الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 الحياة السياسية والنظم بالمغرب الاوسط على عهد الدولة الحمادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامية سعيد
عضو قيد النشاط
عضو   قيد النشاط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27
تاريخ الميلاد : 15/02/1990
العمر : 26

مُساهمةموضوع: الحياة السياسية والنظم بالمغرب الاوسط على عهد الدولة الحمادية   22.11.12 15:20



[right]·
الحياة السياسية والنظم بالمغرب الاوسط على عهد الدولة
الحمادية

408ـ547هـ/1018ـ1152م
مقدمة

من بين الدول الاسلامية التي قامت في المغرب
الاوسط" الجزائر حاليا" الدولة الحمادية التي تعتبر ثاني دولة اسلامية
بعد الدولة الرستمية وقد امتد حكمهامن الفترة الممتدة من 408هـ/1018م الى غاية سنة
547هـ/1152م ويعتبر ظهروها ابرازا لذلك العصر السياسي للمغرب الاوسط من عصور
المغرب الاسلامي ومرت الدولة كغيرها من الدول بتغيرات وتقلبات وهذا يعود الى طبيعة
الحكم الذي ساد فيها والعلاقات التي ارستها مع الدول والانظمة التي عملت على في
الدولة من اجل تحقيق الاستقرار وتنظيم اركان الدولة ،فياترى ماهي طبيعة الحكم الذي
شهدته هذه الدولة ؟ وبماذا تميزت علاقاتها مع الدول؟ وماهي هذه الانظم التي كانت
بها؟
ومن هنا يرجع سبب اختيارنا للموضوع من ابراز هذه الفترة
الزمنية من تاريخ الجزائر كما لفت انتباهي من خلال البحث ان المؤلفات في هذا
الجانب قليل مقارنة مع باقي الفترات كما لاحظت انه على شبكة الانترنيت لم يتم
تخصيص بحث حول الموضوع ومن هنا يرجع الهدف من خلال هذه الدراسة بغية التعريف بهذه
الفترة و تسليط الضوء عليها من ،وابراز ايضا النظم المعمول بها في هذه الدولة،
ولمعالجة البحث قمت بتقسيم البحث الى اربع اقسام تناولت في البداية طبيعة الحكم
وتطور حدود الدولة الحمادية الما في القسم الثاني العلاعقات الخارجية لها ويحتوى
هذا القسم على عناصر ،اما في القسم الثالث فتناولت النظم الادارية وأخير النظم العسكرية
والمالية ،واقتضت منا الدراسة استعمال المنهج السردي التحليلي لما يتوافق والاحداث
التى شهدته الدولة ،وقد اعتمدت على مصادر ومراجع متنوعة ولعل ابرزها:
ــ ابن الخطيب لسان الدين "تاريخ المغرب في العصر
الوسيط القسم الثالث" الذي عاش مابين 713 ـ776هـ/1313ـ1374م واسمه الكامل ابن الخطيب
محمد بن عبد الله بن سعيد السليماني اللوشي الغرناطي الاندلسي ،وفي هذا القسم
الثالث تناول فيه تاريخ المغرب العربي في العصر الوسيط من احواز برقة شرقا الى
المحيط الاطلسي غربا وينتهي في عصر الموحدين ،وفي هذا القسم نجد بعض الاخطاء في تحديد
بعض التواريخ كتحديده لوفاة يحي اخر امراء الدولة جعلها في 544هـ في حين انه توفي
سنة 557هـ .
ــ ابن خلدون "عبد الرحمن" ديوان المبيتدأ
والخبر في ايم العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الاكبر الجزء
السادس ويعتبركتابه مصدر مهم جدا وايضا باعتبار ابن خلدون عاش في المغرب الاوسط
فترة من الزمن
ــ ابن عذاري المراكشي " البيان المغرب في اخبار
الاندلس والمغرب الجزء الاول الذي كان على قيد الحياة في سنة712هـ وارخ للمغرب
كامله وشمال افريقية والاندلس ويبدأالتأريخ عنده من الفتح الاسلامي الى النصف
الثاني من القرن السابع هـ غير اننا نجد المعلومات متبعثرة بين ثنايا هذا المصدر
حول الدولة الحمادية لذا فهي تتطلب جهد مضاعفا من الباحث .
ــ ومن المصادر الجغرافية البكري "ابي عبيدة "
المغرب في ذكر بلاد افريقية والمغرب الذي توفي في487هـ/1094م وعلى الرغم من انه لم
يزر المغرب إلاأنه يقدم لنا معلومات قيمة حولها ويعتبر مصدر جغرافي لا يمكن
الاستغناء عنه في تحديد المناطق ووصفها. ومن الصعوبات التي واجهتنا من خلال هذا
البحث هو صعوبة تحديد وضبط حدود الدولة الحمادية ،اضافة تضلر بالرويات حول طبعة
علاقتها مع الفاطميين والعباسيين ،وعلى الرغم من ذلك حاولنا جاهدين ابراز المعالم
السياسة والانظمة التي بها ويبقى هذا البحث مجرد محاولة.

نظام الحكم وحدود الدولة الحمادية :
ـ طبيعة نظام الحكم في الدولة الحمادية:

نتيجة للجهود التي بذلها حماد بن بلكين بن زيري لصالح
الزيريين ، وبعد ان اقطاعه قسنطينة(1) وتيجس والقصر القديم حاولت الرجوع عن قرارها
مما ادى بحماد لاعلانه الخروج عن سلطة الزيريين وبعد زمن من الصراع اتفقا الطرفان
وتم اعطائه المغرب الاوسط وعاصمته القلعة"قلعة بني حماد" بالمسيلة(2)
والفترة التي حكم فيها بنو حماد المغرب الاوسط تمتد من
سنة408ـ547هـ/1018ـ1152م وأثناء هذه الفترة تعاقب على العرش الحمادي تسعة أمراء
وهم : حماد مؤسس الدولة وثمانية أمراء ينقسمون الى ثلاثة فروع : الفرع الاول
ينتسب الى القائد بن حماد(3) حيث تولى الحكم بعد ابيه حماد وبقي على رأس الدولة
25عاما(4) لتنتقل مقاليد الحكم بعده الى ابنه محسن ، والذي اوصاه أباه القائد بأن
لا يخرج من القلعة وهنا نورد ما جاء عن ابن الخطيب " …وكان القائد اوصى ابنه
محسن ان لا يخرج من القلعة الى تمام ثلاث سنين فخالف وصيته لما نازعه يوسف بن حماد
عمه بالمغرب.."(5)وعلى إثر ثورة عمه أرسل محسن ابن عمه بلكين محمد مع اميرين
،واوصاهما محسن بقتل بلكين محمد ،وقد قاما هذان الاميرين بإخبار بلكين بن محمد
،فكانت ردة فعله ان قام بقتل محسن،ودخوله القلعة ربيع الاول سنة447ه(6)ونلاحظ هنا
انتقال الحكم من الفرع الاول الذي ينتسب الى القائد الى الفرع الثاني ويمثله محمد
بن حماد.
ولقد قُتل بلكين بن محمد وقد ذكر ابن خلدون السبب فقال
"...ثم مات أخوه مقاتل بن محمد فإتهم به زوجته ناميرت بنت عمه علناس فقتلها
"(7) وعلى إثر ذلك ذلك ثأر الناصر لإخته وقتل بلكين بن محمد، وخلف الناصر بن
علناس الحكم ابنه المنصور وجاء عن ابن خلدون"..وتوغل فيهم ثم هلك سنة إحدى
وثمانين وقام با لامر من بعده ابنه المنصور بن الناصر فنزل بجاية سنة ثلاث وثمانين
.."(Cool.ولقد قُتل هذا الاخير مسموما ،ليتولى العزيز أخوه الحكم من بعده ،الذي كان
بجيجل عند وفاة ابيه المنصور وقدم الى بجاية واستقل بالدولة ومن بعده حكم ابنه يحي
وفي عهده سقطت دولة بني حماد ،إذ تمكنت جيوش عبد المؤمن بن علي من دخول بجاية في
سنة 547ه واستيلائهم على قلعة بني حماد(9).
أما بالنسبة لحكام الدولة الحمادية فقد كان يطلق عليهم
الامير والملك واللفظان استعملا في التعبير عن الحاكم (10)وكانت عاصمتهم في فترة
النشأة القلعة وأشير ثم نٌقلت الى بجاية (11)عقب تأسيسها من طرف الناصر بن علناس
سنة460ه.
ويتضح من خلال ما سبق أن نظام الحكم الذي عرفته الدولة
الحماديةهو الوراثي ولم يخرج الحكم عنهم وبالتالي استئثارهم بالحكم دون سواهم وهي
على غرار الدول الاسلامية التي كانت في نفس الفترة لم يخرج الحكم من ايديهم كما
قضوا على الثورات التي قامت ضدهم كثورة اهل بسكرة ،وشهدت في بعض فتراتها الصراع
والتنافس بين أفراد العائلة الحمادية من أجل الوصول الى مقاليد الحكم كما اوضحناه
سابقا.
تطور حدود الدولة الحمادية:
تعرضت حدود الدولة الحمادية على إمتداد تاريخها للعديد
من التغيرات المتتابعة وهذا راجع الى طبيعة العلاقات السياسية للدولة ،إضافة الى
مستوى الدولة وقدرتها على حماية حدودها.
والسمة البارزة لهذه الحدود أنها جزء من بلاد الجزائر
" المغرب الاوسط" حيث امتدت شرقا فحكمت تونس والقيروان وصفاقس والجريد
وجزيرة جربة من تونس (12)وعلى الرغم من ان تونس قد صارت الى بني حماد وانقطاعها عن ملك
المعز ،ووفود مشيختها للناصر بن علناس سنة454ه فإن ذلك لم يكن إلا لسنوات قليلة
فعامل تونس عبد الحق بن خرسان سرعان ما جاهر بإستقلاله (13)أما في عصر الحكام
الذين خلفوا الناصر يٌشاهد إدخال مدينة بونة في المملكة الحمادية في عهد المنصور
،أما الشمال الساحلي فقد كانت شواطئ الدولة على الاغلب تمثل المسافة الممتدة من
بونة"عنابة"وخليج سكيكدة ،المرسى التجاري لعمالة قسنطينة الى السيق
القريبة من وهران(14)
أما بالنسبة للجهة الغربية امتدت الى فاس وكانت بتلك
الناحية بني يعلي بتلمسان ،وبني زيري بن عطية بفاس ،وأغلب سكانها زناتة فكان
الحماديون يترددون بجيوشهم عليها للقضاء على الثورات أو افتضاء المغارم،وفي سنة
430ه زحف حمامة بن زيري بن عطية أمير فاس الى القائد بن حماد فتقاتلا (15)وانتصر
فيها القائد بن حماد وهنا نورد ماجاء عن ابن خلدون"...وزحف اليه حمامة بن
زيزي بن عطية ملك فاس من مغراوة سنة ثلاثين فخرج اليه القائد وسرب الاموا لف
يزناتة وأحس بذلك حمامة فصالحه ودخل في طاعته ورجع الى فاس"(16) .
كما يلاحظ أن عمالة تلمسان كانت بيد المرابطين سنة 474ه/1081م(16)أما
جنوبا فقد امتدت الى الزاب (17)ووادي ريغ وورقلة ،وبقيت داخل هذه الحدود جهات عن
وطن زواوة وكتامة غير تابعة للحماديين كما أنه لا يٌعلم إن كان لهم نفوذ بالجبال
الممتدة فيما بين سكيكدة وجيجل من وطن كتامة (18)
وحسب عويس عبد الحليم ان حدود الدولة كانت على شكل مٌثلث
قاعدته ورقلة وحده الشرقي بونة وخليج سكيكدة وحده الشمالي الغربي مع بعض التجوز
السيق سيوسيرات ولقد ضمت الدولة الحمادية مجموعة من المدن الجزائرية، كمدينة
الجزائر ،قسنطينة وتاهرت (19)ومرسى الدجاج(20) وسوق حمزة وطبنة(21)

العلاقات الخارجية للدولة الحمادية:

العلاقات الحمادية الزيرية:

كانت العلاقات الحمادية الزيرية قبل تأسيس الدولة مضطربة
بين الطرفين وهذا ما نلاحظه عندما انصرف الجيش الزيري من اشير وعلى إثر ذلك قام
حماد بفتح أشير واحتلاله المسيلة ، لتعرف العلاقات بعد ذلك تحسنا حيث زوج حما ابنه
عبد الله بأخت المعز ابن باديس أٌم العٌلو(22)،وفي سنة 432ه/1040م غزا القائد
الامير الزيري فسار اليه هذا الاخير ،وحاصر قلعة بني حماد سنتين، وانتهت هذه
الفترة بعفو المعز بن باديس على القائد ورجوعه الى افريقية ،ومن جهة أخرى في أثناء
الزحف الهلالي على افريقية بعث القائد جيشا المساعدة المعز (23)وفي ايام المحسن
وبلقين بن محمد لم تقع اي احداث بين الزيريين ولكن بعد تولي الناصر بن علناس الحكم
نجده أخضع ثلاث مناطق من افريقية ،وهذا بعدما لحق بالمعز بن باديس الانهزام في
حيدران وهنا نذكر ما قاله ابن عذاري "... ثم برز المعز الى لقاء العرب
الواصلية من المشرق ،وجرد عساكره وقدم عليه ابن سلبون وزكنون بن وعلان وزيري
الصنهاجي
وعاد هو الى القيروان ،فلما كان عيد النحر انهزمت صنهاجة
وقٌتل منها كثير ،فخرج هو بنفسه اليهم وانتشبت الحرب بين العرب وبينه فهزمه
العرب..."(24) وبالتالي خضعت صفاقس وكان اميرها هو الذي كتب للناصر على ان
يدخل في طاعته ،وكذا قسطيلية وتونس مشيختها الذين ارسلو وفودا تطلب منه الدخول في
طاعته نومن جهة اخرى هاجم الناصر افريقية لكنه انهزم في ناحية سبيية في 457هـ /1065م وفي غزوة
ثانية فتح القيروان 461هـ/1067،1068م(25) ثم حدث صلح بينهما وتزوج الناصر ابنت
تميم بن المعز بٌلارة ،وابتنى لها قصر أطلق إسمها عليها فدعاه قصر بٌلارة(26)
لم يذكر المؤرخين اي حدث وقع بين الحماديين والزيريين في
ايام المنصور وباديس ،ولكن أٌستأنفت الهجمات على افريقية في عصر العزيز حيث غزا
جزيرة جربة ومدينة تونس التي كانت خلعت السلطة الحمادية بعد معركة سبيبة (27)أما
في عهد يحي بن العزيز فإنه حاول ان يفتح المهدية فأخفق لحصانتها وهاجم تونس
فإحتلها ،واعتقل صاحبها أحمد بن عبد العزيز ،وولى عليها عمه كرامة بن المنصور ،وفي
سنة 543هـ استطاع النٌرمان ان يدخلو المهدية فإنفصل الحسن الزيري الصنهاجي عنها
وتوجه الى بجاية فإستقبله القائد بن العزيز (28) ومن خلا هذا يتضح بان تونس
ومنطقتا صفاقس وجربة كانت تمثل مناطق نزاع بين الدولتين.
العلاقات الحمادية مع زناتة وبني هلال:

كان هناك صراع شديد بين بني حماد وزناتة بصفة عامة وأمراء
فاس بصفة خاصة ـحيث حارب حماد زيري بن عطية وابنه المعزبن زيري(29) وف يفترة حكم
القائد بن حماد تمكن من منع طموح زناتة بقيادة حمامة بن زيري امير فاس حيث انهزم
امام القائد وتمكن من إعادته للخضوع للدولة الحمادية(30)
في عهد بلقين بن محمد والناصر والمنصور نرى بني حماد
يحاربون زناتة في بعض الاحيان ويتحالفون معهم في اخيانا اخرى حيث قام بلقين بن
محمد بمحاربة زناتة المغرب الاوسط بمساعدة الهلاليين وهما قبيلتا الاثبج وعٌدي(31)
اما في فترة خكم الناصر تحالف مع زناتة المغرب الاوسط
عندما هجموا على افريقية ، إضافة الى ذلك اتبع الحماديون مع زناتة عدة وسائل
سياسية للتفريق بين بطونها المختلفة وقد أثر الحماديون من بطون زناتة وبني ومانو
واستملوهم كما اتبعواوسيلة المصاهرة مع ابناء عمومتهم ـفتزوجزا من اخوات ماخوخ
رئيس بني ومانو(32)على الرغم من ذلك فقد حدث صراع شديد بين المنصور وقبيلة ومانو
حيث بعد ان قام المرابطسن بفتح تلمسان سنة473هـ/ـ108ـ1080 تحالف بني ومانو معهم
،وهجموا على الدولة الحمادية وبعد حرب شديدة انتصر المنصور عليهم(33)

العلاقات الحمادية مع بني هلال:

عند وصول بني هلال(34) الى المغرب الاوسط لم يقع قتال
شديد بينهم وبين الحماديين لان بلقين بن محمد صاحب القلعة (35) تحالف مع الاثبج
بعدما تبين له عدم جدوى مقاومة زناتة والزيررينـفتركو ا لهم الارياف وكان اختيارهم
لهذه القبيلة بدافع النكاية بالزيريين حيث هذه الاخيرة تحالفت مع رياح وزغبة اعداء
الاثبج ولما طردت رياح زغبة من افريقية سارع هؤلاء الى وضع انفسهم في خدمة بني
حماد(36) ومع هذا نجد العلاقات الحمادية الهلالية معقدة ،ففي بعض الاحيان نرى بني
هلا في صفوف الجيش الحمادي مثلا عندما غزو المغرب الاقصى الذي قاده بلقين ين محمد
وهجود الناصر على افريقية ثم نراهم في ايام نفس الامير يتحالفون مع زناتة ويحاربون
بني حماد(37)
وفي عهد العزيز هاجم الهلاليون القلعة وخربوها وعلى
الرغم من عودتها الى ملكه إلا انها أخذت في التدهور والنحلال بعد ذلك(38) وشاركوا
بني حماد ف يالمدن في رعهد يحي وهكذا لما فتح عبد المؤمن (39) الجزائر وجدبها شيوخ
من الاثبج وجشم كما وجد جيش قلعة بني حماد تحت قيادة الامير جوشن بن العزيز وشيخ
من قبيلة الاثبج.(40)

العلاقات الحمادية مع المرابطين:

يعتبر بلكين بن محمد اول امير حمادي حارب المرابطين (41)
في 454هـ/1062م لانه بلغه استيلائهم على المصامدة وهنا نورد ما جاء عن ابن خلدون"...
وكان بلكين كثيرا ما يردد الغزو الى المغرب وبلغه استيلاء يوسف بن تاشفين
والمرابطين على المصادة فنهض نحوهم سنة اربع وخمسين وفر المرابطين الى الصحراء
وتوغل بلكين في ديار المغرب ونزل بفاس "' (42)بينما لم يقع اي حدث بين حماد
والمرابطين في ايام الناصر بن علناس اما في عهد المنصور ودخلت عساكر يوسف ين
تاشفين حوالى 473هـ ـ474/1080ـم عندما فتحوا على التوالي تلمسان وتنس وونشريش
وناحية وادي الشلف والجزائر وتركوا جيشا بتلمسان تحت امر محمد بن تينعمر المسوفي
(43) وفي سنة 464هـ/1103تمكن المنصور من دخول تلمسان وف يسنة 497ه1104/م واصطلح
يوسف بن تاشفين مع المنصور وليسترضيه عزل واليه (44)
وتحسنت العلاقات بين الطرفين حيث في عهد يحي بن العزيز
نرى عساكر بجاية يحاربون الموحدين بجاني المرابطين بمدينة تلمسان(45) وبهذا فإن
العلاقات الحمادية المرابطية كانت حسنة في اغلب الفترات وهذا ربما راجع الى صلة
القرابة بينهما فكلاهما من صنهاجة إضافة الى التوجه الديني السني للدولة الحمادية
كان له الاثر ف يتخفيف الصراع بين الطرفين.

العلاقات الحمادية مع الفاطميين والعباسيين:

شهد المغرب الاسلامي في سنة 405هـ اول خروج رسمي علني ضد
الخلافة الفاطمية وكان وراءهذا الخروج حماد بن بلكين(46) وخضع للعباسيين بعدما ثار
على باديس (47) وبالنسبة لابنه القائد فإنها علاقته معهم لم تكن واضحة فقد جاء
في رواية لابن خلدون بأنه راجع العبيديين حيث قال"...وراجع القائد طاعة
العبيديين لما نقم عليه المعز ولقبوه بشرف الدولة " (48) وفي رواية اخرى لابن
الخطيب لسان الدين فيورد بأنه لم يكن على طاعة العبيديين حيث قال "..واستهام
الامر للقائد ..وخلع القائد بني عبيد"(49) وبالتالي هناك اختلاف حول طبيعة
العلاقات الحمادية الفاطمية، وفي ايام بلكين عندما خضع المعز بن باديس من جديد للفطميين
،إضطر ممثل الخليفة العباسي ابو الفضل محمد بن عبد الواحد البغدادي الدريمي الى
مغادرة القيروان فسار الى قلعة بني حماد وشارك في عدة غزوات بجانب بلكين بن محمد
(50) أما في عهد الناصر والمنصور وباديس والعزيز فلا نعرف شيئا عن طبيعة العلاقات
التي جمعتهما ،اما في عهد يحي خضع في البداية للفاطميين وبعد سنة526هـ/1041/1142م
عاد للعباسيين وهذا حسب رواية لابن خلدون نستشف منها ذلك "...فولي معده ابنه
يحي وطالت أيامه ..واستحدث السكة ولم يحدثها أحد من قومه أدبا مع حلفائهم
العبيدين"(51)
العلاقات الحمادية مع النصارى:



في فترة حكم الناصر بن علناس اقام علاقات ودية مع البابا
جريجورس السابع ،ومدن الساحل الايطالي وكان مما توصل اليه جرجورس والناصر إقامة
أسقفية في بونة ،وفي سنة 508هـ1110م سمح العزيز بإنشاء كنيسة في القلعة عرفت
بكنيسة"مريم العذراء وكان كاهنها يسمى عزون(52)وفي عهد يحيبن العزيز حارب
اسطول رجار ملك صقلية الاسطول الحمادي الذي كان يحاصر المهدية وهاجم مدينة جيجل
(53) وذكر هذا ابن الاثير في حوادث سنة537" وفي هذه السنة سارت مراكب
الفرنجمن صقلية الى طرابلس ،فحاصروها ..وفي سنة تسعة من ذي الحجة نازلوت البلاد
وقاقتلوهم ..وتجهزوا الى المغرب فوصلوا الى جيجل ،فلما رأهم أهل ابلد هربوا الى
البراري والجبال فدخلها الفرنج ..واخربوا القصر الذي بناه يحي بن العزيز"(54)
كما كان القراصنة الحماديين يغزون بيزا وجنوى بينما كان قراصنة هاتين المدينتين
يهجمون على بجاية وبونة(55)
النظم الادارية:
الوزارة:

كان على رأس الدولة الحمادية أمير يخضع تارة الى
الفاطميين وتارة الى العباسيين وكان يطلق عليه الحام أو الملك ،وكان هذا الامير او
الملك في بداية الامر يدير إدارته وبعد إنشائه لادارة مركزية عين القضاة والعمال
ونظم الجيش وجهز الوزارة(56)
اول وزير حمادي ذكره المؤرخون هو وزير محسن بن القائد
الذي قتل عندما اعتلى بلقين بن محمد على العرش ولكننا نجهل اسمه بينما نعرف ان
وزير بلقن كان يسمى خلف بن ابي حيدرة ،فكان بدون شك وزير سيف ،حيث اننا نراه يقمع
ثورة اهل بسكرة ، وقد قتله الناصر عندما اعتلى الحكم وعين مكانه ابا بكر بن ابي
الفتوح وكان هذا الاخير وزير قلم حيث كٌلف بالمراسلة مع الامير الزيري تميم (57) ولعل ابرز
وزراء بني حماد " بني حمود" الذين سيطرو على الدولة الحمادية طيلة عهد
يحي بن العزيز بن المنصور والذين كانت لهم يد في سقوط ونهاية الدولة الحمادية(58)
الادارة المركزية والقضاء:


·
20-08-2011 #2
























عـضـو ذهـبـي


















مشرفة على قسم أخبار الجزائر وعلى قسم التاريخ الجزائري


تاريخ التسجيل


May 2009


المشاركات


9,098


إعجاب بالمشاركات


150
أُعجب بمشاركاته 132 مرة في 79 مشاركة


قوة السمعة


69


























الادارة المركزية والقضاء:

كانت الادارة المركزية في عهد الدولة الحمادية تشتمل على
ديوان الانشاء وكان على رأسه كاتب وديوان البريد (59) واول كاتب عٌثر عليه أثناء
البحوث هو كاتب الناصر الذي قٌتل في معركة سبيبة والذي لم يذكر المؤرخون اسمه
،ولكنه ربما كان اخا للناصر وكان للعزيز كاتب اسمه عمر بن فلفول،ويوجد كتاب اخرون
اخرون كانو في خدمة الامير الحمادي وهم:ابو عبد الله محمد الكاتب الذي كاتب امراء
بني هلال بإسم يحي ،وابن ابي المليح الطيب الذي كان في قسنطينة في عهد العزيز
وبجانب ديوان الانشاء كان للحماديين بلاريب ديوانالبريد،وربمااستعملو ا الحمام
الزاجل مثل الزيريين مثلما استعمل و الاشارات بالمرايا والدليل على ذلك أنه وٌجد
في بجاية برجا اسمه " شوف الرياض " في أعلاه المرايا تستعمل للمراسلة مع
بروج وابنية مشيدة في المدن الاخرى(60)
أما فيما يخص القضاء فكان من أعظم وظائف الدولة وذلك
لصلته بالدين والشرع ،وشان ه شأن القضاء بالمشرق ينظر في الايتام والمواريث
والوصايا والاحباس ، وكان مستقلا عنتاحكم ويظهر أنه على المذهب المالكي الغالب فب
المغرب والاندلس وكان القاضي يعين من طرف الامير (62) ويٌجهل متى عٌين اول قاضي
حمادي كما يجهل اسماء القضاة الذين عينو ا من طرف الامراء الحماديين الذين سبقوا
العزيز(61)
وقدعٌرف قاضيين حماديين هما قاسم بن عبد الرحمن قاضي
قسنطينة وعبد الرحمن ن الحاج الصنهاجي قاضي بجاية وقد ذكرهما البيذق حيث اورد
قائلا في باب ذكر دخول المهدي الى قسنطينة " ...وذلك أنه لما دخل سيدنا
المعصوم قسنطينة نزل بها عند الفقيه عبد الرحمن الميلي ...وكان قاضيها قاسم بن عبد
الرحمن " وايضا" ..وذلك أن المعصوم لما دخل بجاية نزل بمسجد
الريحانة ،وكان ينهي الناس على الاقراق الزرارية وعمائم الجاهلية ..وكان الفقهاء
يأتونه الذين منهم محرز وابراهيم الزبدي..وعبد الرحمن الصنهاجي القاضي'(63)
الولاة:


كان الولاة في الاغلب الحيان من اسرة الامير وكان عددهم
يختلف من امير الى اخر ذكرالمؤرخيناسم واليين عاشا في عهد القائد وهما اخوا يوسف
والي المغرب ووقلان والي سوق حمزة( البويرة حاليا)،وتحدثوا عن ثالث كان في عصر
محسن وهو بلقين ن المغرب الاوسط ينقسم الى ست ولايلت مليانة ـحمزة ـ نقاوس ـ
قسنطينةـ أشير الجزائر ومرسى الدجاج فكانت الولايات الاربع تحت قيلاادة كباب ورمان
وخزر و بلبا أخوة الناصر وكانتا الاولايتان الاخيرتان تحنتامر ابن الامير عبد
اللله ويوسف(64) ورئاسة بسكرة والزاب لبني رمان (65) أما قسنطينة فقد جاء يحي بن
وطاس موفدا من طرف اهل قسنطينة لاعلانهم طاعتهم فعقد لبن خلوف الصنهاجي ،وكانت
رئاسة مغراوة في بني ورسيفان المغراويين ورئاسة زناتة الى جهة الشرق بوادي ميناس
ومن إليها الى اسافيل الشلف لبني ومانو وكانت الرئاسة لني ماخوخ إما ناحية العدوة
الغربية من وادي الشلف وسرات وجبل هوارة وبني راشد فإنها كانت لبني يلومي من
زناتة(66) وفي عهد باديس كان لبجاية وال اسمه "سهام" وكان على رأس ولاية
الجزائر العزيز بن المنصور
أما تونس الحمادية فإنها كانت لكرامة عم يحي وبعد وفاته
خلفه ابو الفتوح بن المنصور ،ثم ابنه يحي (67)
النظم العسكرية والمالية:
الجيش:
لقد اعتمدت الدولة الحمادية في تامين جذورها البرية
والبرية على ركنين مهما ن هما الجيش والاسطول ولقد لعبا دور كبير في استتباب الامن
وحماية الدولة من الغارات الخارجية فكانت وحدات الجيش تحت إدارة الملك او الامير
نفسه او احد افراد حماد(68) ففي بداية الدولة كان الجيش تحت امر حماد يستعين بأخيه
ابراهيم وبقائد اسمه عباد صادق (69) وعبد الله بن سكر(70) كما قاد القائد الجيش
الذي حارب زناتة وارسل الف جندي للامير الزيري دون ان نعرف اسم الذي ولي قيادتهم
وفي عهد الناصر عهد لوزيره خلف بن حيدرة بإخماد ثورة بسكرة والى ابنه المنصور
بقتال زناتة الذين تحالفوا مع بني هلال (71)
تشكيلة الجيش:
في بداية الدولة الحمادية كان الجيش يشتمل على جنود من
قبائل صنهاجة وعبيد يكونون حرس الامير (72) وفي ايام الناصر بلغ عدد الفرسان 12الف
من صنهاجة وهناورد ماجاء عن ابن الخطيب "..ولما استقام الامر للناصر بن علناس
كره مجاورة بن حماد اكتاف القلعة المنسوبة غليهم إذ كان سكنها من فرسان صنهاجة
إثنا عشر الف فارس" وفي معركة سبيبة خسر الناصر 24الف فارس وكان ينقسم الجيش
الى فرق لكل فرقة وظيفتها فهناك الفرسان وهناك المشاة ،كما تدلنا موقعة سبيبة على
وجود عمامة للقائد كرمز للقيادة اما الاسلحة فقد استعمل بنو حماد السيف والرمح
والترس،واثناء الغزو كان الجنود ينصبون خيام ،وكان لحماد خيمة كبيرة اسمها "
فازالسلام" يستقل فيها قادته(73)
الاسطول:
استطاع بنو حماد يكوين اسطول يحمي شاطئها وكانت هذه المدن
بمرافئها تمثل حماية جيدة للاسطول ،ومن ابرز المدن الساحلية ذات الموانئ الجزائر
ومرسى الدجاج وبجاية وبونة ،وكان لميناء بجاية دور كبيرا حيث بٌنيت فيه دار
الصناعة لانشاء الاساطيل والمراكب والسفن(74) إضافة ان هذه المدينة كانت غنية
بالغابات والحديد وف يعهد المنصور بن الناصر أصبح لنيو حماد دار صناعة اخرى في
بونة (75) وفي ايام ايانم العزيز اسهم الاسطول في حصار المهدية وقام بغزو بيزا
وجنوى(76)
النظام المالي:
تعددت مصادر دخل الخزينة الحمادية وتدل الحياة الحريبة
التي عاشتها الدولة على ذلك وكانت السمة البارزة عليها الغنائم كانت تشكل مصدرا
مهما (77) اضافة للمبادلات التجارية التي كانت تتم في الموانئ من تصدير واستراد كما
نشطت في تلك الفترة التجارة البرية والبحرية وكذلك عٌرفت بالانتاج الزراعي ا لوفير
من بينه القمح والحوامض.
أما عملية جباية الخراج فكانت تعتمد في جمعها على ولاة
تعينهم وحين تغلب الهلاليين عليهم تركت المهمة لهم جباية الخراج وتذكر المصادر ان
مستخلص مدينة بونة 20الف دينار ومرسى الخزر 10الا ف دينار كما يبدوا من خلال بحوثي
ان الدينار هي العملة الرسمية المستعملة وكانت تٌسمى "الدينار المغربي " ومن الواضح
ان تنتيجة للظروف السياسة الانفة الذكر حافظ الحماديين على ضرب السكة بإسم الخليفة
الفاطمي(78) وذكر ابن خلدون انه تم استحداث السكة في سنة543هـ(79)
الهوامش:
(1)ـ قسنطينة : هي مدينة كبيرة عامرة قديمة ازلية فيها
اثار كثيرة لاول ،وهي حصينة في نهاية المنعة والحصانة لايعرف بإفريقية امنع منها،
وهي على جبل عظيم من حجر صلد وفيه خندق عظيم يدور حول المدينة من ثلاث حوانب
،البكري المسالك والممالك ج، تحقيق ادريان فان ليوفن و اندري فيري ،الدار العربية
للكتاب ،بيت الحكمة ،قرطاج،1992
(2)ـ المسيلة : وقد ذكرها البكري بانه مدينة جليلة على
نهر يسمى سهر اسسها ابو القاسم اسماعيل بن عبيد الله سنة313هـ وكان المتولي
لبنائها علي بن حمدون بن سماك ،البكري ابي عبيدة ،المغرب في ذكر بلاد افريقية
والمغرب ،دار الكتاب الاسلامي ،مصر د.ن ص53
(3)ـ بورويبة رشيدالدولة الحمادية تاريخها وحضارتها ،سحب
الطباعة الشعبية للجيش نالجزائر 2007،ص116م
(4)ـالمرجع نفسه،ص40
(5) ـ ابن الخطيب لسان الدين ،تاريخ المغرب في العصر
الوسيط ،القسم الثالث من كتاب اعمال الاعلام نتحقيق احمد مختار العبادي ومحمد
ابراهيم ،دار الكتاب ،الدارالبيضاء المغرب 1964،ص87
(6)ـ بونار رابح ،المغرب العربي تاريخه وثقافته ،الشركة
الوطنية للنشر ،الجزائر ،1981،ص209
(7)ـ ابن خلدون عبد الرحمن العبر وديوان المبتدأ والخبر
في ايام العرب و العجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الاكبر ج6،الهيئة العامة
لقصور الثقافة نالقاهرة 2007،ص172
(Coolـ المصدر نفسه،ص174

(9)ـ بجاية : هي مدينة عظيمة على ضفة البحر وهي محدثة من
بناء ملوك صنهاجة ، وتقع
بين جبال شاهقة قد احاطت بها البحر منها في ثلاث جهات
،مهي مدينة المغرب الاوسط ،وعين بلاد بني حماد نوالسفن اليها مقلعة لمزيد من
التفاصيل انظر الادريسي في نزهة
المشتاق ج1
(10)ـ السيد عبد العزيز سالم، تاريخ المغرب في العصر
الاسلامي ،مؤسسة شباب الجامعة ،الاسكندرية ،2006ص599
(11)ـ عويس عبد الحليم ،دولة بني حماد صغحة رائعة في
التاريخ الاجزائري ،دار الصحوة للنشر ،دار الوفاء مصر،ط2،1991،ص206
(12) ـ المرجع نفسه،ص79،ص80
(13)المرجع نفسه،ص80
(14)بورويبة رشيد ،الدولة الحمادية،ص117
(15)ـ المبارك الميلي محمد،تاريخ الجزائر في القديم
والحديث ،ج2،المؤسسة الوطنية للكتاب ،د.ن،ص234
(16)ـ ابن خلدون، العبر،ج6 المصدر السابق ،ص172
(17)ـ الزاب: الزاب الكبير من بسكرة وتوزر وقسنطينة
وطولقة وقفصة ،ونفطة وبادس،ياقوت الحموي ،معجم البلدان ،ج3،تحقيق عبد العزيز
الجندي ،دار المتاب العربية ،بيروت ،د.ن،ص139
(18)ـ كتامة: من قبائل البربر بالمغرب ،وأشدهم بأسا وقوة
،واطولهم باعا في الملك عند نسبابة البربر،من ولد كتام بن برنس ،ويقال كتم ،ونسابة
العرب يقولون إنهم من حمير ،وكان جمهورهم مزطنين بأرياف قسنطينة الى تخوم بجاية
غربا الى جبل اوراس من ناحية القبلة ،ابن خلدون العبر
(19)ـ تاهرت: وهي عاصمة الدولة الرستمية بالمغرب الاوسط
،وصفها العديد من المؤرخين من بينهم ابن عذاري حيث قال"...بموقع تاهرت وهي
هضبة بين ثلاث انهار..وكانت في الزمان الخالي مدينة قديمة فأحدثها الان عبد الرحمن
بن رستم..." ،ابن عذاري المراكشي ،البيان المغرب في ذكر اخبار افريقية
والاندلس،تحقيق ج.س كولان ،ليفي بوفنسال ،دار الثقافة ،لبنان ن1973،ص194
(20)ـ مرسى الدجاج : تحيط بيها البحر من ثلاث نواحي وقد
ضٌرب بسور من الضفة الغربية الى الضفة الشرقية ،البكر ي،المغرب في ذكر بلاد
افريقية والمغرب ،المصدر السابق،ص65
(21)ـ سوق حمزة( البويرة): قال عنا البكري " بناها
حمزة بن الحسن بن سليمان بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب رضي الله
عنه والحسن بن سليمان هو الذي دخل المغرب وكان له من البنين حمزة ،البكري المصدر
السابق ،ص64،ص65
(21)ـ طٌبنة: وهي مدينة كبيرة سورها بناه المنصور ابي
الدوانيق ..وبها نهر وارباض وداخل القصر جامع وصهريج كبير ،المصدر السابق ،ص50
(22)ـ بورويبة رشيد نالدولة الحمادية ،المرجع السابق
صص32.33.34
(23)ـ المرجع نفسه،ص44،ص117
(24)ـ ابن عذاري المراكشي ،البيان المغرب ،ج1،المصدر
السابق ،ص291
(25)ـ بوويبة رشيد ،الدولة الحمادية ، المرجع السابق صص
60.61.118
(26)ـ بونار رابح ، المغرب تاريخه وثقافته ،المرجع
السابق ص.211.212
(27)ـ بورويبة رشيد ،المرجع السابق ،ص118
(28)ـ بونار رابح ،المرجع السابق ص214
(29)ـ بورويبة رشيد نالمرجع السابق ،ص118
(30)ـ عويس عبد الحليم ،المرجع السابق 176ص

(31)ـ بورويبة رشيد ،المرجع السابق،ص55
(32)ـ عويس عبد الحليم ،المرجع السابق ،ص176
(33)ـ بورويبة رشيد ،المرجع السابق ،ص119
(34)ـ بني هلال : اصل قبائل بني هلال وبني سليم من مضر
فنزل بني سليم المدينة ،وبنو هلال جبل زغولن عند الطائف ..وتضم قبائل بني هلال
قباءل من جشم والاثبج وزغبة ورياح وعٌدي واليازوري وزير الامام الفاطمي هو الذي
اشار عليه بنقلهم الى افريقية ،اليد عبد العزيز سالم ،المرجع السابق ص580.581
(35)ـ بورويبة رشيد ،المرجع السابق ،ص119
(36)ـ اسماعيل العربي ،دولة بني حماد مولود القلعة
وبجاية ،الشركة الوطنية للنشر والتوزيع
الجزائر ،1987،ص160.159
(37)ـ بورويبة رشيد ،المرجع السابق،ص 119
(38) بونار رابح ،المرجع السابق ،ص213
(39)ـ بورويبة رشيد ،المرجع السابق ،ص120
(40)ـ المرجع نفسه ،ص120
(41) المرجع نفسه،ص120
(42)ـ ابن خلدون ،العبر،ج6،المصدر السابق ،ص172
(43)ـ بورويبة رشيد ص75
(44)عويس عبد الحليم ،المرجع السابق ،ص 182.183
(45ـ المرجع نفسه ،ص183
(46)عويس عبد الحليم ،المرجع السابق ص،182.183
(47) بورويبة رشيد،المرجع السابق ص120
(48)ـ عويس عبد الحليم ،المرجع السابق ص168
(49)ـبورويبة رشيد ،المرجع السابق ص120

(50)ـ ابن الخطيب ،المصدر السابق،ص:86

(51)ـ ابن خلدون ،العبر،المصدر السابق ص176.176
(52)ـ عويس عبد الحليم ،المرجع السابق ،ص189

(54)ـ ابن الاثير ،الكامل في التاريخ ،مج9،تحقيق ابو
الفداء عبد الله القاضي ،دار الكتب العلمية،بيروت ،ط1،1987،ص326
(55)ـ بونة:مدينة قديمة من بناء الاول فيها أثار كثيرة
،وهي على ربوة مشرفة على فحوصها وقراها ،ولها مساجد واسواق وحمام ،وهي ذات ثمر
وزرع ،وهي من انزه البلاد واكثرها لبنا ولحما وعسلا وحوتا ،البكري المسالك
والممالك.
(56)ـ حاجيا ت عبد الحميد ،كتاب مرجعي حول تاريخ الجزائر
في العصر الوسيط نمنشورات المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة
اول نوفمبر 1954،طبعة خاصة نوزارة المجاهدين ،ص142
(57)ـ بورويبة رشيد نلقبال موسى واخرون،الجزائر في
التاريخ ،ج3نالمؤسسة الوطنية للكتاب ،الجزائر ن1984،ص221
(58)ـ حاجيات عبد الحميد ،المرجع السابق ،ص142
(59)ـ المرجع نفسه،ص143
(60)ـبورويبة رشيد ولقبال موسى واخرون،المرجع السابق ص22
(61)ـ عويس عبد الحليم ،المرجع السابق،المرجع السابق207.208
(62)ـ بورويبة رشيد ولفبال موسى واخرون،مرجع سابق ،ص123
(63)ـ ابو بكر بن علي الصنهاجي "البيذق"
،اخبار المهدي بن تومرت وبداية دولة الموحدين ،دار المنصور للنشر والوراقة
،الرباط،1971،ص12.13
(64)ـ بورويبة رشيد ولقبال موسى واخرون،المرجع السابق ،ص
122
(65)ـ عبد الرحمن الجيلالي ،تاريخ الجزائر العام
،ج1،منشورات دار مكتبة الحياة ،بيروت ،ط2،1965،ص395
(66)زناتة: من ولد اجانا او زانا(شانا) بن يحي بن ضريس
بن زحيك بن مادغيس الابتر ناضيفت اليه الالف ةالتاء للتعميم عند الجمع على طريقة
البربر ،فصارت جانات او زانات ،فلما عربه العرب عاملوه معاملة المفرد ،واضافوا
اليه هاء الجمع فصار زناتة نوهذا الشعب اكبر شعوب البرب على الاطلاق ،وكان مواطنهم
بصحراء المغرب مابين غدامس الى وادي الساورة ،واستوطنت جماعات المغرب الاوسط وشرق
المغرب الاقصى الى جبل تازة. ابن حزم، جمهرة انساب العرب ،ابن خلدون العبر
(67)ـ عبد الرحمن الجيلالي ،المرجع السابق ،ص396
(68)ـ حاجيات عبد الحميد ،المرجع السابق ،ص144
(69)ـبورويبة رشيد واخرون،المرجع السابق ،ص223
(70)ـ عبد الرحمن الجيلالي ،المرجع السابق ،ص394
(71) ـ بورويبة رشيد ولقبال موسى واخرون،المرجع السابق
،ص223
(72)ـ المرجع نفسه ،ص224
(73)ـابن الخطيب ،تاريخ المغرب في العصر الوسيط ،المصدر
السابق ،ص94
(74)ـ عويس عبد الحليم ،المرجع السابق ،ص211.212
(75)ـ عبد الحميد حاجيات ،المرجع السابق نص144
(76)ـ بورويبة رشيد ،المرجع السابق ص224
(77) المرجع نفسه ص،224
(78)ـ عويس عبد الحليم ،المرجع السابق ،ص212.213
(79)ـابن خلدون ،العبر ج6،ص177




[/right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القيصر العربي
عضو نشيط
عضو  نشيط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 7543

مُساهمةموضوع: رد: الحياة السياسية والنظم بالمغرب الاوسط على عهد الدولة الحمادية   22.11.12 21:15

جزاك الله خيرا



منتدانا في خدمتكم
فكونوا دوما معنا
على
[b]http://www.helpub.com/ [/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الحياة السياسية والنظم بالمغرب الاوسط على عهد الدولة الحمادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع