الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 بحث حول الدولة الاموية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامية سعيد
عضو قيد النشاط
عضو   قيد النشاط


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27
تاريخ الميلاد : 15/02/1990
العمر : 26

مُساهمةموضوع: بحث حول الدولة الاموية   02.09.12 17:10


الأمويون،
بنو أمية: أولى السلالات الإسلامية و التي تولت شؤؤون الخلافة حكمت مابين 661 الي 750.
المقر: دمشق.
ينتسب الأمويون إلى جدهم أمية بن عبدشمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة، من أقرباء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهم من البيوت الكبرى في قريش، وبيوت الرئاسة فيها. تأخر إسلام معظمهم إلى ما بعد الفتح إلا أنَّ منهم عثمان بن عفان ،الخليفة الراشد الثالث وهو من السابقين في الإسلام. أشهر سادات بني أمية أبو سفيان بن حرب، وهو سيد قريش المطلق بعد غزوة بدر حتى الفتح. مؤسس السلالة معاوية بن أبي سفيان (661-680 م) كان واليا على الشام منذ 657 م من قبل الخليفة عمر بن الخطاب. بعد مقتل علي بن أبي طالب وتولي الحسن بن علي الخلافة تنازل عن الخلافة لمعاوية بن أبي سفيان
بموجب اتفاق أن تؤول إليه بعد وفاة معاوية، ولكن الحسن توفي قبل معاوية،
ومنها انتقلت الخلافة إلى الفرع السفياني من بني أمية، حتى توفي معاوية الثاني بن يزيد بن معاوية، ولم يولِّ وليا لعهده، فنادى عبد الله بن الزبير بنفسه خليفة للمسلمين وحدثت الفتنة الثانية بين المسلمين حتى استتب الأمر لعبد الملك بن مروان بن الحكم، وهو مؤسس الفرع المرواني من الأسرة الأموية، وظل الملك في أبنائه وأحفاده حتى تولى مروان بن محمد بن مروان بن الحكم، وسقطت خلافة بني أمية بعدها على يد العباسيين. نظم المقاومة ضد خصمه على الخلافة علي بن أبي طالب ، و خلت له الساحة بعد مقتل الأخير و تنازل ابنه الحسن. دخلت البلاد بعدها في دوامة من الصراعات متعددة الأسباب، مذهبية سياسية و عرقية. على غرار ثورة الحسين بن علي ثم ثورة عبدالله بن الزبير.

تمكن عبد الملك بن مروان
(685-705 م) من أن يسيطر على الأمور و يكبح جماح الثورات أخيراً. قام
بعدها بتنظيم ثم تعريب الإدارة و الديوان، ثم قام بسك أول الدراهم
الإسلامية. اهتم بالقدس و عمارتها و جعل منها مركزا دينيا مهما. في عهد ابنه الوليد (705-715 م) تواصلت حركة الفتوحات الإسلامية، سنة 711 م غرباً حتى إسبانيا، ثم شرقا حتى تخوم الهند، ثم سنة 715 م كان غزو بخارى و سمرقند.
تلت هذه الفترات فترة اضطرابات قاد معظمها أهل الذمة (المسلمون غير العرب)
كانت موجهة ضد احتكار العرب لمراكز السلطة، على غرار ثورة الخوارج في إفريقية. عادت الأمور إلى نصابها مع تولي هشام بن عبد الملك (724-743 م)، إلا أن الأمور لم تعمر طويلاً، مع ظهور حركات جديدة كالخوارج في إفربقية و شيعة آل البيت في المشرق. قاد العباسيون الحركة الأخيرة و تمكنوا سنة 750 م أن يطيحوا بآخر الخلفاء الأمويون مروان بن محمد (744-750 م). تمكن عبدالرحمن الداخل أحد أحفاد هشام بن عبد الملك، من الفرار إلى الأندلس. استطاع بعدها و ابتداء من سنة 756 م أن يؤسس حكما جديدأ، واتخذ مدينة قرطبة عاصمة له.

قائمة الخلفاء


  • معاوية بن أبي سفيان، 661-680.
  • يزيد بن معاوية، 680-683.
  • معاوية بن يزيد، 683-684.
  • مروان بن الحكم، 684-685.
  • عبد الملك بن مروان، 685-705.
  • الوليد بن عبد الملك، 705-715.
  • سليمان بن عبد الملك، 715-717.
  • عمر بن عبد العزيز، 717-720.
  • يزيد بن عبد الملك، 720-724.
  • هشام بن عبد الملك، 724-743.
  • الوليد بن يزيد، 743-744.
  • يزيد بن الوليد، 744.
  • ابراهيم بن الوليد، 744.
  • مروان بن محمد، 744-750.
معاوية بن أبي سفيان
هو معاوية بن أبي سفيان - صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي الأموي، وكنيته أبو عبد الرحمن، يعده السواد الإعظم من المسلمين السنة أحد صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم وحامل لقب أمير المؤمنين و يلقب كذلك بخال المؤمنين وأحد أعظم و أشهر الخلفاء في الإسلام، ويرى البعض الآخر أنه لم يستكمل شروط أن يعد من الصحابة، بينما يعتبره الشيعة خارج على خلافة علي بن أبي طالب.

نشأته و أسرته
ولد معاوية في مكة
قبل البعثة النبوية بخمس سنين تقريباً، وقيل أكثر،ونشأ وتربى بين قومه بني
أمية في شرف ونبل وثراء,و عرفت أسرة معاوية بالزعامة والقيادة في الجاهلية
،فجده ، حرب بن أمية قاد قريشاً في حروب الفجار ، و والده أبو سفيان سيد
قريش في الجاهلية أسلم فيما بعد عام الفتح,وأمه هند بنت عتبة بن ربيعة من
مشاهير سيدات قريش، أبوها من سادات قريش ، قتل في غزوة بدر مع الكفار ولكن
هند أسلمت يوم الفتح وحسن إسلامها ، لمعاوية إخوة وأخوات كثيرون ، أشهرهم
أم المؤمنين رملة بنت أبي سفيان ، أم حبيبة ، ويزيد بن أبي سفيان القائد
الفاتح ، المتوفي في خلافة عمر.

ولايته
قاتل معاوية المرتدين في معركة اليمامة و قيل أنه ممن قتل مسيلمة ، ثم أرسله أبو بكر مع أخيه يزيد لفتح الشام. ولاه الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه الشام سنة 21 هـ بعد موت أخيه يزيد بن أبي سفيان، ثم أقّره الخليفة عثمان بن عفان
رضي الله عنه على الولاية، وبعد موت عثمان سنة 35هـ لم يبايع معاوية
الخليفة علياً رضي الله عنه، واستقّل بالشام وحصلت بينهما فتنة استمرت زهاء
خمس سنوات، وقعت فيها معركة صفين سنة 37هـ

خلافته
بايعه عامة الناس سنة 41هـ، بعدما تنازل الحسن بن علي رضي الله عنهما عن الخلافة، فسميّ هذا العام عام الجماعة، لاجتماع كلمة المسلمين فيه.
واستمر معاوية في الخلافة حتى وفاته سنة 60 هـ، فكان بذلك أميراً (20 عاماً) وخليفة (20عاماً) أخرى.
معاوية و حديث الرسول صلى الله عليه وسلم
حدّث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعن أخته أم المؤمنين أم حبيبة، وعن أبي بكر
وعمر، وحدّث عنه: عبد الله بن عباس، وعبد الله بن الزبير، والنعمان بن
بشير، وجرير بن عبدالله، وسعيد بن المسيب وغيرهم. من ذلك حديث (من يرد الله
به خيرا يفقه بالدين) و حديث تفترق أمتي و الطائفة المنصورة و غيرها من
الأحاديث

دعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "اللهم علّم معاوية الحساب وقه العذاب"، وفي رواية "اللهم اجعله هادياً مهدياً واهد به".
وروى الإمام أحمد في مسنده: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: يامعاوية إذا وليت أمراً فاتق الله واعدل".
قول الصحابة و التابعين فيه
قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب بعد رجوعه من
صفين: ( لا تَكرهوا إمارة معاوية، والله لئن فقدتموه لكأني أنظرُ إلى
الرؤوس تندرُ عن كواهلها ).

وقال سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه: ( ما رأيت أحداً بعد عثمان أقضى بحق من صاحب هذا الباب ـ يعني معاوية ).
وقال ابن عباس رضي الله عنهما: ( ما رأيت رجلاً أخلق للملك من معاوية، لم يكن بالضيّق الحصر ).
وقال ابن عمر رضي الله عنهما: ( علمت بما كان معاوية يغلب الناس، كان إذا طاروا وقع، وإذا وقعوا طار ).
وعنه قال: ( ما رأيت بعد رسول الله أسود من
معاوية ) أي: من السيادة، قيل: ولا أبو بكر وعمر؟ فقال: ( كان أبو بكر وعمر
خيراً منه، وما رأيت بعد رسول الله أسود من معاوية ).

قال كعب بن مالك رضي الله عنه: ( لن يملك أحدٌ هذه الأمة ما ملك معاوية ).
وعن قبيصة بن جابر قال: ( صحبت معاوية فما رأيت رجلاً أثقل حلماً، ولا أبطل جهلاً، ولا أبعد أناةً منه ).
عن أبي إسحاق قال: ( كان معاوية؛ وما رأينا بعده مثله ).
معاوية في الثقافة الشعبية
يعتبر معاوية رمزا للحلم و الدهاء و السياسة و
كانت العرب تضرب به المثل في ذلك و من أشهرها . مصطلح شعرة معاوية وهو
كناية عن حسن السياسة أو الدبلوماسية في المصطلحات الحديثة و لذلك كان يقول
(لو أن بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت, كانوا إذا مدوها أرخيتها, وإذا
أرخوها مددتها).

أقواله


  • إني لا أضع سيفي حيث يكفيني سوطي
    ولا أضع سوطي حيث يكفيني لساني, ولو أن بيني وبين الناس شعرة ما
    انقطعت, كانوا إذا مدوها أرخيتها, وإذا أرخوها مددتها.



  • ما من شيء ألذ عندي من غيظ
    أتجرعه. وأغلظ له رجل فأكثر, فقيل له: أتحلم عن هذا؟ قال: إني لا أحول
    بين الناس وبين ألسنتهم ما لم يحولوا بيننا وبين ملكنا.

وفاته
توفي في دمشق عن ثمانين سنة بعدما عهد إلى إبنه يزيد ودفن في دمشق وكانت وفاته في رجب سنة 60 هـ ومدة خلافته عشرون سنة.
يزيد بن معاوية
يزيد بن معاوية هو ابن الخليفة الأموي الأول معاوية بن أبي سفيان،
في الترتيب الزمني للخلافة يعتبر سادس خلفاء المسلمين وثاني خلفاء بني
امية، وقد حكم لمدة ثلاث سنوات كانت من أكثر الفترات تأثيراً في التاريخ الأسلامي.

أخذ له أبوه البيعة في حياته، فجعل من الخلافة
ملكاً عضوضاً، و لم يكن أحب منه إلى قلب أبيه. وكانت خلافة يزيد التي دامت
ثلاث سنوات وصلة حروب متصلة، ففي عهده كانت واقعة الطف التي استشهد فيها الحسين بن علي. ثم حدثت ثورة في المدينة المنورة انتهت بوقعة الحرة. ثم سار مسلم بن عقبة المري إلى مكة لقتال عبد الله بن الزبير فضرب الكعبة بالمنجنيقات.

توفي يزيد بن معاوية، و تخلى ابنه معاوية عن حقه في الحكم. وكان ولداه معاوية بن يزيد و خالد بن يزيد صالحين عالمين.
عبد الملك بن مروان
من أهم خلفاء الأمويين "عبد الملك بن مروان" الذي تولى الخلافة في السادس والعشرين من رمضان سنة 65هـ.
شخصيته
كانوا يقولون عنه: يلد الناس أبناء، وولد مروان أبًا تربى في المدينة المنورة فقد كان أبوه مروان بن الحكم واليًا عليها في عهد معاوية بن أبي سفيان
، فدرس "عبد الملك" العلوم الإسلامية على شيوخها وتفوق في دراسته حتى أصبح
أحد فقهاء المدينة الأربعة. وهو فوق ذلك شاعر وأديب وخطيب. وقد وصف بأنه
ثابت الجأش عند الشدائد، يقود جيشه بنفسه.



إنجازاته
قضى على الفتن التي كانت تعم العالم الإسلامي عندما تولى الخلافة. يقول عنه ابن خلدون: هو من أعظم خلفاء الإسلام والعرب، وكان يقتدي في تنظيم الدولة بأمير المؤمنين عمر بن الخطاب
. عرّب الدواوين فكان ذلك سببًا في اتساع نطاق العالم العربي إلى ما هو
عليه الآن. أعطى الطابع النهائي لنظام البريد المتطور. صكّ النقود
الإسلامية وجعلها العملة الوحيدة بالعالم الإسلامي لأول مرة. و هو أول من
كسا الكعبة بالديباج في عهده ابتكر الحجاج قضية نقط الكلمات القرآنية فأزال
الشك الذي لحق بعض الكلمات قبل ابتكار النقط ،تمت في عهده إصلاحات زراعية
وتجارية كثيرة عادت بالخير الوفير على الأمة الإسلامية. بنى "عبد الملك"
مسجد قبة الصخرة على الصخرة المقدسة التي مستها أقدام النبي عليه الصلاة
والسلام ليلة الإسراء، وهو غير المسجد الأقصى
الذي أعاد بناءه ابنه الوليد، ومسجد قبة الصخرة فريد في نوعه، فقد بني
مثمن الأضلاع، وارتفعت فوقه قبة عالية مزخرفة بالفسيفساء بدقة متناهية،
وكان من أسباب بنائه على هذا النحو من الفخامة القضاء على إعجاب بعض
المسلمين بكنيسة القيامة التي كانت شامخة بهذه المنطقة. اتسع العالم
الإسلامي في عهده اتساعا شاسعًا. كان عبد الملك حسن الصلة بآل البيت، فكان
يتودد لعلي بن الحسين ويبره.

قيل عنه
وإذا كان القارئ يتعاطف مع عمر بن عبد العزيز
ويثق في رأيه فليتذكر أن رأي عمر في "عمه عبد الملك" كان رائعًا، فعندما
رزق طفلا أسماه، عبد الملك تيمنا به، وعندما مات "عبد الملك بن مروان" حزن
عليه عمر أشد الحزن، ويقال: إنه لبس الحداد عليه سبعين يومًا، وكان عمر يرى
في عمه عبد الملك صورة صادقة للخليفة المسلم.

قال نافع عنه: لقد رأيت المدينة وما بها شاب أشد تشميرًا، ولا أفقه، ولا أنسك، ولا أقرأ لكتاب الله من "عبد الملك بن مروان" .
وسئل عبد الله بن عمر ، من نسأل بعد رحيلكم فقال: إن لمروان ابنًا فقيهًا فاسألوه.
وقال الشعبي عنه: ما جالست أحدا إلا وجدت لي عليه الفضل إلا "عبد الملك بن مروان" .
يزيد بن عبد الملك
هو يزيد بن عبد الملك بن مروان الأموي القرشي. أبو خالد. أمه عاتكة بنت يزيد بن معاوية بن أبي سفيان ولي الخلافة بعد عمر بن عبد العزيز سنة 101هـ بعهد من أخيه سليمان بن عبد الملك كانت أيامه أيام غزوات وحروب, أعظمها حرب الجرّاح الحكمي مع الترك وانتصاره عليهم. خرج عليه يزيد بن المهلب بالبصرة فوجه إليه أخاه مسلمة بن عبد الملك
فتغلب عليه وقتله في (العقر) بين واسط وبغداد, قرب بابل . كان من أصحاب
المروءات مع إفراط في طلب اللذات, فقد هام حبا بجاريتين, إحداهما تدعى
(حبابة) والأخرى تسمى (سلامة) وقد تتيم بحب حبابة ومات بعد موتها بأيام
يسيرة, ولا يعلم خليفة مات عشقا غيره. لما تولى الخلافة قال: سيروا بسيرة
عمر بن عبد العزيز فأتوه بأربعين شيخا شهدوا له أن الخلفاء لا حساب لهم ولا
عذاب. غير أن بعض المؤرخين، ومنهم ابن تغري بردي صاحب النجوم الزاهرة/
يرفضون قبول هذه الروايات التي وضعت في عصر متأخر عن عصرهم، وقد وضع أكثرها
محاباة للعباسيين. مات وعمره 34 سنة ومدة حكمه أربع سنوات وبضعة أشهر.

عمر بن عبد العزيز
عمر بن عبد العزيز (680م -720م) سابع الخلفاء الأمويين, خامس الخلفاء الراشدين
من حيث المنظور السني واسمه بالكامل عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم
بن أبي العاص بن أمية، ويرجع نسبه من امه الى عمر بن الخطاب حيث كانت امه
هي أم عاصم ليلى بنت عاصم بن عمر بن الخطاب وبذلك يصبح الخليفة عمر بن
الخطاب جد الخليفة عمر بن عبد العزيز. ولدعمر بحلوان قرية بمصر و ابوه امير
عليها إحدى- وقيل ثلاث - وستين للهجرة.

مكانته
تابعي جليل من التابعين ، لقِّب بخامس الخلفاء الراشدين لسيره في خلافته سير الخلفاء الراشدين . تولى الخلافة بعد سليمان بن عبد الملك . قال عنه محمد بن علي بن الحسين رحمه الله: " أما علمت أن لكل قوم نجيبًا، وأن نجيب بني أمية "عمر بن عبد العزيز" ، وأنه يبعث يوم القيامة أمة وحده " .
قال عنه سفيان الثوري:الخلفاء خمسة: أبو بكر و عمر و عثمان وعلي و عمر بن عبد العزيز.
وعن شدة إتباعه للسنة قال حزم بن حزم:قال عمر:لو
كان كل بدعة يميتها الله على يدي وكل سنة ينعشها الله على يدي ببضعة من
لحمي،حتى يأتي اخر ذللك من نفسي،كان في الله يسيرا.

مبايعته بالخلافة
بويع بالخلافة بعد وفاة سليمان بن عبد الملك وهو
لها كاره فأمر فنودي في الناس بالصلاة، فاجتمع الناس إلى المسجد، فلما
اكتملت جموعهم، قام فيهم خطيبًا، فحمد الله ثم أثنى عليه وصلى على نبيه ثم
قال: أيها الناس إني قد ابتليت بهذا الأمر على غير رأي مني فيه ولا طلب
له... ولا مشورة من المسلمين، وإني خلعت ما في أعناقكم من بيعتي، فاختاروا
لأنفسكم خليفة ترضونه. فصاح الناس صيحة واحدة: قد اخترناك يا أمير المؤمنين
ورضينا بك، فَلِ أمرنا باليمن والبركة. فأخذ يحض الناس على التقوى ويزهدهم
في الدنيا ويرغبهم في الآخرة، ثم قال لهم: " أيها الناس من أطاع الله وجبت
طاعته، ومن عصى الله فلا طاعة له على أحد، أيها الناس أطيعوني ما أطعت
الله فيكم، فإن عصيت الله فلا طاعة لي عليكم " ثم نزل عن المنبر.

يقول التابعي العالم الجليل رجاء بن حيوة: " لما
تولى عمر بن عبدالعزيز الخلافة وقف بنا خطيبا فحمد الله ثم أثنى عليه، وقال
في جملة ما قال : يا رب إني كنت أميرا فطمعت بالخلافة فنلتها، يا رب إني
أطمع بالجنة اللهم بلغني الجنة. قال رجاء: فرتج المسجد بالبكاء فنظرت إلى
جدران المسجد هل تبكي معنا"

ما دار بينه وبين ابنه بعد توليه الخلافة
اتجه عمرإلى بيته وآوى إلى فراشه، فما كاد يسلم
جنبه إلى مضجعه حتى أقبل عليه ابنه عبد الملك وكان عمره آنذاك سبعة عشر
عامًا، وقال: ماذا تريد أن تصنع يا أمير المؤمنين؟ فرد عمر: أي بني أريد أن
أغفو قليلا، فلم تبق في جسدي طاقة. قال عبد الملك: أتغفو قبل أن ترد
المظالم إلى أهلها يا أمير المؤمنين؟ فقال عمر: أي بني إني قد سهرت البارحة
في عمك سليمان، وإني إذا حان الظهر صليت في الناس ورددت المظالم إلى أهلها
إن شاء الله. فقال عبد الملك: ومن لك يا أمير المؤمنين بأن تعيش إلى
الظهر؟! فقام عمر وقبَّل ابنه وضمه إليه، ثم قال: الحمد لله الذي أخرج من
صلبي من يعينني على دين

عـدله
اشتهرت خلافة عمر بن عبد العزيز بأنها الفترة التى عم العدل و الرخائ ارجاء الدولة الاموية
حتى ان الرجل كان ليخرج الزكاة من امواله فيبحث عن الفقراء فلا يجد من في
حاجة اليها. كان عمر رحمه الله قد جمع جماعة من الفقهاء والعلماء وقال لهم:
" إني قد دعوتكم لأمر هذه المظالم التي في أيدي أهل بيتي، فما ترون فيها؟
فقالوا: يا أمير المؤمنين: إن ذلك أمرًا كان في غير ولايتك، وإن وزر هذه
المظالم على من غصبها " ، فلم يرتح عمر إلى قولهم وأخذ بقول جماعة آخرين
منهم ابنه عبد الملك الذي قال له: أرى أن تردها إلى أصحابها ما دمت قد عرفت
أمرها، وإنك إن لم تفعل كنت شريكا للذين أخذوها ظلما. فاستراح عمر لهذا
الرأي وقام يرد المظالم إلى أهلها.

وعن عطاء بن رباح قال:حدثتني فاطمة امرأة عمر بن
عبد العزيز:أنها دخلت عليه فإذا هو في مصلاه،سائلة دموعه،فقلت:يا أمير
المؤمنين،ألشىء حدث؟ قال:يا فاطمة إني تقلدت أمر أمة محمد صلى الله عليه و
سلم فتفكرت في الفقير الجائع، والمريض الضائع،والعاري المجهود،و المظلوم
المقهور،والغريب المأسور، وذي العيال في اقطار الأرض،فعلمت أن ربي سيسألني
عنهم،وأن خصمي دونهم محمد صلى الله عليه و سلم،فخشيت أن لا تثبت لي حجة عن
خصومته،فرحمت نفسي فبكيت.

تواضعه وزهده
اشتهى عمر تفاحا،فقال لو كان لنا شيء من
التفاح،فإنه طيب الريح طيب الطعم فقام رجل من أهل بيته فأهدى إليه
تفاحا،فلما جاء به قال عمر:ما أطيب ريحه و أحسنه،ارفعه يا غلام فاقرىء
فلانا منا السلام و قل له:إن هديتك قد وقعت منا بموقع بحيث تحب. فقال
الرجل:يا أمير الموءمنين،ابن عمك و رجل من أهل بيتك وقد بلغك أن النبي صلى
الله عليه و سلم كان يأكل الهدية،ولا يأكل الصدقة،قال ويحك إن الهدية كانت
للنبي و هي لنا اليوم رشوة.

وعن بشير بن الحارث قال:أطرى رجل عمر بن عبد العزيز في وجهه،فقال له عمر:يا هذا لو عرفت من نفسي ما أعرف منها،ما نظرت في وجهي.
مواقفه
-أول من أوقف عطايا بني أمية -أول من أوقف سب علي على المنابر - أول من رفض عطايا الشعراء
وفـاته
استمرت خلافته فترة قصيرة جدا، فلم تطل مدة
خلافته سوى عامين ونصف ثم حضره أجله ولاقى ربه عادلا في الرعية قائما فيها
بأمر الله تعالى.وعندما توفي لم يكن في سجنه رجل واحد. وقد عفا عن كل
السجناء الذين سجنهم الوليد بن عبدا لملك وزبانية الحجاج بن يوسف الثقفي.
وفي عهده انتشر العلم وكثرت المساجد التي تعلم القرآن، وفي عهده القصير
أوقف الحرب مع جيرانه ووسع العمل داخل دولته ( البنية التحتية للدولة )
كالشوارع والطرقات والممرات الآمنة و دور المياه ودور الطعام (التكايا) و
المدارس ونسخ الكتب والترجمة والتعريب ونقل العلم و الاستفادة من الجيران
بسلم دون حرب وإلى غير ذلك من الأعمال الخيرة حتى دعاها لمؤرخون بخامس
الخلفاء الراشدين




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27114

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول الدولة الاموية   02.09.12 17:16

جزاك الله خيرا كثيرا شكرا لك


وردة رحــــمــــــــك الله أماه
   وأسكنك فسيح
    جنــــاتـــــه..
 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com
 

بحث حول الدولة الاموية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: الركن الإسلامي :: منوعات إسلامية
-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع