الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 يوسف ابن تاشفين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامية سعيد
عضو قيد النشاط
عضو   قيد النشاط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27
تاريخ الميلاد : 15/02/1990
العمر : 26

مُساهمةموضوع: يوسف ابن تاشفين   30.09.12 10:56

يوسف ابن تاشفين








يوسف بن تاشفين وقيام دولة المرابطين في المغرب
هو يوسف بن تاشفين بن إبراهيم بن ترقنت المصالي الصنهاجي اللمتوني الحميري،
أبو يعقوب. أمير المسلمين ومؤسس الدولة المرابطية، وأول من دعي بأمير
المسلمين، وباني مدينة (مراكش). ولد في صحراء المغرب، ولما بلغ مرحلة
الشباب ولاه عمه أبو بكر بن عمر اللمتوني إمارة البربر، وبايعه أشياخ
المرابطين. ورث يوسف بن تاشفين عند تولية قيادة الحركة المرابطية في سنة
463هـ كل النتائج الإيجابية التي حققها قبله في المغرب عبد الله بن ياسين
القائد الروحي للمرابطين، وأبو بكر بن عمر. فاتخذ من سجلماسة قاعدة جنوبية
لدولته. وبفضله صارت مركز تجمع للصنهاجيين الصحراويين الجنوبيين، وخصوصا من
قبائل لمتونة ومسوفة وجدالة، واهتم كذلك بمراكش وسهلها، فاتسع العمران
فيها وأصبحت بالفعل عاصمة دولة كبيرة. لما جاء يوسف بن تاشفين تابع مسيرة
أسلافه، فبدأ بمحاربة ما تبقى من بقايا المغراويين الزناتيين الذين كانوا
يسودون من قبل هذه المنطقة ومن فيها من الصنهاجيين، فمد سلطانه إلى تادلا
ووصل إلى أبواب ريف تامسنا وجبال الريف الجنوبية التي كانت موطن
البرغواطيين. كما حارب الزناتيين الذين كانوا يسيطرون على حوض وادي سبو.
وبهذا امتد سلطان المرابطين فشمل جبال الريف وريف تامسنا ووصل إلى طنجة،
وقد اجتهد يوسف أثناء حربه تلك في القضاء على كل الفرق الضالة، وخاصة منها
الفرقة البرغواطية، فمحا معالمها وأرسى قواعد الإسلام الصحيحة. وكان هذا
العمل الذي قام به ابن تاشفين استمرارا للعمل الذي قام به الأدارسة في سبيل
نشر الإسلام السني الصحيح في المغرب الأقصى. بعد ذلك، دخل يوسف بن تاشفين
مدينة فاس، فأقدم فيها على إصلاحات هامة، وجعلها مدينة واحدة بعد أن كانت
مدينتين، وأدار عليها سورا حصينا، وأكثر فيها من بناء المساجد... كما نجح
يوسف بن تاشفين بعد ذلك في التغلب على كل القبائل صاحبة السلطان في هذه
النواحي، وخاصة غمارة ومكناسة وغياثة وبني مكود.. ودخل في طاعته شيوخ
القبائل في ناحية تلمسان، ثم مد يوسف بن تاشفين سلطان المرابطين حتى مدينة
الجزائر. عقب ذلك تمكن من الاستيلاء على سبتة وطنجة.. وبذلك يكون يوسف قد
وحد المغرب الأقصى كله تحت سلطانه من سجلماسة إلى طنجة، بل وصل بحدوده إلى
تلمسان والجزائر، وهذه هي المرة الأولى التي يتوحد فيها المغرب الأقصى وجزء
كبير من المغرب الأوسط تحت إمرة واحدة. وهكذا أسس دولة كبرى امتدت حدودها
بين إفريقية والمحيط الأطلسي، وما بين البحر المتوسط إلى حدود السودان.
ولهذا يعتبر يوسف بن تاشفين منشئ المغرب الأقصى الموحد وواضع أساس وحدة
بلاد المغرب، وقد أكمل بذلك ما بدأ به الفاتحون العرب. اعتمد يوسف بن
تاشفين في تنظيم دولته الواسعة على التنظيم القبلي، أي أنه اعتمد في إقرار
الأمن وجباية الأموال على القبائل الصنهاجية السائدة في النواحي، واعتبرها
مسؤولة عن ذلك، وأرسل لها القضاة، واجتهد في القضاء على كل محاولة
للزناتيين في استعادة السلطان من أي ناحية من نواحي المغرب. وحرص يوسف بن
تاشفين، إلى جانب ذلك، على نشر الإسلام السني الصحيح عن طريق الشيوخ
والفقهاء الذين كان يرسلهم إلى منازل القبائل ويأمرهم ببناء المساجد
والعناية بتحفيظ القرآن وتعلم اللغة العربية. وكانت العادة أن يعهد يوسف في
حكومة النواحي وولاية المدن إلى رؤساء من القبائل الصنهاجية التي حملت عبء
الدولة المرابطية وهي لمتونة ومسوفة وجدالة، ثم انضمت إليها لمطة وجزولة
وتارجا وبعض القبائل الأقل أهمية. وكانت هذه الروح الجهادية العصب الحقيقي
الذي استمدت منه الدولة المرابطية قوتها. وكان الانتصار الذي حققه يوسف بن
تاشفين في معركة الزلاقة باعثا على مبايعة ملوك الأندلس وأمرائها له، وسموه
أميرا للمسلمين، وقد أراد بعض أشياخ المرابطين أن يحملوه على اتخاذ لقب
الخليفة فأبى واكتفى بلقب أمير المسلمين. عاد إلى مراكش بعد وقعة الزلاقة
فجهز جيشا كبيرا، وفي سنة 481 هـ عبر ابن تاشفين للمرة الثانية البحر في
اتجاه الأندلس، فتمكن من الاستيلاء على عدة مدن أبرزها غرناطة ومالقة .
ولما تم الاستيلاء على إسبانيا اجتاز ابن تاشفين البحر إلى الأندلس للمرة
الثالثة سنة 496 هـ (1103م)، حيث دعا في قرطبة القادة والولاة وزعماء
القبائل المغربية إلى اجتماع أعلن فيه توليته العهد إلى ابنه علي الذي كان
قد صحبه هذه المرة، وكتبت بذلك وثيقة أشهد عليها المجتمعين فبايعوا عليا،
وعاد ابن تاشفين إلى مراكش وخلف ابنه عليا في الأندلس واليا عليها وحاكما
بها. استقر يوسف ابن تاشفين بعد ذلك في قصره بمراكش، إلى أن توفي سنة 500
هـ عن عمر ناهز المائة سنة بعد حياة حبلى بالإنجازات والبطولات. ولا شك في
أن يوسف بن تاشفين يعد من أعاظم رجالات المغرب الإسلامي الذين كان لهم أثر
ملموس في توجيه تاريخه، إذ قام بدور طلائعي في تاريخ المغرب. فقد قاد حركة
واسعة لتعريب القبائل البربرية سواء في جنوب المغرب أو في شرقه. كما أسهم
بشكل فعال في ترسيخ مبادئ الإسلام في المغرب أولا، ثم في الأندلس بعد ذلك.
فإليه يرجع الفضل أولا وأخيرا في إنقاذ الإسلام في الأندلس مما يهدده من
أخطار خاصة خلال النصف الثاني من القرن الخامس الهجري



]معركة زلاقة]معركة الزلاقة أو معركة سهل الزلاقة وقعت في 1086 م/479ه بين
جيوش دولة المرابطين متحدة مع جيش المعتمد بن عباد والتي انتصرت انتصارا
ساحقا على قوات الملك القشتالي ألفونسو السادس. كان للمعركة تأثير كبير في
تاريخ الأندلس الإسلامي, إذ أنها أوقفت زحف النصارى المطرد في أراضي ملوك
الطوائف الإسلامية وقد أخرت سقوط الدولة الإسلامية في الأندلس لمدة تزيد عن
قرنين ونصف.
عندما علم ألفونسو بتحرك ابن تاشفين ترك حصاره لسرقسطة وتقدم مع حلفائه
لقتال المسلمين ويوصل بعض المؤرخين عدد جنود ألفونسو إلى 100 ألف منهم 30
ألفا من عرب الأندلس. عسكرت الجيوش النصرانية على بعد 3 أميال من جيش
المسلمين على الضفة الأخرى من نهر جريرو.
قسم الجيش الإسلامي إلى 3 أقسام:
• الأندلسيين في المقدمة بقيادة المعتمد بن عباد
• البربر وعرب المغرب في المؤخرة بقيادة داود بن عائشة أحد قادة المرابطين
• الجنود الاحتياطيين ويكونون خلف الجيش الإسلامي وهم بقيادة ابن تاشفين
قام ألفونسو بهجوم خاطف ومفاجئ على قوات المسلمين مما أربكها وكاد يخترق
صفوفها وقاوم المسلمون مقاومة عنيفة لم تنجح في رد الهجوم فما كان من ابن
تاشفين إلا أن أرسل جنوده على دفعات إلى أرض المعركة مما أدى لتحسين موقف
المسلمين ثم عمد ابن تاشفين على اختراق معسكر النصارى ليقضي على حراسه
ويشعل النار فيه الأمر الذي أدى إلى تفرق جيش ألفونسو بين مدافع عن المعسكر
ومحارب للقوات الإسلامية.
حوصر ألفونسو وبقية جنده ولم يتبق منهم سوى ألفونسو و500 فارس أغلبهم
مصابين. قام من تبقى من جيش ألفونسو بالهرب ولم يصل منهم إلى طليطلة سوى
120 فارس.
ما بعد المعركة
قام يوسف بن تاشفين بالرجوع إلى بلاد المغرب بعد انتهاء القتال فقد أدى ما
عليه وهزم مسيحيي الأندلس هزيمة ساحقة أوقفت زحفهم واخرت احتلالهم للاندلس
مدة تزيد عن قرنين ونصف. قام الأندلسيين بمعاودة ما كانوا يفعلوه قبل
المعركة فاقتتلوا فيما بينهم وتنازعوا على السلطة واستعانوا بالملوك
النصرانيين في حروبهم ضد بعضهم. قام ابن تاشفين باقتحام الأندلس ليزيل
الفتنة فيها ويضمها موحدة إلى دولته. ألقى ابن تاشفين القبض على أغلب ملوك
الطوائف ومنهم ابن عباد وأتبع ممالكهم لدولته[3]، ونفي ابن عباد إلى اغمات
وتوفي هناك وهي مدينة أثرية مغربية تقع على بعد 30 كلم من مراكش.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

يوسف ابن تاشفين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع