الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الصحف الجزائرية algerianpress

************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
************
شاطر | 
 

 غياب مصحة مختصة بالتوليد ، ضاعف معانات المواطنين بلدية البرانيس ..فلاحة تنتظر المياه عطشها ومرافق تكوين الشباب مطلب للسكان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اعصار
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام


احترام القوانين : 100 %
عدد المساهمات : 27137

مُساهمةموضوع: غياب مصحة مختصة بالتوليد ، ضاعف معانات المواطنين بلدية البرانيس ..فلاحة تنتظر المياه عطشها ومرافق تكوين الشباب مطلب للسكان    22.04.12 14:43



تعتبر
بلدية البرانيس الواقعة على بعد 05 كلم عن مقر ولاية بسكرة من الضاحية الشمالية الغربية
من بين البلديات الهامة ذات الطابع ألفلاحي والريفي وبتعداد للسكان يبلغ حوالي
5000 نسمة، ورغم قربها الكبير من عاصمة الولاية، إلا أن ذلك لم يشفع لها بالتفاتة
جادة من السلطات المحلية على مر السنوات الماضية، فيما يخص الاهتمام وتشجيع القطاع
الفلاحي بالوسائل المطلوبة من الفلاحين المحليين بالدرجة الأولى، حتى أن الكثير من
الشباب صار ينفر من الخوض في الزراعة والاهتمام بأشجار النخيل، كما عهدته البلدية
قبل عشرات السنوات، أين كانت المنطقة حلقة أساسية بهذا الإقليم في إنتاج
أجود وأحسن الثمار من خضر وفواكه وحتى تمور بمختلف أنواعها.


وأكد عدد من سكان البلدية أن تراجع الاهتمام
بالشق الفلاحي يعود لتقلص المورد المائي وجفاف بعض الأودية الطبيعية التي كان يستغلها
الفلاح دون عناء أو مصاريف، كما نتج عن تقلص حجم المياه في هلاك آلاف من أشجار
النخيل وعدد كبير من الأشجار المثمرة وعدم قدرة الفلاح المحلي على مكابدة صعوبة اقتناء
المياه السقي بوسائل أخرى، وضمن هذه الواقع تسجل البلدية محاولات من المصالح
العمومية للتغلب على الصعاب لدرء المشاكل المطروحة في قطاع الفلاحة، حيث استفادت
المنطقة من تعيين مشروع لانجاز سد ماي موجه للسقي ينتظر منه سكان المنطقة الكثير لري
ظمأ فلاحتهم المهددة بالموت، وقد اختارت للمشروع الحيوي منطقة " لولاج "
كأرضية سنجز عليها مشروع السد.


ضعف المورد المائي لم يقف حاجزا أمام بعض
المبادرات الشبانية المحلية في إنشاء بعض المستثمرات الفلاحية الصغيرة حيث تعد منطقة
"شيشة " أحد ابرز الأماكن التي توجه إليها الشباب وامتهنوا الزراعة، بعد
استفادة هؤلاء من أراضي الامتياز ألفلاحي وعرف نشاهم نجاح نوع ما وتحقق جني منتوج،
كما هو الحال بالنسبة لبعض الفلاحين النشطين بالمنطقة المسماة " دار عروس"،
بعد استفادة المستثمرين من الدعم الفلاحي في انجاز أحواض السقي، ليبقى مشكل
الفلاحين المحققين لنجاح يكمن في تسويق الإنتاج الفلاحي في ظل غياب سوق محلية على
مستوى البلدية ولا بدائرة جمورة القريبة منها، أمام استحالة ضعف إمكانيات الفلاح
المحلي على تحويل إنتاجه للأسواق الخارجية بعاصمة الولاية، أو تلك الأسواق الجملة
المتواجدة بعدد من دوائر الولاية


·
غياب
ملحقة للتكوين المهني وندرة في وسائل النقل


يشكل
غياب ملحقة للتكوين المهني ببلدية البرانيس سبب رئيسي في عدم التحاق عدد كبير من
الشباب، وخاصة العنصر النسوي بمراكز التكوين لنيل حرفة أو صنعة تقي فئة العاطلين
عن العمل محنة البطالة ولو بالقدر العسير، حيث لا تزال هذه البلدية غير مدرجة في
اهتمامات السلطات بدعمها حتى بملحقة للتكوين المهني لتشجيع تلقي التكوين، خاصة أن
الدائرة التابعة لها تعاني نفس المشكل ولا تحتوي أيضا على ملحقة أو مركز للتكوين المهني،
وعلى الراغب في الاستفادة من فرصة تكوينية عليه التوجه لعاصمة الولاية، غير أن
الكثير من العنصر النسوي والمرأة الماكثة بالبيت ترفض الذهاب لمراكز التكوين
بالمدينة كون اغلبهم من عائلات محافظة ناهيك عن مشكل النقل المطروح بحدة على مستوى
بلدية البرانيس، هذه الأخيرة لا يزال يعتمد مواطنيها في تنقلاتهم اليومية نحو
المدينة على حافلان النقل القادمة من الدائرة باتجاه بسكرة وحيت تتوقف هذه
الحافلات تدخل البلدية في شبه عزلة .


·
دار
الشباب هيكل بدون روح ومشاريع رياضية حلم


يطفو
للسطح ببلدية البرانيس مشكل انعدام المرافق الشبابية المطالب بها منذ سنوات لكن لا
حياة لمن تنادي، ويقول الشباب المحلي أن المرفق الوحيد المتمثل في دار للشباب أكل
منه الدهر وشرب وأصبح هيكل بدون روح بفعل افتقاره لأدنى متطلبات مؤسسة دار للشباب
بحيث لا تجهيزات ترفيهية ولا رياضية ولا مكتبة للمطالعة والدار خاوية على عروشها،
حيث تحولت لشبه مقهى يستأنس الشباب المحلي بالتجمع فيها كل يوم لعقد جلسات سمر
واستهلاك الحديث ، وأما بالنسبة للجانب الرياضية بحدث ولأحرج، أين يرفع من خلاله
الشباب نداء للسلطات المحلية مطالبين بتوفير ملاعب جوارية أو ملعب بلدي بحجم حب
الشباب لممارسة الرياضة ، وإبعاد مظاهر الانحراف التي بدت تجر إليها عدد من الشباب
المتسكع في الشوارع


·
البرانيس
البلدية الوحيدة التي لا تعاني من مشكل السكن


تشكل
بلدية البرانيس الاستثناء الوحيد من بين ثلاثة وثلاثون بلدية بالولاية في عدم وجود
مشكل حاد للسكن عند مواطني البلدية، كما جاء في تصريح عدد من المواطنين، حيث سجلت
البلدية توزيع خلال السنة الماضية فقط حصتين من السكن قدرت الأولى بـ 70 مسكنا و
الثانية 80 مسكنا، فيما يتعلق بالسكنات ذات الطابع الريفي، كان للحصص السكن
الاجتماعي نصيبه ذلك في هذه البلدية الفلاحية أين تم احصاء توزيع شطرين من 60 و40 مسكنا
اجتماعيا، ومن أهم الامتيازات التي قضت على مشكل السكن بنسبة كبيرة جد بالبلدية
المعنية هو توفر العقار الكافي لدرجة أن المصالح العمومية تفكر في إقامة منطقة
حضرية من شانها أن تستقبل مشاريع انجاز وتحويل بعض المرافق العمومية الخدماتية
ووقع الاختيار على منطقة ' أولاد الصيد ' لتكون فضاء لتوسع الشبه حضري


·
مصحة
خاصة بالتوليد مطلب ملح لسكان البلدية


يرفع
سكان بلدية البرانيس طلبهم بإلحاح بضرورة انجاز مصحة خاصة بالتوليد حيث لحد اليوم
لايزال سكان البلدية يضطرون لتوجه لعاصمة الولاية بغية إخضاع نساء البلدية للولادة
بمستشفيات المدينة، فيما يضطر الكثير في إنعاش التقاليد المحلية والبحث عن البديل
عن مشقة التنقل للمدينة والاستعانة بالطرق التقليدية في الولادة التي تنتشر ببعض
العائلات المحافظة، رغم خطورة ما يقدمنا عليه ، ويعتبر مشكل غياب مصحة لتوليد من
اكبر المشاكل المطروحة ليس على سكان البلدية فقط ، كون حتى الدائرة لاتتوفر على
كذى مصلحة عمومية مختصة، بالرغم من استفادة البلدية في السنوات الأخيرة من انجاز
قاعتين للعلاج ومجمع صحي في منطقة أولاد الصيد، وعن جانب توفر الغاز الطبيعي فتشكل
منطقة لولاج النائية ذات تعدد سكاني يبلغ حوالي 300 مواطن وتبعد عن مقر البلدية بـ
05 كلم احد أهم المناطق المطالبة بمدها بشبكة الغاز خاصة أن اغلب مناطق ومداشر
البلدية استفادة من هذه الطاقة الحيوية ضمن مشروع ضخم رصدته السلطات في السنتين
الماضيتين


·
مصنعا
الآجر امتصا البطالة بشكل ملفت بالبلدية


تعتبر
أزمة البطالة ببلدية جمورة اقل حدة بنظرائها من البلديات المجاورة بفعل استقباله
للاستثمار الخواص انطلاق من تمركز مصنعين لإنتاج الأجر إلى امتصاص معتبر لفئة
البطالين من ذوي المستويات التعليمية المتدنية ، وينتظر أن تستقبل البلدية في غضون
الأشهر المقبلة انجاز مصنع ثالث للأجر تابع لأحد الخواص أيضا أين يبلغ نسبة أشغال
انجازه اليوم حوالي 80 بالمائة، كما يعتزم احد الخواص أيضا فتح مصنع لإنتاج
الاسمنت حيث بعد تلقى مالك الموافقة من السلطات المحلية واختيرت الأرضية لاحتضان
المشروع الضخم مما سيجعل البلدية قبلة لطالبي الشغل مستقبل، بلدية البرانيس
وبالرغم من المشكل المتعددة التي تنغص على سكانها حياتهم إلا أنها حقق في الفترة
القليلة الماضية مكاسب حيوية في جانب التنمية لاسيما المحسوبة في قطاع التربية
الذي كان سبب في تفجير عدد من مظاهر الاحتجاجات وقطع الطرق الوطنية والداخلية من
خلال مطالبة المواطنين والتلاميذ بضرورة دعم البلدية بمشروع ثانوية، وكان لهم ذلك
من السلطات العمومية وشرع قبل أسابيع في تعيين مشروع مجمع تربوي للطور الثانوي على
أن يستلم ويدخل حيز النشاط في الدخول المدرسي القادم .




وردة رحــــمــــــــك الله أماه
   وأسكنك فسيح
    جنــــاتـــــه..
 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.helpub.com
 

غياب مصحة مختصة بالتوليد ، ضاعف معانات المواطنين بلدية البرانيس ..فلاحة تنتظر المياه عطشها ومرافق تكوين الشباب مطلب للسكان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الجزائريين والعرب :: منتديات الجزائر :: أخبار من الجزائر -طالعوا الجرائد الجزائرية-
-