد الهندي، بفعل هذه السياسة الفعالة، أن حقق نموا بلغ 9% واستقر في السنوات الأخيرة بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية ما بين 4 و5%.. ويؤكد الهنود بنوع من الفخر أن طبقتهم الوسطى ستصبح ثالث طبقة مستهلكة بحلول العام 2020 بعد أمريكا والصين، ويتوقعون أن يصل الاستهلاك المحلي إلى 13 تريليون دولار العام 2030.
ويؤكد المسؤولون الفيدراليون أن الشركات متعددة الجنسية تستثمر في بلدهم لأنه يتوفر على شباب مدربين وذوي كفاءة عالية وعلى سوق قادرة على استيعاب المنتجات وعلى مناخ مشجع للاستثمار، فليس صدفة إن كانت معظم البرامج المعلوماتية للشركات الأمريكية تنجز في الهند وفي مخابر بنيت خصيصا لهذا الغرض، وليس صدفة إن كانت الهند تصنف كثاني أكبر بلد للعلماء والمهندسين.
فهذا البلد الذي يبدو للمواطن الجزائري متخلفا، بسب الصورة السلبية التي تقدمها عنه وسائل الإعلام الغربية، انتقل بسلاسة من مجال الإنتاج الصناعي إلى التكنولوجيا المعلوماتية وأصبح أحد البلدان الرائدة في الاختصاص.
”التكتك” للفقراء و”الطاكسي” للأغنياء
فضلا عن التطور الكبير الذي حققته الهند في مجال صناعة السيارات والشاحنات والحافلات والآليات الثقيلة، على غرار شركة ”تاتا” التي تنشط في مجالات متعددة كالإنشاء والهندسة والطاقة والكيميائيات والمنتوجات الاستهلاكية والغذائية، حيث يصل رقم أعمالها إلى 11.6 مليار دولار، تشهد الهند نهضة في مجالات عدة وفي مقدمتها صناعة الأدوية الجنيسة التي تتميز بتكلفة زهيدة تكون في متناول عامة الناس. ويمكن للجزائر التي تنفق أموالا طائلة في استيراد الأدوية، أن تتجه نحو إقامة شراكة مفيدة للجانبين مع شركات لصناعة الأدوية في الهند، على غرار شركة ”رامبوكسي” التي اخترعت العام 2012 دواء مضادا لداء الملاريا، حيث يتناول المريض جرعة في ثلاثة أيام عوض عدة جرعات خلال عشرة أيام، ما يوفر أموالا كبيرة لمرضى الملاريا خاصة في إفريقيا حيث ينتشر هذا الداء.
وبإمكان الجزائر أن تستفيد من التجربة الهندية في مجالات أخرى متعددة، لاسيما أن الجانب الهندي أبدى رغبة كبيرة في تجسيد تعاون حقيقي جنوب جنوب ونقل التكنولوجيا والمعرفة وأساليب التسيير الحديثة التي تفتقر إليها بلادنا.
والمثير في المدن الهندية خاصة في دلهي أن الغني والفقير لا يستقلان نفس سيارة الأجرة.. فـ”التكتك” (وهي سيارة من ثلاث عجلات) تحمل ثلاثة أو خمسة أشخاص، يستقلها الفقراء نظرا لأسعارها المنخفضة، بينما يركب الأغنياء سيارات الأجرة العادية ذات الأسعار الأكثر ارتفاعا.
هذه بعض الجوانب التي لمسناها خلال تواجدنا بهذا البلد الكبير الذي ينتظره، من خلال ما عايناه، مستقبل مشرق، كونه اتجه نحو تنمية شاملة ومستدامة قائمة على العامل البشري وتكوين الأجيال وتحضيرهم وعلى العلم والتكنولوجيا والمعرفة رغم التعثر الذي يشهده الاقتصاد خلال السنتين الأخيرتين.  


تاج محل.. جنة على الأرض
 ”تاج محل” هو قصر بناه إمبراطور مغولي في القرن الـ 17 تخليدا لذكرى زوجته ليعبر لها عن حبه الجنوني إثر وفاتها في التاسعة والثلاثين من عمرها عندما وضعت مولودها الـ 14..
إنه ”قصر القصور” الذي لا يسكنه أحد.. إنه تحفة معمارية فريدة من نوعها ونادرة في التاريخ بني ليكون ضريحا لإمرأة خارقة الجمال استطاعت أن تفتك من زوجها الإمبراطور شاه جهان، وهي على فراش الموت، ثلاثة وعود: أن يهتم زوجها بأبنائها وأن يبني لها قصرا رائعا يكون ضريحا لها وألا يتزوج بعد وفاتها عقب سنوات الحب والسعادة العشرين التي قضياها مع بعض.
تزوج شاه جهان من الملكة أرجماندبانو، وهي إمرأة خارقة الجمال تنتمي لأسرة ملكية من أصول فارسية إستقرت بالهند ومنحها الإمبراطور شاه جهان، وهو خامس ملك مغولي حكم هندستان (الهند وباكستان وبانغلاديش) لقب ممتاز محل..
توفيت الملكة ممتاز في 1631 بجنوب الهند، قرب مدينة بومباي عندما كانت رفقة زوجها الذي كان يحارب لإخماد إحدى ثوارات الهندوس وشرع مباشرة في بناء ضريح لزوجته أراده أن يكون أكبر وأجمل وأغلى قصر شيده إنسان على وجه الأرض.
جمع الإمبراطور كل ما يملك وأحضر جثمان زوجته من الجنوب إلى مدينة أڤرا التي تبعد 850 كلم من مكان وفاتها وتم تحنيط الجنة لمدة ستة أشهر وأحضرت إلى مدينة أڤرا عاصمة هندستان أثناء حكم المغول والتي تبعد بـ223 كلم عن دلهي التي اتخذها شاه جهان فيما بعد عاصمة لإمبراطوريته المتنامية وبنى فيها عدة معالم تاريخية متميزة لهل أهمها القلعة الحمراء وجامع مسجد.
الحافلة التي أقلتنا من دلهي إلى أڤرا (223كم) بعد أربع ساعات من السير كانت مضطرة للتوقف- على غرار كل المركبات- على بعد كيلومترين من القصر ويتعين على جميع الزوار أن يستقلوا حافلات كهربائية (غير ملوثة ونظيفة) لتوصلهم إلى القصر وذلك حفاظا على القصر من التلوث لأن الرخام الفريد من نوعه الذي بني به القصر لا يحتمل الكاربون والغازات.
بني ”تاج محل” بمرمر هندي أبيض هو الأحسن والأكثر صلابة في العالم أحضر من مدينة ماتارانا (360كلم عن أڤرا) وهو يحتمل 48 إلى 50درجة في الصيف ومادون الصفر في الشتاء، وأضيف له مرمر استورد من بلجيكا اسمه أونيكس لونه أسود كتبت به الآيات القرآنية الثلاث (صورة الفجر على الباب الشمالي الذي يدخل منه الإمبراطور) وآيتا الكرسي وياسين اللتين نقشتا على مستوى البناية الرئيسية فضلا عن المرمر الأخضر الذي استورد من باكستان.. شيد تاج محل الذي بني بمادة المرمر والاسمنت الأبيض فقط في ظرف 22 سنة وشارك في بنائه 20 ألف عامل وساهم فيه مهندسون ومعماريون من فارس وتركيا والهند.. ومن أي جانب نظرت إلى القصر فإنك ترى نفس الصورة وشيد على يسار القصر مسجد يسمى المسجد الملكي بني بالحجر الأحمر وهو شائع في الهند وعلى اليمين دار الضيافة، وهما بنايتان ضخمتان تمثلان على غرار تاج محل والمعالم التاريخية الأخرى، قمة الفن المعماري المغولي الإسلامي.
ويتميز ”تاج محل”، بأنه المعلم التاريخي الأكثر تصويرا في العالم، يتغير لونه حسب أوقات النهار ويسطع في الليل أيضا ويأخذ شكلا ولونا رائعا خلال الليالي المقمرة، حيث يظهر وكأنه جبل جليدي إلى حد أنه وصف بأنه ”جنة في الأرض” وتتميز المنارات الأربعة بأنها ذات طابع إسلامي تركي والقبة فارسية والبناية هندية ليعطي للمعلم تزاوجا ورونقا وتعايشا قلما تجد مثله في تاريخ الفن المعماري.
ورغم هذا الإنجاز الرائع الفريد من نوعه إلا أن نهاية شاه جهان الذي كان كئيبا عقب وفاة الملكة ممتاز، كانت مأساوية حيث أنهى حياته في السجن بعد أن سجنه إبنه أورانغزيب الذي استولى على الحكم وقتل ثلاثة إخوة له ودفن الامبراطور المخلوع إلى جانب زوجته من قبل إبنة كانت مقربة جدا منه بعد ثماني سنوات قضاها في القصر مسجونا.. ويبقى هذا المعلم الذي بني بمحاذاة نهر ”يامونا”، ثاني نهر مقدس لدى الهندوس، أحد أكبر إنجازات التاريخ البشري ويزوره يوميا مابين 20 إلى 80 ألف سائح أي ما يقارب ستة ملايين شخص سنويا وهو قصر كان يعج بالمجوهرات والحلي قبل أن ينزع الملك أورانغزيب أغلبيتها خوفا من نهبها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جيهان
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 649
تاريخ الميلاد : 31/03/1990
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: الهنـــــد عمـــــــلاق بأرجــــل حديدية!   27.01.14 11:44

33  33  33  33


 وردة  وردة  وردة  وردة  وردة  وردة  وردة 
 11 وردة Djihane  وردة  11 
 وردة  وردة  وردة  وردة  وردة  وردة  وردة 
      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zaara
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 6994

مُساهمةموضوع: رد: الهنـــــد عمـــــــلاق بأرجــــل حديدية!   27.01.14 11:50

شكرا شكرا جيهان على التصفيق الحار ههههههههها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو سليمان
المشرفون
المشرفون


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 3412
تاريخ الميلاد : 03/11/1996
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: الهنـــــد عمـــــــلاق بأرجــــل حديدية!   27.01.14 14:50

الهند ..بلاد يقال أن رأسه في السماء وقدماه في الطين .. حضارة رائعة بأتم معنى الكلمة ..هنيئا للمسافر وشكرا على الموضوع ال\ي نقلتنا معه الى أزقة نيودلهي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابتسام
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 456
تاريخ الميلاد : 01/08/1998
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: الهنـــــد عمـــــــلاق بأرجــــل حديدية!   27.01.14 18:34

جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الهنـــــد عمـــــــلاق بأرجــــل حديدية!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: المنتدى العام :: المنتدى العام
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع